أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فائق الربيعي - تحايا إلى أمّ الربيعين














المزيد.....

تحايا إلى أمّ الربيعين


فائق الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5589 - 2017 / 7 / 23 - 01:52
المحور: الادب والفن
    


أُمازحُ مَنفاي الكبيرِ بلا ظلّي
لعلَّ شعاعَ اللهِ يَجْمَعُ لي شملي
.
وتلكَ ضلوعُ الكون تكتبُ خاطري
وما ذاكَ إلا إشتياقي بما يُملي
.
بلادي عراقُ الروحِ يا لونَ فرحتي
أُناجي بها قلبي وَيَسمعُني عقلي
.
وبانتْ من الحدباء لمّا تحررت
تحايا لأبطال الشهادةِ والبذلِ
.
تحايا لأبناءِ المرؤةِ والتقي
إلى الجيش مَنْ أعطى المهابة والنبلِ
.
تحايا إلى حشدِ البطولة والعُلى
ومِنْ عزمهِ التحرير يا شيمة َالفعلِ
.
وإنّي أرى تلك المشاعر والندى
تحايا إلى أمّ الربيعين كالهطلِ
.
تحايا إلى شعبِ العراق فإنـَّهُ
عظيمٌ بلا مدحٍ ٍومدحي على رِسْلِِ
.
تراهم صناديد الوجود سجية
على البرِّ والإيمان في نصرةِ العدل
.
فحيوا عراقَ المجدِ في كل منزل ٍ
منازلُ من ضحوا عن العِرض والأهل
.
وأشْهَدُ أنَّ النصرَ أحيا شمائلا
يَسيرُ بها وجهُ الطفوفِ بلا ذلِّ
.
وكانوا على نهج الحسين عزيمةً
وذاكَ مسارُ القولِ عهدٌ على الفعل
.
يُذكرني في عابسٍ يوم كربلا
يُريـَكَ جنونَ الحبِّ في منهج البذل
.
شهيدٌ حباهُ الله في مكرماته
مثالٌ بأوصاف الكمال من العقل
.
وياليتني أطوي السنين على بعضها
وأظهرُ ما يَعلو من الرأي ويُعلي
.
وأقرنُ حرفَ القولِ بالفعل كلّما
تناهى بلا عزمٍ وعزمي بلا عطلِِ
.
عراقٌ جزيلُ الحمدِ والصبرُ نطاقه
ويطوي ما تطوي الضلوعُ من الشمل
.
وطورا تباريه الحظوظ على المدى
وطورا تناجيه الشهامة بالبذل
.
وهذي قوافي الشعر قد جئت أحملها
زهوراً لأهل الفهم والرأي والعقل
.
ودمتم بروضٍ في السماء أغصانهُ
تنادي عراق المجدِ يا درة الرسلِ
.
قصيدتي التي ألقيتها في مركز أم البنين الثقافي
ضمن احتفالات الجالية العراقية بالنصر المؤزر على أعداء الإنسانية
والحياة دواعش الظلام بتاريخ 2017-07-16 .كوبنهاكن / الدنمارك





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,702,888
- تُطالعني ذكراكَ
- جَسَدُ المستحيل
- فوقَ هذا وذاكْ
- أطراف الكون
- رداء القصيدة
- الفتاوي المكهربة
- ما بعد منتصف الفجر
- الحبر المقدس
- لمن أضاءت طفولتي بالمحبة والسلام
- معركة الحياة
- شمس البراءة
- فوضى الحقائب
- وَدَمي يَصرخُ صمتاً
- سحرُ الضحكاتِ
- فوضى السطور
- حكايا الموج
- يا ألفَ آهٍ
- أرصفة العشاق
- مسافة الذاكرة
- ربَّة المعنى


المزيد.....




- -حرب النجوم- على خطى الجزء الأخير من -صراع العروش-!
- اضاءات نقدية عن فضاءات الرواية العراقية
- كروز وبانديراس يحضران العرض الأول لفيلم ألمودوبار
- -مخبوزات- بعدسات الجمهور
- بعد تدخل مديرية الضرائب.. خلاف المصحات والشرفي ينتهي
- بنشماس يعلن التأجيل والمؤتمر ينتخب كودار رئيسا.. غليان داخل ...
- نحو ألف مخالفة في الدرامة المصرية خلال الأسبوع الأول من رمضا ...
- العثماني يبرئ قياديي حزبه من الانخراط في سباق الانتخابات
- محمود ذو الأصول المصرية يفوز بالمركز الثاني في مسابقة -يوروف ...
- نوال الزغبي تكشف عن موعد اعتزالها الغناء


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فائق الربيعي - تحايا إلى أمّ الربيعين