أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - زهير دعيم - الشَّعب الرّوسيّ سيمفونية متكاملة














المزيد.....

الشَّعب الرّوسيّ سيمفونية متكاملة


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5588 - 2017 / 7 / 22 - 04:03
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


منذ أن عشقتْ نفسي الحرف وتعلّقت به ، مِلْتُ الى الكتاب المُقدّس والى الأدب المهجريّ كجبران ونعيمة والرّيحاني ،وغُصتُ في الأدب العالميّ بكلّ ألوانه واشكاله ، وخاصّةً الروسيّ الذي شدّني بشكل خاصّ ، فلم أترك رواية روسيّة مُترجمة إلّا وعاقرتها ليلًا بشغف غريب ، فقرأت لليو تولستوي وتشيكوف وغوغول وفيدور ديستويفسكي ، ولعلّ الأخير هو الذي لوّن حياتي الأدبيّة بعد كتاب الكُتب، وأدخل البهجة الى روحي الهائمة خلف الحروف والمعاني والصّور الشِّعريّة.
واعتقدْتُ حينها أن الشعب الرّوسي وقف هناك عند الأدب الجميل ؛ وهذا يكفيهم ويزيدهم فخرًا ، الى أن قررت أخيرًا أن أقوم برحلة الى سانت بطربورغ وموسكو ، وكانت الدهشة الكبرى ،فاكتشفتُ أنّ سانت بطرسبورغ لوحةٌ جميلة ، نادرة ودرّة يتيمة يزنّرها نهر النيفا وبحر البلطيق بزنّاريْن من وهج ووميض ، وترصّعها الكنائس الجميلة والقصور الخلّابة وتضفي عليها مسحات من جمال وعظمةٍ وقداسة ، تجعلك تقف دَهِشًا أمام هذا الزّحف الجماليّ السّاحرفي مدينة لم تزل في عمر الورود، فلم يمض على بنائها اكثر من ثلاثة قرون ، وهذا الرقم يُعتبر طفلًا أمام المدن العريقة الاخرى ، فانبهرت بمتحفها أرميتاج العظيم وبحدائقها الغنّاء المزروعة في كلّ منحنى وزاوية ، حيث تُعربد فيها الورود والزهور حيث ترقص جذلى تارة على وقع النوافير وتارة أخرى على وقع المطر ونسائم الشّوق وخاصة حديقة بترهوف .
أمّا عن التحف الفنيّة والتماثيل والمسبوكات فحدّث ولا حَرَج، فالفنّ يطاول السّماء ، والعظمة تُطلّ احيانًا من حصان جامح وأخرى من عينيْ قيصر أو قائد مجيد، أو من خلال صليب يسمو في شمَمٍ فوق كتدرائية الدم المراق وغيرها من الكنائس المزروعة في كلّ الانحاء.
لا أخفيكم سِرًّا أن قلتُ انّ الرّسم ظننته مرّة وقْفًا على الاوروبيين دونما روسيّا ، فانغرس في ذهني : دافنشي ، انجلو ، سلفادور دالي، رامبرانت، فان جوغ، بيكاسو ورينوار الفرنسيّ وغيرهم وما ظننت مرّة أن الروسيّ العاشق لصنع السّلاح بمقدوره أن يرسم المصلوب والعذراء والموج والغروب والقياصرة والورد والنفس البشريّة الهائمة والطّبيعة البكر العاشقة والسّاجدة عند أقدام الجليليّ المصلوب، الى أن زرْتُ محطّات القطار هناك فاكتشفت في كلّ محطة مُتحفًا جميلًا مختلفًا ، فهذه المحطة تزخر بالتماثيل الساحرة، وتلك بالثّريّات وثالثة باللوحات الجميلة ، وزاد اعجابي في معرض الرسم الذي يربض بدلال في وسط موسكو ؛ هذا المعرض الفخم والذي يحوي مئات اللوحات الجميلة بأشكالها ومواضيعها والوانها ومضموناتها وقوس قزحها ، لأجد أن هناك دالي وفان جوخ وبيكاسو ورينوار بثياب روسيّة أمثال : نيقولاي انوخين وايفان اركونوف وايفان ايفازوفسكي وفيدور الكسييف وديونيسي وشاجال وغيرهم ...لوحات جميلة "عَ مدّ البصر " وعلى مدّ الفكر الجميل تسلب الألباب وتحكي قصّة شعب مثابر يعيش القداسة فتجده يخشع في الكنائس واقفًا ويخرج ووجهه نحو المذبح الى ان يخرج من الباب راسمًا اشارة الصّليب.أمّا عن الباليه والفلكلور والرقص فحدّث ولا حرج دومًا ؛ انهم قياصرة وأباطرة ؛صبايا وشبّانًا يملأون العين والقلب والفكر بالالوان الزاهية والتشكيلات الجميلة والصور العابقة بشذى الفنّ الرّاقي والايحاء والصّرخات منهم تارة في لين وأخرى في رجولة.
حقيقة قبل ان اطأ بقدميّ ثرى بطرسبورغ وموسكو اعتقدت ان الشّعب الرّوسيّ رائع وعظيم ، ولكن بعد زيارتي لها قبل ايام معدودات وصلت الى قناعة تقول ان الشعب الروسيّ أكثر من رائع وأكثر من عظيم ، وأن الغرب الذي بهرنا كثيرًا يقف أمام عظمته حائرًا وجلًا وخجلًا أحيانًا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حِلّوا عنّا وخلّوا الضّبع يوكلنا
- عبلّين كانت وما زالت منبت الأصالة
- د. تيسير الياس : وسامك فخرٌ لنا
- هناك تُضحي شاعرًا
- وردُنا آخَر
- نُريدُ ناديًا للشّباب لا للمُسنّين
- أحبّكم لو تعلمون
- المتسوّلون ومفارق الطُّرُق
- صَفقات وسيف
- مجتمعنا العربيّ المحليّ يعيشُ الأكشن
- أدباؤنا المحلّيون في المدارسِ لحنٌ جميل
- رسالة مفتوحة الى قداسة بابا روما وبابا الاسكندريّة
- السّوق السوداء ظالمة
- طنطا تُغازلُ المسيح
- سُلطاتنا المحليّة تلتحفُ الجُمود
- امسكني بيمينَك
- - ثقافةُ الزِّبالة -
- نحنُ والزّامور
- سدوم وعمورة عندنا
- كفانا نركض خلف الفستان الأحمر


المزيد.....




- باكستان: 4 قتلى بهجوم انتحاري استهدف كنيسة بقداس الأحد
- قواعد ارتداء البدلة المثالية.. من -سيد- الأزياء الرجّالية!
- الآلاف يحتجون وسط جاكرتا على قرار ترامب بشأن القدس
- علماء روس يتحكمون بالأجهزة عن بعد بحركة الإنسان
- -سيلفي تشينو- فن جديد للرسم على القهوة
- انتحار 5 أطفال في الجزائر بعد استخدامهم لعبة الحوت الأزرق
- -الملك- جيمس يواصل تسلق سلم المجد بالسلة الأميركية
- واشنطن بوست تدعو لمواجهة تهديد روسيا للانتخابات الأميركية
- الأردن 2017.. القدس تقلب الأولويات
- انطلاق أعمال قمة -الإيكواس- في أبوجا


المزيد.....

- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم
- الرأسمالية العالمية والنهاية المحتومة / علاء هاشم مناف
- مراحل انضمام دول الشمال الى الأتحاد الأوربي / شهاب وهاب رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - زهير دعيم - الشَّعب الرّوسيّ سيمفونية متكاملة