أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - الخوري بلسان واحد!















المزيد.....

الخوري بلسان واحد!


يوسف جريس شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 5587 - 2017 / 7 / 21 - 12:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الأسقف _الخوري،"لا" ذوي لسانين
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org
النصوص من الكتاب المقدّس وكتاب "القوانين الرسولية،تعريب الأب جورج نصور،الكسليك 2006 .هذه المادة نظير ما نشرنا مسبقا تحت عنوان:" ابتعدوا عن صلواتهم" موجهة لكل خوري الذي يدّعي بكل جهل ووقاحة، أن كل ما ننشر لا اعتماد له كتابيا، فالأمر بحد ذاته دلالة دامغة لجهل الخوري لانشغاله باللينات.هذه فتات من مئات الصفحات بهذا الصدد.
{ 1 ثيمو 12 _1 : 3 وتي 6 :1 }:" ومِن أصدق ما يقال أنه إن كان احدٌ يرغب في الأسقفية فقد اٌشتهى أمرًا عظيمًا.فينبغي أن يكون الأسقف بغير عيبٍ رجُل امرأة واحدةٍ صاحيا عاقلا مُهذّبًا مضيفًا للغرباء قادرا على التعليم.غير مُدمنٍ الخمر ولا سريع الضرب بل حليما غير مخاصمٍ ولا مُحبّ للمال يُحسن تدبير بيته ويضبط أبناءه في الخضوع بكل عفاف فإنّه إن كان احدٌ لا يعرف أن يُدبّر بيته فكيف يعتني بكنيسة الله. غير حديث الإيمان لئلا ينتفخ فيسقُط في عقوبة إبليس وينبغي أيضًا أن تكونَ في حقّه شهادة حسنةٌ من الذين في الخارج لئلا يسقط في العار وفي فخ إبليس.وكذلك ليكن الشمامسة اعفّاء لا ذوي لسانين ولا مولعين بالإكثار من الخمرِ ولا ذوي حرصٍ على المكسب الخسيس.حافظين سرّ الإيمان في ضميرٍ طاهرٍ.وليُختبروا أولًا ثمّ يُباشروا الخدمة إن وُجدوا بغير مُشتكى .وكذلك لتكن النساء عفيفات غير ملقياتٍ للفتنة صاحباتٍ أمينات في كل شيء. وليكن كلّ من الشمامسة رجل امرأة واحدةٍ محسنًا تدبير أبنائه وبيته. فإنّ الذين يحسنون الخدمة يقتنون لأنفسهم رتبةً حسنةً وجرأة عظيمة في الإيمان الذي في المسيح يسوع. وقد كتبتُ إليك بهذه مؤمّلًا أن اقدَمَ عليك عن قريب. حتى إذا أبطأت تعلمُ كيف يجب عليك أن تتصرّف في بيت الله الذي هو كنيسة الله الحيّ عمود الحقّ وقاعدته. ومنَ المُسلّم انّه عظيمٌ سر التقوى الذي تجلّى في الجسد وتبرّر بالروح ورؤي من الملائكة وبُشر به في الأمم وأومِنَ به في العالم وارتفع إلى المجد".
{ص 258 } وأن يكون كل واحد من الخدّام والمرتّلين والقارئين وحراس الأبواب زوجًا لأمرأة واحدة".
{ص 259 }نمنع أي شخص في الاكليروس أن يكون له صديقة أو خادمة أو أرملة أو امرأة مطلقة كما يقول الناموس" { أح 14 :21 }:" وامّا الأرملة أو المطلّقة أو المبذولة أو الفاجرة فتلك لا يتّخذها بل امرأة بكرًا من قومه فليتّخذ".
{ص 8 } فمن اشتهى امرأة قريبه أو عبده أو أمته { خر 17 :20} فهو إمّا زانٍ وإمّا سارق في فكره إلا إذا ندِمَ وسدينه سيدنا يسوع المسيح الذي له المجد ابد الدهور آمين".
{ص 11 } إذا أوقعتك امرأة في تجربة فقد أخطأت بحقّك وتستحقّ بذلك من قبل الله الموت الأبدي في الجحيم.
{ص18 } لا تلتفت إلى إغواء المرأة {أم 4 _3 :5 }:" لأنَّ شفتيّ الأجنبية تقطُران شهدًا وحنكها أليَنُ من الزيت. لكنّ عاقبتها مرّة مثل العلقم حادّةٌ كسيفٍ ذي حدّين".
{ص 21 _22 } إنّ المنافق إذا دخل في عمق الشرور دخل الازدراء، ومع ذي الهوان التعيير{أم 3 :18 }.
{ص27 } إنّ الراعي الذي وقع عليه الاختيار ليكون أسقفا على الكنائس في الأبرشية جميعها،يجب أن يكون بلا لوم ولا عيب{ طي 7 _6 :1 وطيم 2 :3 } ولا يقلّ عمره عن خمسين سنة أي أن يكون قد تجاوز سنّ الصبا والفتنة.
{ص28 } ليكن فاعل سلام لأنّه قد ورد طوبى لفاعلي السلام فإنهم يدعون أبناء الله{ مت 9 :5 }.
{ص 29 } ليكن نقيّ الضمير وطاهرا من كل خبثٍ وشرّ وظلم فالمسيح يعلّمنا طوبى لانقياء القلوب فإنهم يعاينون الله{مت 8 :5 }.ليكن قنوعًا وعفيفا ورزينا وحازما راسخًا في مبادئه غير مدمن للخمر ولا مثيرا للفتن{ 1 طيم 3 _2 :3 } وليكن حليمًا وسالمًا زاهدًا في المال. إذا كان اخصاؤه وهم من لحمه يشكون به ويرفضون طاعته فكيف به يفرض احترامه على مَن هم غرباء عنه ولكنهم أصبحوا من اخصّائه.
{ص 30 } إفحص من يتقدّم للكهنوت هل به عيب{ اح 17 :21 }. بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذي إن كنتم تحبون بعضكم بعضا {يو 35 :13 }.
{ص33 } ليكن حكيما متواضعًا يعرف كيف يُصلح الأمور ويرشد إلى تعاليم الله.
{ص 34 } الراعي إذا ابتعد عن الظلم يمكنه أن يُبعد تلاميذه عن الشرّ وان يحملهم بسلوكه الحسن على الاقتداء بأفعاله{ 1 قو 16 :4 و 1 :11 وتس 6 :1 و 14 :2 } فيصير مثل الشعب مَثَل الكاهن { هو 9 :4 } وقد جعلتك رقيبًا لآل إسرائيل فتسمع الكلمة من فمي وتُنذرهم عنّي.
{ص 35 } فإذا قُلتَ للمنافق يا منافق إنّكَ تموت موتًا ولم تتكلّم أنتَ مُنذرا المنافق في طريقه، فذلك المنافق يموت في إثمه لكني من يدك اطلب دمه . أما إذا أنذرت المنافق بطريقه ليتوب عنه لم يتب عن طريقه فهو يموت في إثمه،لكنّكَ تكون قد خلّصت نفسك {حز 9 _7 :33 }.
{ص 36 }فإذا لم تبشّروا الشعب وتكونوا شهودًا ليسوع أمامه فخطيئة الجهّال تقع عليكم.لذلك ثبّتوا المترددين ووبّخوهم بكل صراحة وعلّموا الجهّال وأنيروا المثقّفين وارشدوا الضالين.
{ص 39 } أقلعوا الشرّ من بينكم { تث 7 :17 و1 قو 13 :5 }. ذلك لأنهم إذا رأوا قائدهم يرتكب الخطيئة فإنهم يشكّكون ويشاركونه الزّلل نفسه ويهلكون معه كما هلك الشعب مع ياربعام والذين تمرّدوا مع قورح.
{ص 47_ 46 } فليس من العدل، أيّها الأسقف وأنت الرأس أن تخضع للذّنب { تث 14 _13 :18 } يجب أن ترأس سامعيك ولا تكون مرؤوسا لهم.
{ص 294 }لا تكن صاحب نميمة،لأنّه يقول:" لا تُحبّ النميمة لئلا تُقتَل" {أم 13 :20 }.
لا تحفظ الضغينة لأحد: لأنّ سبيل البر الحياة،وطريق الغباوة هو الموت.{أم 28 :12 }.
لا يكن كلامك كذبًا أو باطلا،بل ليكن كلامًا جادًّا.لأنّ الرجل يشتبك بأقوال فمه ويؤخذ بكلامه.{أم 2 :6 }. وشرير اللسان لا يثبت على الأرض{ مز 12 :139 }. لا تكن مرائيًا ،لئلا تجزى جزاء المنافقين{مت 51 :24 }.
{ص 294 }لا تَنشر الفرقة بين الآخرين وتذكّر عاقبة القورَحيّين{عد 16 }.
إسعَ إلى إقرار السلام بين المتخاصمين كما فعل موسى وأرشدهم إلى المصالحة{ خر 13 :2 }
احكم بالعدل فإنّ الحكم لله {تث 17 :1 }.
احكم بالعدل بلا تمييز إذا قُدّر ل كان تسأل الغير عن اخطائِهِ،كما فعل إيليا وميخا مع أحآب { 1مل22 :18 } وعبد ملك الكوشي مع صِدْقيّا{ إر 45 } وناثان مع داود {2 صم 12 }ويوحنا مع هيرودس{مت 4 :14 }.
{ص 311 }إجتمعوا يوم الأحد للقدّاس.
وفي يوم قيامة الربّ،الذي هو الأحد،اجتمعوا بلا انقطاع وقدّموا الشكر لله،واعترفوا بكل الحسنات التي صنعها الله لنا، بواسطة المسيح الذي اعتقنا من الجهل والضلال. وحتى تكون ذبيحتكم طاهرة ومرضية لله، الذي قال عن كنيسته الجامعة: في كلّ مكانٍ يُقرّب لي بخور وتقدمة طاهرة لأني ملك عظيم،يقول الرب القدير،وإسمي عجيب بين الأمم{ ملا 14،11 :1 }.
{ص312 } إنتخبوا لكم أساقفة جديرين بالرب،وكهنة وشمامسة،رجالا فطنين أبرارًا،ودعاء غير مُحبّين للمال بل للحقّ،مُختبرين،قدّيسين لا يحابون الناس، قادرين على تعليم كلمة التقوى،وتفسير تعاليم الرب { 2 طيم 15 :2 }.
{أم 17_ 16 :6 } ستّة يُبغضها الرب والسابع رجسٌ عنده. العينان المترفعتان واللسان الكاذب واليدان السافكتان الدم الذكي. والقلب المنشئ أفكار الإثم والرجلان المسارعتان في الجري إلى المساوئ وشاهد الزور الذي ينفِثُ الأكاذيب ومُلقي الشقاق بين الإخوة.
{ أم 27 ،25 : 6 } لا تشتهِ بقلبك جمالها ولا تفتِنْكَ بجفنِها أيأخذ إنسانٌ نارًا في حجرِهِ ولا تحترقُ ثيابهُ.
"أكثروا من عمل الرب كل حين"
"القافلة تسير والكلاب تنبح"
"ملعون ابن ملعون كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"
بعض من المواقع التي ننشر مقالاتنا بها. يمكن كتابة الاسم في ملف البحث في الموقع أو في جوجل للحصول على مجمل المقالات: يوسف جريس شحادة
www.almohales.org -- http://www.almnbar.co.il -- http://www.ankawa.com -- http://www.ahewar.org -- http://www.alqosh.net -- http://www.kaldaya.net -- http://www.qenshrin.com http://www.mangish.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- النبي ايليا ام الياس؟!
- ياتونكم بثياب الحملان!
- الحوري والتفسير الجديد
- كورة الجدريين ام الجرجسيين؟
- الاحد الثالث
- شفاء ابن القائد
- الخدمة الكنسية
- كهنتها جبناء
- المحبة عند خوري او مطران؟!
- الاعمى!
- اسئلة في الصعود؟
- اطيعوا مدبريكم
- الاستعداد للمناولة!
- العنصرة ما هي؟
- هل يحلّ الروح القدس؟
- استقرار ليترجي1؟
- المُخلّعّ والخوري
- الاحد الجديد!
- ترجمة المشرق
- انه لقول صدق


المزيد.....




- تواصل محاكمات رموز -الإخوان- في مصر
- تركيا تدعو الدول الثماني الإسلامية للتعاون قبيل قمتها
- عبد الرزاق الكاديري: الفاشية الدينية محاولة لكشف مضمونها الط ...
- مقتل 43 جنديا أفغانيا في هجوم انتحاري لحركة طالبان
- -نصرة الإسلام والمسلمين- تعرض أسراها من جيش مالي
- ولد أمبالة: الفتوى المضللة سببت الدمار فى العالم
- رئيس حزب سلفي يمني يدعو للتحقيق مع بن بريك
- قائد المخابرات البريطانية: خطر المتطرفين الإسلاميين غير مسبو ...
- تركيا تستعد لرئاسة مجموعة الدول الإسلامية النامية
- مسلمون ويهود يجوبون واشنطن لنشر رسالة سلام


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - الخوري بلسان واحد!