أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - ماجدة منصور - قصتي مع الموت














المزيد.....

قصتي مع الموت


ماجدة منصور
الحوار المتمدن-العدد: 5586 - 2017 / 7 / 20 - 02:47
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


قصتي مع الموت
ما دفعني لكتابة هذا الموضوع هو الأستاذ عبد الله أغونان...فإليك يا أغونان ماذا رأيت (بأم عيني ) حين واجهت الموت.
الموت ليس بعبعا مخيفا ...كما يعتقد كثر منًا...و فزاعة الموت لا يجب إستخدامها كمعنى لترهيب البشر فالله الذي رأيته بعينيّ و أحسسته بقلبي غير ما تعتقدون جميعكم.
ذات يوم بعيد...كنت قد خرجت من حفلة عيد ميلاد...كانت صاخبة جدا...هذه الحفلة.
أدرت محرك سيارتي الرياضية الجديدة و كانت من نوع داتسون سبورت...و قدت هذه السيارة و أنا ارتدي بنطال جينز و تي شيرت أبيض...متجهة الى إحدى فنادق القاهرة
حيث كنت أقيم دائما في أوتيلات ،،،يدعونها خمس نجوم!!!
كنت إمرأة و ما زلت شديدة الثراء...أبعزق مليون تأتيني عشرة و هكذا.
بالمناسبة...أنا لم أختر أن أكون ثرية...كما قال تعالى...و رزقكم في السماء و ما توعدون.
ضاربت في جميع أنواع البورصات التي لكم أن تتخيلوها....إلاَ بورصة الدم أو السلاح أو المخدرات أو ما شابه.
لأرجع للموضوع: كنت أقود سيارتي بجنون و كأنني أنوي الإنتحار!!!!!!!!
لم أعرف ماذا حصل سوى أنني قد رايت نفسي و أنا مغطاة بالدماء....و كنت أطير فوق سيارتي0
ها أنا الآن أتذكر لحظات الموت.
رأيت روحي....خفيفة جدا...و شفافة جدا...و أنني أطير....لقد خرجت من مجال الجاذبية الأرضية.
كانت السماء بديعة...فوق وصف الخيال...فأخذت أنظر الى جسدي المغطى بالدماء...وقال لي صوت ما...ما أصعب العيش بقيود الجسد.
نظرت من عليائي الى جسدي و تمنيت أن لا تعود روحي لهذا الجسد...أحسسست بالحرية المطلقة و الحب المطلق لكل بني البشر.
لن أكذب و أقول لكم أن روحي قد دخلت بنفق أو ما شابه لا..لا...كانت روحي سعيدة للغاية و عرفت أيضا...أنه لا أديان...في سماء الله و ملكوته ..و إن التقاتل على عزة جلال الله خطيئة عظمى
أيها السادة.
يوجد وجود آخر غير وجودنا هذا و لكننا لا نستطيع إدراك هذا الوجود و ذلك لقصر معرفتنا ..وفي بعض الحالات...يمنعنا غرورنا من الإعتراف بالحقيقة.
الحياة دون إله...خطيئة عظمى.
أخذ الصوت يعلو...و أحسست بالشفقة على نفسي و على كل الأحياء.
لم أكن أود الرجوع الى جسدي...و لكنها عادت غصبا عني.
فهلا تكفون عن إستعمال الموت كفزاعة وتصورون ذات الله (تعالى عن نقائصي و نقائصكم) كشيف أرضي...يشوي لحوم البشر.
حرام عليكم ما فعلتم بنا...كلكم جميعكم ...فديانتكم باطلة و آلهتكم لا تطيقنا ...
لقد قرأت كل كتب الدين و التاريخ و الفلسفة...لأنني عملت كصحفية في استراليا.
ثقفت نفسي بكافة أنواع الثقافات ....عشت مع كل فئات المجتمعات التي تتخيلونها...إنني عاشقة للسفر من الطراز الأول.
قرأت توراتكم و أناجيلكم وقرآنكم...درست البوذية و الهندوسية و أعرف الأبوروجيني و أنتم تعلمون أنهم سكان استراليا الأصليين.
مازلت أتذكر لحظات السعادة القصوى حين خرجت روحي الى بارئها.
لم يستقبلني الله بسياط عذاب أبدا ابدا...كنت أريد البقاء الى جانب ملكوت الله.
لم أحس بأنني روح مسلمة أو يهو-دية أو مسيحية أو حتى روح عابد البقر...أحسست أن روحي قد تحررت من كل أشكال (الفكر الديني ) و السياسي ايضا...و إنه بالحب وحده يحيا الإنسان.
ما أقوله ليس نثرا أو شعرا...لقد كنت ميتة لمدة ساعات و حين إستقظيت...كنت مرماة على سرير قذر...و غرفة فقيرة ورجلا لم أره في حياتي سوى ذاك اليوم البعيد..ووجهي مشوه..وإحدى
فقرات ظهري قد إنزلقت عن مواضعها...ومن ثم أتى الدكتور و ممرضتان...كانوا ينظرون اليَ بذهول..و قالوا لي....مدام...إنتي مُتًي و عشتي من جديد.
كان إسم هذا المستشفى...مستشفى القصر العيني في القاهرة...لكنه كان مستشفى يضعون فيه الفقراء...كي يموتوا بهدوء.
بعد هذا اليوم....لم أعد كما كنت ابدا ...إزداد منسوب إنسانيتي كثيرا...وأصبحت خادمة للإنسان.
أصلي أحيانا...و لكن نصوص القرآن...تضيع من عقلي...ونصوص الإنجيل لا أتقنها....ثم عرفت أن الوصول الى ذات الله لا يحتاج نصوصا دينية ما زلتم تذبحون بعضكم بعضا..عليها.
كف يا عبد الله عن (تهديدي بالموت)....هذا لا يجوز و ليس من حقك أن تفرض رؤيتك علينا....ناقص تشتغل الله علينا!!!!!
أنا لا أهاب الموت لأنني إبنة الحياة...بل أحس بأني طفلة الله المدللة.
دع كل روح...تذهب الى برزخها التي تهواه يا أخي عبد الله.
لا تنصبوا من أنفسكم معلمين للبشرية...ليس من حق أحد أن يفرض علينا وصايته إلا القانون العالمي لحقوق الإنسان.
لا تعتدي على حريتي فيما أعتقد و لا تفرض عليَ ما لا تطيقه نفسي...فلا يكلف الله (تعالى عن نقائصنا) نفسا إلا وسعها لها ما كسبت و عليها ما إكتسبت.
دائما أتساؤل...ألا يكفي بالموت واعظا..نعم يكفي بالموت واعظا لأني سأذهب الى وجود يشبهني و أشبهه يا أخي عبد الله أغونان المحترم.
لنا لقاءات أخرى...إذا بقي في العمر بقية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ذات يوم...كنت أرملة 2
- ذات يوم...كنت أرملة
- دعوة لشرب الخمر
- رسالة لحضرة الجنرال ميشيل عون
- أنا و الله
- ررسالة الى بشارالأسد 12
- رسالة الى بشار الأسد 11
- رسالة الى بشار الاسد 10
- رسالة الى بشار الأسد 9
- رسالة الى بشار الأسد 8
- رسالة الى بشار الاسد 7
- رسالة الى بشار الأسد 6
- رسالة الى بشار الأسد 5
- رسالة الى بشار الأسد 4
- رسالة الى بشار الأسد 3
- رسالة الى بشار الأسد (2)
- رسالة الى بشار الأسد
- رسالة الى رجل حر..أفنان القاسم
- رسالة الى عبد 3
- رسالة الى عبد 4سالة


المزيد.....




- مقتل شرطيين بهجوم في باكستان قرب الحدود الأفغانية
- حسام حسن يكشف حقيقة حمله -كأس الخمر- تحية لبوتين (فيديو)
- اتهام عسكري ألماني بالتخطيط لقتل سياسيين
- توجيه تهمة الإرهاب لمنفذ هجوم منهاتن
- عودة الطيارين الروس من سوريا
- روسيا.. في قلب الشرق الأوسط
- صافرات الإنذار تدوي جنوبي إسرائيل
- كيف تحمي الأرض نفسها من النيازك الخطرة؟
- أقوى 7 صفقات عسكرية روسية لدعم الجيش المصري
- مظاهرة أمام السفارة الأمريكية في تل أبيب ضد قرار ترامب


المزيد.....

- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي
- القوة الشريرة دائمة الثبات - راينهارد هالر / أحمد القاسمي
- كمال الاجسام و اللياقة البدنية الطبيعية / محمد شعلان
- كوانتم الشفاء / توماس برنابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - ماجدة منصور - قصتي مع الموت