أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة يوسف - رائحة الفقراء














المزيد.....

رائحة الفقراء


سارة يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 5585 - 2017 / 7 / 19 - 17:14
المحور: الادب والفن
    


رائحة الفقراء
سارة يوسف
الوحوش التي في داخلي صمتت فجأة .. تركت لوحدها تصوغ قررات العقل الذي تاه في ممرات ذلك القلب .. كانت النتائج مفزعة .. ليس هناك اكثر شؤما من ان ترى نتائج اخلاصك وحبك ولطفك ينتهي بكوارث.. لم استطع ان اصدق ان ثمن هذه السنوات من الغرام لا يتعدى بضعة الاف من الدولارات .. المشاهد المملة في ذلك الوطن لم تقف لحظة صمت واحدة من اجل الفقراء اللذين سحقوا وقتلوا....مجرمون وسراق جهلة هم من ملك العراق من شماله لجنوبه .وقتها لم يعد للفقراء رائحة .. طغت رائحة البارود والموت .. مالذي يجعل تلك المشاعر التي حملتها لذلك الشخص الذي احببته وشغفت به ترتدي لباسا مقرفا مملوءآ بالكره .. القلب الذي يسعد به يصبح بهذه الشدة والقسوة .. حتى العقل يرفض الذكريات التي لطالما روت عطشي في لحظات الشوق الجميلة واسهرتني اليالي .. ذلك الوطن هو الاخر دمرني جعل مني امرأة تائهه تبحث عن مأوى .. كلنا نحب الغرب .. المسلمون يدفعون الالاف او حياتهم من اجل ان يعيشوا مع الكفرة.. قالت بصوت مرتفع : نحن الذين نرغب بالهجرة ( انا اقسم ان العراقيين جميعا يتمنون الهجرة للغرب على الاقل ) الوصول لامريكا .. لالمانيا .. السويد او بريطانيا ...اختر ماتشاء .. هذا هو منتهى الحلم .. ماذا لو حكمتنا تلك الدول .. لا نهاجر بل نجعل اراضينا جزء من تلك الدول ملوكهم او رؤسائهم يحكموننا .. يشملوننا بنظامهم الاقتصادي والتنموي والتعليمي والاجتماعي) . نبقى في بلاد النهريين الذي ننتمي لها ونعيش حياة الغرب لا جهل ولا فقر .. يلبس العراق القانون لا ظلم .. الحرية تعني الكرامة .. نحن لانملك الاثنتيين .. صاح صوت الشيخ عدنان الذي يسكن الغرب بصوت اجش انت فاسقة تطالبين بأارجاع الاحتلال .. ضحكت من قلبي الذي فقد صخبه واصبح هادئا .. يتسرب عمرنا وعمر الفقراء ونموت دون ان يسمعنا الاخرون او يشاركوننا الاحزان التي اصطفت في خلايا الجسد.. الوطن غادرته والحبيب ضاع في زحمة الاسعار .. الجهلة والمجرمون يتكاثرون صراخهم ازعجني وقتل الفقراء ..
سارة يوسف






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عندما ولد الزمن
- قصص قصيرة عن العيد
- الزمن الذي كان فيه ابي طفلا
- السيد شاهين
- افراح افراح
- العشائر السنية في الانبار كمان وكمان
- شارعين وجدول
- احرف لا تقرأ
- ازهار ثوب امي الازرق
- مشهد من موطن الاحزان
- مشهد في قاعة تولستوي
- بنطلون جينز
- الطريق
- لوحة
- عشق .. وكرة.
- تعقيب على مقالة السيد سجاد ا(الحشد .. يلقم مقتدى الصدر ..بحج ...
- أسبيون .. انا والامس
- أسبيون ..انا والامس
- حبك .....وانا
- مدينة الشرق والدكتور جون


المزيد.....




- عن ختان الإناث.. وثائقي للجزيرة يتوّج بجائزة دولية
- المثقفون العراقيون يحيون الذكرى 27 لتغييب المفكر عزيز السيد ...
- الرقابة الثقافية بلبنان.. هل تحمي -الوحدة الطائفية-؟
- -البوكر- العربية تعلن نتائجها الليلة
- طابع بريدي جديد باسم الأديب الراحل توفيق بكار
- شكوك بشأن الرواية الرسمية.. من قتل الصماد؟
- كتارا تتحضر لجائزة شاعر الرسول بنسختها الثالثة
- انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل
- صدور ديوان «الطريق إلى جنة النار»، للشاعر ياسين عدنان
- المصادقة بالإجماع على مشروع قانون يتعلق بمؤسسة الوسيط


المزيد.....

- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني
- الحلقة المفقودة: خواطر فلسفية أدبية / نسيم المصطفى
- لا تأت ِ يا ربيع / منير الكلداني
- أغصان الدم / الطيب طهوري
- شعرية التناص في القصيدة المغربية المعاصرة / أحمد القنديلي
- بلاغة الانحراف في الشعر المغربي المعاصر / أحمد القنديلي
- المذبوح / ميساء البشيتي
- مذكرات كلب سائب / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة يوسف - رائحة الفقراء