أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة يوسف - رائحة الفقراء














المزيد.....

رائحة الفقراء


سارة يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 5585 - 2017 / 7 / 19 - 17:14
المحور: الادب والفن
    


رائحة الفقراء
سارة يوسف
الوحوش التي في داخلي صمتت فجأة .. تركت لوحدها تصوغ قررات العقل الذي تاه في ممرات ذلك القلب .. كانت النتائج مفزعة .. ليس هناك اكثر شؤما من ان ترى نتائج اخلاصك وحبك ولطفك ينتهي بكوارث.. لم استطع ان اصدق ان ثمن هذه السنوات من الغرام لا يتعدى بضعة الاف من الدولارات .. المشاهد المملة في ذلك الوطن لم تقف لحظة صمت واحدة من اجل الفقراء اللذين سحقوا وقتلوا....مجرمون وسراق جهلة هم من ملك العراق من شماله لجنوبه .وقتها لم يعد للفقراء رائحة .. طغت رائحة البارود والموت .. مالذي يجعل تلك المشاعر التي حملتها لذلك الشخص الذي احببته وشغفت به ترتدي لباسا مقرفا مملوءآ بالكره .. القلب الذي يسعد به يصبح بهذه الشدة والقسوة .. حتى العقل يرفض الذكريات التي لطالما روت عطشي في لحظات الشوق الجميلة واسهرتني اليالي .. ذلك الوطن هو الاخر دمرني جعل مني امرأة تائهه تبحث عن مأوى .. كلنا نحب الغرب .. المسلمون يدفعون الالاف او حياتهم من اجل ان يعيشوا مع الكفرة.. قالت بصوت مرتفع : نحن الذين نرغب بالهجرة ( انا اقسم ان العراقيين جميعا يتمنون الهجرة للغرب على الاقل ) الوصول لامريكا .. لالمانيا .. السويد او بريطانيا ...اختر ماتشاء .. هذا هو منتهى الحلم .. ماذا لو حكمتنا تلك الدول .. لا نهاجر بل نجعل اراضينا جزء من تلك الدول ملوكهم او رؤسائهم يحكموننا .. يشملوننا بنظامهم الاقتصادي والتنموي والتعليمي والاجتماعي) . نبقى في بلاد النهريين الذي ننتمي لها ونعيش حياة الغرب لا جهل ولا فقر .. يلبس العراق القانون لا ظلم .. الحرية تعني الكرامة .. نحن لانملك الاثنتيين .. صاح صوت الشيخ عدنان الذي يسكن الغرب بصوت اجش انت فاسقة تطالبين بأارجاع الاحتلال .. ضحكت من قلبي الذي فقد صخبه واصبح هادئا .. يتسرب عمرنا وعمر الفقراء ونموت دون ان يسمعنا الاخرون او يشاركوننا الاحزان التي اصطفت في خلايا الجسد.. الوطن غادرته والحبيب ضاع في زحمة الاسعار .. الجهلة والمجرمون يتكاثرون صراخهم ازعجني وقتل الفقراء ..
سارة يوسف






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,866,443,117
- عندما ولد الزمن
- قصص قصيرة عن العيد
- الزمن الذي كان فيه ابي طفلا
- السيد شاهين
- افراح افراح
- العشائر السنية في الانبار كمان وكمان
- شارعين وجدول
- احرف لا تقرأ
- ازهار ثوب امي الازرق
- مشهد من موطن الاحزان
- مشهد في قاعة تولستوي
- بنطلون جينز
- الطريق
- لوحة
- عشق .. وكرة.
- تعقيب على مقالة السيد سجاد ا(الحشد .. يلقم مقتدى الصدر ..بحج ...
- أسبيون .. انا والامس
- أسبيون ..انا والامس
- حبك .....وانا
- مدينة الشرق والدكتور جون


المزيد.....




- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...
- الصور الأولى من خطوبة الممثلة الهندية بريانكا شوبرا
- مهرجان سينما الشرق العربي في روسيا
- اكتشاف فوائد علاجية للموسيقى بالنسبة لمرضى الخرف
- لاعب الكريكيت السابق عمران خان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا ل ...
- اكتشاف جبن في قبر فرعوني عمره 3200 سنة
- بالفيديو.. موسكو تستضيف مهرجانا دوليا للألعاب النارية
- صدور -من داخل الزنزانة- للاديب العراقي هيثم نافل والي
- الشاعر عن دعم ليرة تركيا بحجة دعم المسلمين: لماذا لم تدعم ال ...


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة يوسف - رائحة الفقراء