أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق مثليي الجنس - مروة التجاني - أنا مثلية جنسياً . وأفتخر














المزيد.....

أنا مثلية جنسياً . وأفتخر


مروة التجاني
الحوار المتمدن-العدد: 5585 - 2017 / 7 / 19 - 13:07
المحور: حقوق مثليي الجنس
    



- في جميع المجتمعات الحالية لازالت المثلية الجنسية تشكل هاجساً خطيراً على ضمير الشعوب بمافي ذلك المجتمعات المتقدمة التي صرحت علانية بحقوق مثليي الجنس ، أما في المجتمعات العربية والإسلامية فقضية المثلية الجنسية لازالت أمراً في طي الكتمان حتى حين تتم مناقشتها بطرق علمية وعلانية في وسائل الأعلام ، فما بال الفرد مثليي الجنس أو الفتاة المثلية حين تريد أن تصرح بإنها مثلية في إطار مجتمعها المحيط الصغير ، لازال التصريح والأعتراف بكون أحد أفراد المجتمع بأنه مثليي الجنس يشكل في الشرق الأوسط جريمة كبرى تكون مدعاة لنبذ الفرد وربما توقيع أقسي العقوبات عليه بما في ذلك الجانب القانوني والمقصود وقوع فعل العقوبة عليه .


- إعتراف الفرد في محيط الأسرة والأصدقاء بأنه مثليي الجنس يشكل أولى خطوات نيل الحقوق والتمهيد للحصول على البقية لاحقاً ، وهو الأمر الذي يجب التضامن معه وتشجيع الأفراد على الإعتراف علانية بأنهم مثليي الجنس دون خوف من عقوبة سواء كانت عقوبات رمزية يفرضها المجتمع أو غير ذلك . في المجتمعات الشرقية على وجه الخصوص سيكون لأثر الإعتراف العلني صداه حتى وأن كان من باب التضامن مع مثليي الجنس ، ولآخذ أنا المبادرة وأعلن أنا مثلية جنسياً وأفتخر ، وهي جملة صغيرة وبسيطة لكن أن جاءت من عدد كبير من الأفراد وبخاصة في وسائل التواصل الأجتماعي فسيكون لها مردود كبير خاصة في تحطيم برادايغم التفكير العقلي المكون للشعوب في منطقة الشرق الأوسط كافة ، هي إذن دعوة صريحة للتضامن مع مثليي الجنس في نيل حقوقهم عبر نشر عبارات على شاكلة أفتخر بكوني مثلية جنسياً أو أعلن كامل تضامني مع مثليي الجنس ، الأهم من ذلك هو تشجيع الأفراد على الأعتراف بالمثلية الجنسية علانية في المجتمع وتأكيد عدم وقوع فعل العقوبة عليهم رمزية كانت أو عملية .



- أيضاً واجه الشاعر الأمركي المعروف الآن غينسبرغ المولود في العام 1926م مشكلة الأعتراف للميحط الصغير المكون من الأسرة الأعتراف بالمثلية الجنسية واضطر إلى إخفائها عنهم حتى بلوغه أعوامه العشرين ، فا بالكم بالأفراد في الشرق الأوسط وأية عقبات سيواجهونها أن هم إعترفوا بمثليتهم الجنسية ، هي قيود تمت صناعتها حول العقل العربي والإسلامي منذ سنوات طويلة وآن آوان تحطيمها عبر التصريح العلني لهؤلاء الأفراد وتأكيد وجودهم في المجتمع ، الأهم من ذلك هو الأخذ في الإعتبار أن الجنس هو واحد من أهم مكونات الهوية الفردية مثله في ذلك مثل الدين والإنتماء العرقي لكن في الوطن العربي والإسلامي عادة ما تناقش قضايا الهوية بعيداً عن الجنس وهو الأمر الذي يجب إدخاله حين تتم مناقشة قضايا الهوية سواء الجماعية أو الفردية ، وذلك حتى يتجنب الأطفال منذ وقت مبكر كما حدث للشاعر الأمريكي الآن من الوقوع في فخاخ المشكلات النفسية والأجتماعية ، ويجب تشجيع الفرد منذ الصغر على الأعتراف وبفخر بميلوله الجنسية علانية .



- أخيراً .. أنا مثلية الجنس وأفتخر بذلك .. وأنتم يا أصدقائي ؟؟ .



- مجتزأ من قصيدة عواء للشاعر الأمريكي الآن غينسبرغ :



مَنْ تحدثوا بلا توقف لسبعينَ ساعةً من منتزهٍ إلى غرفةٍ إلى بارٍ إلى مصحةِ بيليفو إلى متحفٍ إلى جسر بروكلين، طابورٌ صانعٌ من حواريِّ أفلاطون يقفزون إلى الأدراج العَتَبيّة من سلالمِ الحريقِ من أفاريز النوافذِ من بنايةِ إمبايرستيت ومن القمر،

يطقّـــ ــــقـــــ ـــقـــــونَ الحنكَ يصرخون يتقيئون ويهمسون بحقائقَ وذكرياتٍ ومُلّحٍ وركلاتٍ إلى البؤبؤ وصدماتٍ بالكهرباء في مستشفياتٍ وسجونٍ وحروب،

استبصاراتٌ بكاملها استُفرغتْ باستذكارٍ مطلقٍ لسبعة أيامٍ وليالٍ بعيونٍ مشعّة، لحماً لكنيسٍ ألقي به على الصيف،

مِن اختفوا غي نيوجرسي الزنّ – نية اللامكانية مُخلفينَ درباً من بطاقاتٍ بريدية مشبوهةٍ لقاعة أتلانتيك سيتي،

مكابدينَ عرقَ الشرقِ وهرساً ، في طنجة، للعظام وصداعاتِ الصينِ المزمنة في حال انسحاب من المخدّر، في غرفةٍ كئيبة مؤثثة في نيوارك.


--__________________________________

- شاركوا في الحملة :

http://www.ehamalat.com/Ar/sign_petitions.aspx?pid=945





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إلى أين تأخذني ؟
- المطالبة بجسد فراشة غريبة
- في مدلول شفقة نيتشة
- أنا الخليفة لا حاشية لي - مجتزأ
- إذهب غرباً
- شمال القلوب أو غربها
- ريح الشمال / أغنية للرقص
- من أعلى القمم
- ادخل يا دوشامب
- مذاق العدم
- كفاح المثلية الجنسية .. نصدقك يا وايلد
- خطاب الورود
- الأنسان - الجمهور
- إلى السجن مرة أخرى
- القراءة والكتابة
- في الواحدة صباحاً
- لتعد إلى الحياة يا باستر كيتون
- قبر
- الخروج من السجن
- الميت المبتهج


المزيد.....




- مواجهات واعتقالات في القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة
- هيئة الدفاع عن الطالب عاصم عمر دفعت بطعن للمحكمة القومية الع ...
- أردوغان: سنتوجه إلى الأمم المتحدة من أجل إلغاء قرار ترامب حو ...
- الآلاف من الفلسطينيين يتظاهرون في الجمعة الثانية بعد «قرار ت ...
- منظمة فلسطينية تطالب بجلسة طارئة في الأمم المتحدة لوضع سقف ز ...
- لحظة اعتقال أحد أكثر الرجال المطلوبين في أمريكا الجنوبية!
- تركيا: أختان سعوديتان تواجهان الإعادة القسرية
- -النساء ذوات الاحتياجات الخاصة لهن احتياجاتهن الجنسية أيضا- ...
- محامون يبحثون بالبرلمان البريطاني حقوق الإنسان بالإمارات
- أردوغان يعلن إطلاق مبادرات بالأمم المتحدة لإسقاط قرار ترامب ...


المزيد.....

- المثلية الجنسية قدر أم اختيار؟ / ياسمين عزيز عزت
- المثلية الجنسية في اتحاد السوفيتي / مازن كم الماز
- المثليون والثورة على السائد / بونوا بريفيل
- المثليّة الجنسيّة عند النساء في الشرق الأوسط: تاريخها وتصوير ... / سمر حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق مثليي الجنس - مروة التجاني - أنا مثلية جنسياً . وأفتخر