أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - دعوة للكتابة..














المزيد.....

دعوة للكتابة..


زكريا كردي
الحوار المتمدن-العدد: 5585 - 2017 / 7 / 19 - 08:18
المحور: الادب والفن
    


أصدقائي الأعزّاء :
اكتبوا بكلّ هدوء و أريحية ، وعبّروا عمّا تجود به قرائحكم بكل صدق وحب وعفوية ، لا تلتفتوا البتّة إلى ما يريده جحيم الآخر منكم ،
ولا تنشغلوا كثيراً بصوابية اللغة التي تكتبون بها . فاللغة - أولا وأخيراً - هي وسيلة للاتصال بين البشر وأداة لنقل الأفكار والمعارف وليست غاية الحقيقة الخالصة المأمولة ..
اكتبوا .. عن أيّ شيء ، وحول أيّ شيء تشعرون أنّكم تريدون أن تحوّلوه من صخب المعنى والفهم الى موسيقا اللفظ أو لحن الحرف والعبارة ..
اكتبوا ، فأهم شيء في الموضوع هو أن تصدر كتابتكم عن تلقائية منكم ومن سحيق أعماقكم ..
اكتبوا ولا تهتموا بحكم رأي الآخرين عليكم ، مهما تزينت أسماؤهم بألقاب ، ولا يمنعكم عن الكتابة اختلاف أرائكم عن السائد من حولكم ، مهما عاند الواقع أفهامكم أو استعصى على عاقلياتكم الغضّة ..
فقط اكتبوا .. و تذكروا.. إن أهمّ شيء في إنتاجكم المعرفي - أياً كان مُستواه - أن يكون فحوى ما تكتبونه منكم أنتم .. أنتم فقط ..
وأن يكون مظهر تعبيركم صادراً عن تجاربكم أنتم، وجوهر أفكاركم نابعاً من خبراتكم أنتم ، واحرصوا على أن يكون ابداعكم فيضاً مما تعقلون وحسب ..
واعلموا إن العقول الجبانة هي التي تسرق أفكار غيرها وتنسبها الى نفسها ، لأنها عقول عقيمة لا تستطيع إنجاب أية فكرة جديدة ،
ولأنها إنسانية تنهض على روح قاحلة ، لم تصل بعد إلى أدنى ضفاف الشعور بالوجود الحقيقي للحرية ، وهي – في تقديري - عقول تُعبر عن ذوات مُغيّبة تماماً ، مشوشة وعاجزة عن تذوق لذة حرية التعبير ..
أو حتى إدراك قيمة النعمة التي أغدقت بها علينا وسائل الاتصال الحديثة ..
وجاهلة بقيمة التكنولوجيا التي جعلتنا نعيش في هذا البحر المتلاطم من المعلومات ووفرت لنا محيطاً زاخراً من المعارف إلى درجة أصبح الجهل إختياراً ..
اكتبوا تصحوا وتتصححوا..
وللحديث بقية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,016,342
- هلوسات فكرية ..( 3 )
- عقول جلدية مُعارضة ..!
- بلى ، نحن مختلفون ..
- أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة ..(5)
- أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة ..(4)
- هلوسات فكرية..(2)
- - أدونيس - الثائر السوري الحقيقي
- أزمَةُ أفهَام لا أزمَة حُكّام ..
- لعنة الماضي ..
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل - (3)
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل- (2)
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل (1)
- التَقَيّةُ الفلسفية عند كانط ..
- الإنسانية ودينُ المُسْتقبل
- المُشكلة أنّهم لا شيئ ..
- معارضة تحكي وعاقل يسمع
- هوامش هيغلية (1)
- إنطباعات هولندية (3)
- الداعشية فكر بالدرجة الأولى (2)
- الداعشية فكر في الدرجة الأولى


المزيد.....




- السيناتور الأمريكي الجمهوري غراهام: تساورني الشكوك حيال الرو ...
- اللجنة الأوروبية للديموقراطية من خلال القانون تشيد بإصلاحات ...
- مهرجان الفيلم الأوروبي الأول ينطلق بالدوحة
- فايا السورية أول مطربة عربية تدخل موسوعة غينيس للأرقام القيا ...
- -ليل خارجي-.. فيلم مصري يكشف فساد السينما
- -افتح ياسمسم-... وفاة الفنان السوري توفيق العشا
- بالفيديو.. عمرو دياب ينفعل على الجمهور خلال حفل في مصر
- السياحة الإيكولوجية.. طريقة جديدة لقضاء العطلة والإجازات
- خوليو إيغليسياس في موسكو.. هل هي رسالة وداع؟
- - الدياليز - يجر غضب البرلمانيين على وزير الصحة


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - دعوة للكتابة..