أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سجى احمد - عطر أنفاسك ...














المزيد.....

عطر أنفاسك ...


سجى احمد
الحوار المتمدن-العدد: 5584 - 2017 / 7 / 18 - 23:22
المحور: الادب والفن
    


من اليوم الذي
لامست فيه ثيابي
عطر أنفاسك
وإلى الآن مُلتسقة
بباب خروجك المقفل
أما أنا فلا أملك سبيلاً
سوى الانصياع
لجاذبية حمقاء !!

................

لمْ أدرك أي طريق يُوصل للقلب
الا أنه كان يتغلغل بعمق ثابت
أما النظر لروحي المغطاة بألوانه
تجعل من التساءل وارداً !!

......................


لقلبي دموعٌ خجلة
سَل عنها حُروفك
المنعطفة يساراً !!

................


أن طال سكونك
وانطفئ وهج إنتظاري
ازحت رايات السلام عنك !!

..................

الجلوس دونك
وتناول القلب طعاماً
بطريقة وحشية
ذلك يُرغمني
على دفع ثمن الطاولة كاملاً !!

...............


لأن البحر يعشق توتر نبضاتي
صار يتبعني لحظات اللقاء
فيطلق موجه جانباً !!

.............

لان الصور تُريني إياك أكثر
أهديت عيني لعاشق أعمى
لا أعرف بعد ..
لم ساعي البريد يصر على ايصالها إليك

..................


على أغصان شفتيك
نتأرجح أنا وحزني
كإعصار أطلق صراحه للتو !!

...................

َمَنْ منكم
رأى بالياسمين
نوافذ
تصل لشغاف القلب
فتصيره أعمى
كما حدث معي !!

...........

أنا بخير ...
المهدئات تشاطرني نفس الرأي

.............

سأحاول بجهد
أن يكون هناك
وسيلة هروب
تطلق سراح النار
المسرجة بقلبي
لننعم بقبلة وداع دافئة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قصائد عينيك ..
- شرط البداية ..
- أنا لا أمتلك شعراً
- كوني متحررة ..
- كان يجبُ ..
- ناديتك ...
- لست ...
- لا بأس ..
- فوق مظلة.. (2 )
- فوق مظلة الكبرياء ..
- المرأة العاقر ..
- أجلس..
- خوفي ...
- الصحراء صحراء ..
- القمر وحده ..
- لم أذكرك ..
- لأنهم قالوا ..
- عن ماذا اتحدث ..
- أنا من يسرقك ..
- انا لست هنا..


المزيد.....




- العماري:لأجل الحزب لا زلت هنا وإن بقيت وحدي
- الوفد المغربي في ملتقى الهجرة برواندا يفشل مخططات الانفصاليي ...
- كاريكاتير
- مهرجان مسرح الشباب العربي.. فعاليات ورسائل
- منع الصحافيين وحضور العماري..هكذا انطلق مؤتمر حزب البام
- مفاجأة بالصور.. أحد ضحايا أحداث الواحات مثّل مع أحمد عز في ف ...
- المخرج تارانتينو كان على علم ببعض حالات التحرش التي تورط فيه ...
- أعمال تولستوي ما تزال حية بعد قرن ونصف
- المنهج البنيوي في النقد الأدبي
- هوليود تفتح الأبواب للأفلام التركية بمهرجان خاص


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سجى احمد - عطر أنفاسك ...