أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سجى احمد - عطر أنفاسك ...














المزيد.....

عطر أنفاسك ...


سجى احمد
الحوار المتمدن-العدد: 5584 - 2017 / 7 / 18 - 23:22
المحور: الادب والفن
    


من اليوم الذي
لامست فيه ثيابي
عطر أنفاسك
وإلى الآن مُلتسقة
بباب خروجك المقفل
أما أنا فلا أملك سبيلاً
سوى الانصياع
لجاذبية حمقاء !!

................

لمْ أدرك أي طريق يُوصل للقلب
الا أنه كان يتغلغل بعمق ثابت
أما النظر لروحي المغطاة بألوانه
تجعل من التساءل وارداً !!

......................


لقلبي دموعٌ خجلة
سَل عنها حُروفك
المنعطفة يساراً !!

................


أن طال سكونك
وانطفئ وهج إنتظاري
ازحت رايات السلام عنك !!

..................

الجلوس دونك
وتناول القلب طعاماً
بطريقة وحشية
ذلك يُرغمني
على دفع ثمن الطاولة كاملاً !!

...............


لأن البحر يعشق توتر نبضاتي
صار يتبعني لحظات اللقاء
فيطلق موجه جانباً !!

.............

لان الصور تُريني إياك أكثر
أهديت عيني لعاشق أعمى
لا أعرف بعد ..
لم ساعي البريد يصر على ايصالها إليك

..................


على أغصان شفتيك
نتأرجح أنا وحزني
كإعصار أطلق صراحه للتو !!

...................

َمَنْ منكم
رأى بالياسمين
نوافذ
تصل لشغاف القلب
فتصيره أعمى
كما حدث معي !!

...........

أنا بخير ...
المهدئات تشاطرني نفس الرأي

.............

سأحاول بجهد
أن يكون هناك
وسيلة هروب
تطلق سراح النار
المسرجة بقلبي
لننعم بقبلة وداع دافئة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,413,023
- قصائد عينيك ..
- شرط البداية ..
- أنا لا أمتلك شعراً
- كوني متحررة ..
- كان يجبُ ..
- ناديتك ...
- لست ...
- لا بأس ..
- فوق مظلة.. (2 )
- فوق مظلة الكبرياء ..
- المرأة العاقر ..
- أجلس..
- خوفي ...
- الصحراء صحراء ..
- القمر وحده ..
- لم أذكرك ..
- لأنهم قالوا ..
- عن ماذا اتحدث ..
- أنا من يسرقك ..
- انا لست هنا..


المزيد.....




- العثماني: تعميم التعليم الأولي ورش وطني طموح
- دعوة مخزية من عضوي كونغرس لاستجواب مترجمة ترامب
- زوج معجبة يبطش بالممثل التركي نجات إشلر ليس غيرة منه وإنما.. ...
- طلبة في جامعة مانشستر يمحون قصيدة للشاعر الإنجليزي كيبلينغ ي ...
- كرة القدم: جرعة عالية من الأدرينالين أم فن ما بعد حداثي أم ع ...
- عبدالله السمطي: اليوم أكملتُ القصيدةَ ...
- بناجح وسيلفي السقوط: جماعة تتقن التمثيل !
- -ابنة فرعون- على مسرح البولشوي من جديد
- الممثلة الهندية ديشباندي توصم بأنها -نجمة إباحية- بعد نشر مق ...
- عراقي يروي قصة الاحتلال الأمريكي في أغنية مصورة (فيديو)


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سجى احمد - عطر أنفاسك ...