أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - إلى أقصى البعثرة !..














المزيد.....

إلى أقصى البعثرة !..


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5584 - 2017 / 7 / 18 - 23:22
المحور: الادب والفن
    


الطيور الحبيسة في صدركِ،
والدموع الطفولية
كما الأحصنة الكئيبة
تلوذ بعينيكِ الطاهرتين،
والعاصفة التي تحلق حولكِ
وغبار الزمن العالق على رأسك،
وتلك الصيغة الأليمة التي تخص وجهكِ
كلها في حركة واحدة
طارت كما الرعدة المتخلخلة
وأنتِ تطلقين صرخة الندم.
انفصلت الأحلام عن الجذور
والموجة الخضراء تبحث عن مغامرة.
وكما تتلوى سفينة على زلزال النهاية،
ترنح الشراع الأصم
كان يطوي فورة متبقية.
وكنتِ نحيلة
وجريحة،
وكما قطرة ماء ناعمة
لم تحتفظ بنصيب من التقطر،
لكن مثل صفعة على وجه المتبقي
بالكاد سمعتكِ،
ثمة حركة صغيرة من بين شفتيكِ
ر فرفت كما فراشة
بالكاد سمعتها تخفق بطيئة
" وأنا أيضا؟! ".
وحين أطبقت جناحيها
خيل ألي
أنها ستلتصق بجدار أقصى البعثرة
وان فراشة قلبك
ستفقد جناحيها،
لأن الظلام العميم
سيبقى سيد غابة شفتيكِ.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,391,304
- بلِا حدٍ ...
- تَوْغُل!..
- عبث المحاولة!..
- لفن التحليق والولادة...
- غابة من جهات...
- لمذاق الموسيقى..
- المُتْدرجُ إدهاشاً....
- شاشة الالغاز الفظّة!...
- الماء يموت عطشاً!..
- النبع القرين...
- هواجس...
- إله المآل !..
- ما يُنضّجُ زغب النساء!..
- لقاء أزمنة...
- زمن استلاب الملامح!..
- لا أعرف ثَمَة من !...
- طيرانٌ من أجل كتفيكِ!..
- خاصرة برسمِ الطعن!..
- ما يحصل، أننا معاً...
- تلقائية الاذرع ..


المزيد.....




- مصادر حزبية.. العثماني لم يفاتح أحدا في موضوع التعديل الحكوم ...
- شاهد كيف سرقت مترجمة لغة الإشارة الأضواء من مغني الراب
- جلالة الملك يتسلم كتابا حول الجهود الملكية لتحديث القوات الم ...
- 42 حفلا فنيا في مهرجان القلعة الـ 28 بالقاهرة
- محمد يعقوب يفوز ببردة شاعر عكاظ لهذا العام
- الإمارات تنعي كاتبها وشاعرها
- منشور ماكرون باللغة الروسية يثير غضب السياسيين
- ندوة لمناقشة ديوان -سيعود من بلد بعيد-
- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- بين الدراما الملحمية والكوميديا السوداء.. أربعة أفلام روائي ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - إلى أقصى البعثرة !..