أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايمان الدرع - بلا عنوان














المزيد.....

بلا عنوان


ايمان الدرع
الحوار المتمدن-العدد: 5582 - 2017 / 7 / 16 - 22:51
المحور: الادب والفن
    


بلا عنــــــــــــوان
الأديبة / ايمان الدرع


ـ1 ـــ هل تعلم ما هو الصوت الأجمل من شدو البلابل ؟؟!! صوت أطفال يلعبون بالشارع، يسدّدون أهداف كراتهم، كأبطال الملاعب، عقب العصف، والقصف، وأزيز الرصاص، ولون الدخان الأسود، ورائحة الحريق، والصمت الذي يعقب الدمار، ؟؟!! إنه صوت الحيااااة...واستمرارها.
ـ2 ــ هل تعرف ما هو الشعور الأكثر وجعاً في القلب ؟؟!! أن تعدّل ترتيب الأثاث في منزلك، لا من أجل أن تجدّد طاقتك..بل ليكون الموت أرحم، أقل إيلاما، أقلّ احتمالاً، حين تبحث عن زاوية ربما تهبك الحياة، فتخطئك نار، أو رصاصة طائشة.. لا تدري على أي يدٍ تأتيك؟؟!!
3 ـــ حين استرقت الخطى نحو الشرفة، أتلصّص على تعاريج النار، وهي تلتهم أجزاء من بلدتي الوادعة، وسط لعلعة من رشقات الرصاص ..أدركت بأن الموت يحوم في أروقتها، ويعربد مقهقهاً على جدرانها، المرتجفة من الخوف، فاستسلمت إلى نعاس الرحيل ..جرّبت استقباله بنفس راضية، كان رحيماً على غير المتوقع...خلت نفسي أرقص في عرس ولدي.. والمدعوون يصفقون يزغردون لأم العريس، صبايا جميلات، ينتثرن كالأزهار حولي، وولائم، وحلوى..ثم رأيت وجوه إخوتي في الصالة..الوجوه المسافرة عني، منذ ألف عام أو يزيد..تلك التي أوجعني فراقها بما لا أطيق ..وجدتني أتبادل الضحك معهم..نرتشف القهوة.. نتشاغب بمرح على عادتنا، ثم طفت بروحي نعم ..طفت إلى مزرعتنا، مجتازة البيوت الريفية الجميلة ذات الحجارة السوداء... مكثت هناك قرب أشجار الزيتون.. تضج أصوات الأحبة حولي، ويلفحني الهواء العليل القادم من سفح جبل الشيخ... طمأنينة نورانية .. اعترتني.. فغيّبتني عن مشاهدَ، ماعدت أذكرها..ولما أدركت بشاعة ما حصل... وباتت عيناي تجوبان بإمعانٍ تفاصيل المشهد المروّع ،عرفت بأني قد عدت إلى الحياة من جديد.
4ــ أما آن لطبول الحرب الكريهة أن تتوقف ؟؟!! هاهي بطنها الشرهة للقرابين.. قد التهمت أحلى شباب الوطن، ألم تشبع بعد؟؟!!!
ابنة خالي الحبيبة عبيدة: تخونني الكلمات.. لا أدري بم أعزّي فؤادك المكلوم على فراق ابنك البكر الذي كبرتِ معه.. يوماً، بيوم، حين تزوجتِ صغيرة، ورافقته دروب العمر، حلوها ومرّها، تنتظرين يوم فرحته، بعد إنهاء خدمته العسكرية.. ؟؟!! يقولون لك:( الله يبرد قلبك، اللي أخده من قدام عينك يا خدو من قلبك..) كل الكلمات أجدها ساذجة العبور، لقلب متطرف بالحب،، لا يفقه التبرير، ولا تهمه الألقاب التي تخلع عليه..إنه قلب الأم.. فيا الله بحق حرقة أكبادهن، ارحم وطننا.. وامنحه نور السلام، والسكينة، والأمان.
5 ـــ دمعتان تغلغلتا عمق أحداقي، في ليلة واحدة.. الأولى:حين طلب صداقتي زميل، وأخ عزيز ..وجه مثقف من قدسيا ..يحمل لي في ذاته، الكثير من المودة، والطيبة، والاحترام..فتذكرت تفاصيل المناسبات، والنشاطات الحلوة التي كانت تجمعنا في البلدة، وأكدت لي العبارات التي تبادلناها في الردود، أن الوئام، والصفاء ، وخيط الأخوة الصادقة أكبر من أن يُقطع..والثانية: حين علمت أن تلفاً، ودماراً قد صدّع جدران بيته، بعد سويعات معدودة، جراء نزول قذائف طائشة..وآااااااااه يا وطن.
6 ــــ قبلة على جبينك يا ابنتي / كنده / لأنك أصرّيتِ على إشعال شمعة عيد ميلاد لابنك / علي / بما تيسّر من إمكاناتٍ، فرضتها الظروف... رغم عتمة المكان، والذعر الذي سكن القلوب، عقب جلجلة القذائف في البلدة، لم يثنك ذلك عن الإصرار على إيقاد شمعة وجدتُها بحجم الشمس..طوبى لك ولقلوب لا تعرف اليأس..وتلتمس النور في قلب الظلام.
ـ7 ـــ سفح الجبل ،أحراج، وغيضات الهامة، عبر منظور نافذتي كلها احترقت..وشهدتُ جنائز بكائها، ذات ليلة ظلماء، ولكن أوقن بأنها ستنبثق مجذداً.. أبهى ، وأجمل، وأكثر نضارة..إنها إرادة الله في الحياة..أن تكون الولادة هي مفتاح العمر الذي يفتح كل الأبواب الموصدة، بلا توقّف. وها أنا أنتظر..
8 ـــ أوباااااااااما ...أو ماما ..رغم أوجاعنا، رغم مآسينا، وما مرّ بنا... لتعلم جيداً.. بأن ملايين من الأحذية السورية، من ماركة : /الزيدي البطل/ ، قد أعدت لوجهك القميء، بفارق واحد: بأنها ستوجه لك عند البداية..لا في نهاية طريقك الموحل، المفخخ بالخراب..
9ـــ الشيء الرائع في هذه المحنة، التفاف الأهل نحو بعضهم، بحبّ، وحرص على التواصل، والتراحم..وعودة معنى الجيرة بمفهومها الأسروي الكبير..وعلاقتها المتينة التي تجعل أبناء الحيّ الواحد،عائلة كبيرة، تتشارك الزمان، والمكان، والحدث، والحماية ...ومن هنا ستعمر البلد من جديد... اللهم بارك بهذا الشعب الأصيل..الذي تزيده الآلام رحمة وايمانا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- يوم شقت قدسيا أكفانها ..


المزيد.....




- -الخالصيات- يستحضر تجربة غنية للشاعر المغربي عبد اللطيف خالص ...
- -المجتمع المدني: من التأسيس الأوروبي المأمول إلى الواقع العر ...
- أولوية مديرة اليونيسكو الجديدة
- سِفرٌ جديد يضاف لأسفار الفنان والباحث في المقام العراقي الدك ...
- إمام الحرم المكي السابق: أشاهد السينما وهي أفضل للشباب
- برلماني سورية: معركة الرقة مسرحية هزلية قادها الأميركيون
- الحكومة الاسبانية تعلن الشروع في نزع سلطة الحكم الذاتي من اق ...
- حوالي 30 شاعرة وشاعرا في يوم الشعر الكوردي في إيسن- ألمانيا ...
- استجابة لأسئلتكم: 6 معلومات عن كتالونيا.. العرق واللغة وتاري ...
- احتفاء بسينما المؤلف في الرباط بمشاركة عربية كبيرة


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايمان الدرع - بلا عنوان