أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - سواد داكن المرور














المزيد.....

سواد داكن المرور


احمد ابو ماجن
الحوار المتمدن-العدد: 5581 - 2017 / 7 / 14 - 02:29
المحور: الادب والفن
    


(سواد داكن المرور )


لأنني عراقي
ألتصق بفكرة المضي
أركض بإبتسامة
تاركا خلفي ألف طعنة وندم..

_________________________

الذين اعتادوا
الظروف القاسية
حتى وأن مسهم نور اليسر
سيسرجون الوهم خلفهم
ليروا أمامهم ظلا يخيفهم !!

__________________________

قالت لي عرافتي:
ياولدي لاينبغي أن تحب
بكل ما تملك من قوة
لربما تحتاج القوة ذاتها
للبكاء عند أول تعثر...

______________________

أطفال وطني
مازالوا يلعبون لعبة التوكي
ك تدريب دائم
على تجاوز الألغام بقدم واحدة

_______________________

في الصيف
ينقلب العراقيون
لدرجة أنهم يهجرون أزواجهم
ليتزوجوا النوافذ
ولاينجبون شيئا سوى التذمر

________________________

ألتفاف ذراعيك حول عنقي
فكرتك أنت ياحبيبتي
لا أعلم كيف سرقها القمر !!

_________________________

الضحايا
رسامون ماهرون
يتركون نهاياتهم الدموية
لوحات معلقة في الأذهان

__________________________

هناك من يظنني حالما
في حين :

أنا عصفور عراقي
يعتاش على فتات أمل ضائع

___________________________

الحياة في بلادي
هاجس أرعن
يكبل أقدامي بحبل الوطنية
ويسحبني خلفه
في شارع تمايز بخشونة الألغام

____________________________

الكثير من الفقراء
كلما خرجوا إلى السوق
تتعثر وجوهم المجعدة
بغلاء الطعام والاستعطاف
فيعودون إلى أطفالهم محملين
بأكياس من الشتائم والاحتقار
ربما لأنهم طامعون
طامعون بحياة كريمة...

__________________________

عندما يهيمن الليل
أجمع ذكرياتي المهشمة
لأصنع جملة مفيدة
لكنني في كل مرة
يدركنني الفجر بأسنانه
ولا يخرج معي سوى
أنا اشتاقك....

________________________

حبال العافية
تقف في نهاية المطاف
فرحي وحزني
يتنافسون على الوصول إليها
لا أعلم كيف تعثر الفرح
ليستعيد الحزن عافيته !!

________________________

في العراق
عندما تنتهي الحرب
يتجمع الجنود الناجون
يحفرون حفرة كبيرة
يدفنون فيها
خوذهم
بزاتهم
أحذيتهم الممزقة
لتثمر فيما بعد أشجارا كثيرة
من التجهيزات العسكرية
تمهيدا لحرب أخرى....

________________________

يتساءلون
عبر ممر ضيق
عبر ثقب في هواء صلد
عبر استحالة وجنون ورجفة
يتنافسون بالفكاهة والدموع
إلا أنهم لايشعرون
لايشعرون بأبرة الظروف
وهي تتبختر على أجسادهم
كوخزات متتالية
ربما لانهم وحيدون
كرصاصة في الجنة
أو لأنهم ذو جلد
دبغه استهتار التمني !!
لايهمهم شيء
ماداموا يخبئون سكوتهم
وراء رشفات الشاي والحظ
وسوادهما الداكن بالمرارة
لكن..
مازالوا يتسائلون
لايعلمون أنهم أنا
بين ثلاث متاهات رتيبة
مليئة بالجور والفجوات !!

_________________________


في المساء
يعسكر الهم في رأسي
بجحافله المتعطشة للندم
قبل أن تنطلق تلك الصافرة
التي تضيق العالم
وتوسع الأحلام
ليقف خلفي ماض مفترس
وأمام واد من الضباب
وبينهما أنا
أتشحط بدم النهاية
ك جندي يائس
نزف مانزف من الصبر
حتى فقد صواب العيش...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,956,963
- عميد المنبر
- في رثاء العميد
- صفحات من عالم التيه
- تنهدات يومية
- دهاليز الأفكار
- هزائم
- إلى لقاء أحمر
- إلى من يهمه الذعر
- هفوات مكسورة الجناح
- ومضات من بحر الريبة
- برقيات عاجلة
- ترتيلة البعد
- ترانيم الهوى
- تكهنات القاع
- نواحي التجريب
- طاغية الصمت
- لاحياة بين الحياة
- ثمرة الجنان
- مأساة كبرى
- شهقات آنية


المزيد.....




- فضيحة جديدة للنقيب: زيان والتدليس.. وتستمر الحكاية!
- محاكمة فضيحة نوبل للآداب تقترب من نهايتها
- شاهد: هجوم على الممثلة الصربية مارينا أبراموفيتش في إيطاليا ...
- شاهد: هجوم على الممثلة الصربية مارينا أبراموفيتش في إيطاليا ...
- -المنزل ذو الساعات- يتصدر إيرادات السينما بأميركا
- 15 أكتوبر المقبل أخر موعد لاستقبال قصائد المترشحين لمسابقة ...
- 31 أكتوبر المقبل موعد انطلاق فعاليات الدورة الـ37 من معرض ا ...
- اليونسكو: 10 سنوات لترميم متحف البرازيل الوطني
- مخرج فرنسي يكشف لـ-سبوتنيك- لماذا يسيطر الأمريكيون على السين ...
- تونس: ندوة دولية حول ترجمة مصطلحات الفنون


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - سواد داكن المرور