أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - فرياد براهيم - وا دكتورَاه !














المزيد.....

وا دكتورَاه !


فرياد براهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5580 - 2017 / 7 / 13 - 16:02
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


وا دكتورَاه !

فرياد ابراهيم

لم أر في حياتي هذا الكم الهائل من الحرف (د. الدال) امام اسماء الكتاب والصحفيين والشعراء والمحللين والباحثين كما ارى هذه الأيام
لا ادري هل بوسع هذا الحرف الصغير أن توسع من دائرة ثقافة المنتحل؟
كان عندنا في العراق نوعان من الدجاج: دجاج معمل الدواجن (أو دجاج المصلحة) ودجاج الحقل
كنا نفضل دجاج الحقل طبعا، فهي حقيقية مغذية بينما الأخرى شبه مصطنعة
قبل ان اقطع مشاهدتي للقنوات الهوائية التجارية الرخصية شاهدت على شاشة أحداها رجلين يتراشقان بالكلمات هذا من شيعته وهذا من عدوه. فأغاثة الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه أحد من مناصريه ....فطغى وسطا-
ففي اليوم التالي شاهدت اسمه مسبوقا بحرف دال ونقطة (د.) فحطّ من قدره في نفسي بنفسه
فقد كانت معلوماته موسوعية، وكان يسبح في افلاك شتى متعددة متفرقة، أعجبت به من قبل أن يسرق هذا الحرف المقدس. اما الدكتور أبو الدكتوراه، أي خصمه في النقاش، ... (ووا دجاجتاه!) فكان في فلك واحد يسبح، ومن بحر إختصاصه يغرف
فليعلم اولاء
أن البطيخ بطيخ وإن صبغته أخضرَ
وأنّ الرقي رقّي وان لوَنته أصفرَ
في عرفي ومذهبي لو باض الديك بيضة لذبحته في الحال. ولو أذنت الدجاجة لصلاة الفجر لذبحتها قبل أن أتوضأ. فالديك ديك والدجاج دجاج، وينبغي أن يظلان هكذا.
أكان اينشتاين حاملا للدكتوراه عندما خلق نظرية النسبية؟!معظم ما أخذه أينشتاين في نظريته النسبية الخاصة والعامة كان من العالم الإنجليزي إسحاق نيوتن
أوَكان فكتور هوغو دكتورا؟
هوغو!! وهو الذي لم يأت الزمان بمثله في عالم الرواية والأدب الى زمننا هذا . بلغ مرتبة الأنبياء شهرة وعظمة وتبجيلا!
ولم ينتصب (د.) كذلك أمام اسماء: الخوارزمي وابن الهيثم والفارابي وابن سينا والرازي وابن خلدون
هؤلاء وكل العباقرة من كتاب وعلماء و مخترعين ومكتشفين لم يكونوا دكاترة ولا أصحاب شهادات دنيا أو علياانهم علموا أنفسهم بأنفسهم، أي التعليم الذاتي، جد و كد ونصب وسهرومثابرة وعزم وارادة لا تلين.
فقد كتب هوغو في رسالة له من ضمن ما كتب: "قضيت كل حياتي مشدود الوثاق إلي الكتب
ان هذا – أي الأدعاء الكاذب بشهادة الدكتوراه - والله لظاهرة خطيرة بل داء وبيل تُفقد الثقة وتورث الشك، وضحيتها الحقيقية هي الدكتور الحقيقي. فكيف لي أن اميز هذا الغث من ذاك السمين
انها فوق ذلك حالة فقدان ثقة المنتحل بنفسه، إنها حالة ما سميتها يوما في مقالي: اختباء تحت اسماء والقاب لمّاعة
وما يترتب عن ذلك من أثر سلبي على نفسية المنتحل نفسه دون أن يدري. فعقله الباطن ودون وعي منه سوف يهمس في أذنه ليل نهارليقضّ موضعه ومضجعه : انك سارق، مارق قبل فترة شاهدت على احد المواقع الأنترنت الثقافية اسم علم شخص مسبوق بكلمة دكتور وكان من مواليد 1988!! فطالعت حبا للأستطلاع بعض ما في أرشيفها من نصوص. فكانت في مجملها مخيبة للآمال، رديئة معنى ومضمونا، لا تليق بمستوى تلميذ في مرحلة الأعداديةفكتبت تعليقا تحت مقالها: هل انتِ طبيبة أو دكتورة أي حاملة
ل (الدكتوراه) وهل هناك طبيب او دكتور بهذا العمر؟
ثم أضفت: " أن نصوصك كانت ستبدو اجمل في عيني لولا وجود هذا الحرف. وإنه ليس هناك شئ أجمل من البساطة والصراحة
وأنشدت نصفا وأنشأت نصفا
كن ابن من شئت واكتسب أدبا يغنيك ذلك عن الدّال والنُّقَطِ
زعلت، احتجت ثم فارت، آنستُ شرارة نار تنبعث من قمة قلمها المدبّب وهي ترد عليّ عبر الأثير: أن هذا الأمرلا يخصّك ولا يعنيك
ومنذ ذلك اليوم وكلما أجد اسم أي شخص مسبوقا ب (الدال + نقطة) في أي موضع كان أتساءَل وأسائل من معي ومن حولي
أيا تُرى، هل هذا من نوع دجاج الحقل ام من نوع دجاج المصلحة؟

فرياد
***
*مع إحترامي واعتذاري للدكاترة الدكاترة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- يجوز مُضاجعة المرأة أثناء الحَيض-يقول امام
- إنتقد الإسلام والمسيحيين وامتدح اليهود لتنال الشهرة والجاه ف ...
- التعددية الحزبية في الشرق غير الديمقراطي وبالٌ على الشعوب:
- أوربا متساهلة مع المتطرّفين الجهاديين


المزيد.....




- -الأمريكيان المسجونان بمصر- بمحادثات بنس والسيسي
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- تركيا: قوات برية ستتخذ "خطوات ضرورية" بسوريا الأحد ...
- برنامج -فن الحياة-.. الحلقة الواحدة والثمانون
- شجار جماعي أثناء مباراة هوكي الجليد للأطفال!
- تونس تعلن مقتل قيادي جزائري بتنظيم القاعدة
- سقوط قذائف من سوريا على -كليس- التركية وإصابة شخص
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- دولة أوروبية تطالب روسيا بدفع -فاتورة-... وبوشكوف يعلق
- الجيش الليبي يشن ثلاثة طلعات جوية ضد المليشيات المسلحة


المزيد.....

- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين
- إصلاح منظومة التعليم الجامعي الحكومي في ليبيا - الواقع والمس ... / حسين سالم مرجين
- كيف نصلح التعليم؟ / عبد الرحمان النوضة
- شيء عن جامعة البحرين / موسى راكان موسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - فرياد براهيم - وا دكتورَاه !