أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - موسى راكان موسى - افول الماركسية - كلسن و نقد الماركسية (2/نقد كلسن)














المزيد.....

افول الماركسية - كلسن و نقد الماركسية (2/نقد كلسن)


موسى راكان موسى
الحوار المتمدن-العدد: 5580 - 2017 / 7 / 13 - 09:31
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    




نقد كلسن (159ـ161) :


لنقم هنا بحساب أولي . تدعي الإشتراكية الماركسية كونها (( وصفا )) ، لا يهتم بالأخلاق ، لتعاقب التشكيلات الإقتصادية ـ الإجتماعية المختلفة في التاريخ ، (مقدمة لمساهمة في نقد الإقتصاد السياسي) و هو يهدف إلى (( تفسير )) أصل كل منها من حيث علتها ، و مقارنتها بالأخرى ، غير إننا لا يمكننا أن ننفي في الوقت نفسه ، بأن التعاقب التاريخي الذي تقدمه ، يبدو موجها نحو غاية معينة . أي أن سياق التاريخ ، الذي تناوله التحليل يتطور عبر المراحل الأساسية التالية : إنه ينطلق من المرحلة البدائية حيث لا طبقات و لا ملكية خاصة (الشيوعية الأصلية) ثم إنه يمر في مرحلة وسيطة مديدة ، مميزة بإنشطار المجتمع إلى طبقات ـ عبر (( الرق )) و (( الإستغلال )) ليصل أخيرا إلى مرحلة مميزة بسيادة العدالة و الحرية و هي مرحلة الشيوعية الحديثة .


إن الصعوبة التي تصطدم بها النظرية هنا واضحة . فالماركسية تقارب ، من ناحية ، بوصفها تحليلا علميا ، المسار التاريخي الواقعي ، بإعتباره تطورا سببيا ـ واقعيا . أما هذا التطور السببي ، فيفترض من ناحية أخرى ، أن يصل إلى (( غاية )) أو أن يحقق (( قيمة )) ما : و هي تتمثل بالإجتماع الشيوعي و هو إجتماع (( الأفراد الأحرار المتساوين )) .


تدعي الإشتراكية بتعبير آخر ، إنها تنتزع من (( تطور الأشياء الضروري )) حالة ما و هي قفزة من (( مملكة الضرورة )) إلى (( مملكة الحرية )) .


و هنا خلاصة سبق لكلسن أن أشار إليها ، و هي (( أن نقد ماركس للإجتماع القائم ، و تنبؤه بحلول الشيوعية كنتاج ضروري لتطور مقدر وفق سنة معلولة يقومان على حكم ذاتي تقويمي )) .


يضيف كلسن : (( إن إيجاد وسائل لتحقيق غاية مفترضة سلفا هو بالفعل مهمة علمية ، ذلك أن العلاقة بين الوسائل و الأهداف هي علاقة بين العلة و الأثر . و معرفة هذه العلاقة هي من الوظائف المخصوصة بالعلم . غير أننا لنجد الوسائل التي تؤمن تحقيق هدف ما لا بد أولا من تحديد غاية معينة [...] و لا يعتبر هذا التحديد من وظائف العلم الوضعي كونه يقوم على حكم تقويمي له في نهاية الأمر طابع ذاتي )) .


و هنا مجمل الصعوبة . ذلك إننا عندما نعالج الوقائع التاريخية و الإجتماعية بتعابير علمية يصبح الحديث عن المجتمع (و خصوصا عن مجتمع مستقبلي) كمكان يتحقق فيه (( الكمال الإنساني )) ، دون أي معنى إذ من الناحية العلمية تستوي الإجتماعات في مرتبة واحدة . إنها وقائع يجب فهمها و تفسيرها . و يمكن للعلم أن يستقصي خصائصها الموضوعية المختلفة و التمايز فيما بين متكوناتها و وظائفها .


غير أن العلم لا يميزها تمايزا تقويميا . و هو لا يستطيع أن يعتبر أحد الإجتماعات كمرحلة ممهدة لقدوم إجتماع آخر ، ذلك أن لجميع أشكال و أطواره في نظر العلم قيمة واحدة . من هنا فإدعاء ماركس إستنباط (( غائية )) الشيوعية من التحليل العلمي لتطور التاريخ بإعتباره سياقا سببيا ـ موضوعيا (( لا يصبح ممكنا )) كما يقول كلسن (( إلا إذا اسقطت القيمة التي يدعي إكتشافها ، في متن الواقع مسبقا )) ، و بتعبير آخر (( فإن اشتراكية ماركس (( العلمية )) هي علم إجتماع لا يهدف (ضمنيا) فقط إلى إدراك الواقع و فهمه كما هو عليه فعليا و دون تقييمه ، بل و إلى الحكم عليه إنطلاقا من قيمة فرضت مسبقا على هذا العلم ، و دست في متن الواقع الإجتماعي ، بخدعة ما ، و بهدف تطويع هذا الواقع على هذه القيمة المفترضة مسبقا )) .


لقد تعرضت الماركسية (( لتلفيق منهجي مأساوي )) فهي جهلت التمييز بين النظرية التقييمية الأخلاقية ـ السياسية و النظرية القائمة على العلم التعليلي ، أي النظرية العلمية ـ الطبيعية [أو النظرية (( الإجتماعية ـ المنطقية )) (( Socio-Logique )) التي تنطلق من (( قواعد علمية ـ طبيعية ))] و ببساطة فإنها قد خلطت بينهما ، بصورة فظة : خلطت بين (( الوقائع )) و (( القيم )) أو بين (( العلل )) و (( الغايات )) .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,913,754,428
- افول الماركسية - كلسن و نقد الماركسية (1/تمهيد)
- افول الماركسية - التناقض الجدلي و اللا تناقض (5)
- افول الماركسية - التناقض الجدلي و اللا تناقض (4)
- افول الماركسية - التناقض الجدلي و اللا تناقض (3)
- افول الماركسية - التناقض الجدلي و اللا تناقض (2)
- افول الماركسية - التناقض الجدلي و اللا تناقض (1)
- افول الماركسية - الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (14)
- افول الماركسية - الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (13)
- افول الماركسية - الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (12)
- افول الماركسية - الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (11)
- افول الماركسية - الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (10)
- افول الماركسية - الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (9)
- افول الماركسية - الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (8)
- افول الماركسية - الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (7)
- افول الماركسية - الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (6)
- افول الماركسية - الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (5)
- افول الماركسية - الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (4)
- افول الماركسية - الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (3)
- افول الماركسية - الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (2)
- افول الماركسية الايديولوجيات : من 1968 حتى اليوم (1)


المزيد.....




- تقرير تلفزيون فتح ضد الجبهه الديمقراطيه يلحق الاذى بفتح ويهد ...
- مهرجان كيسنجر لمزاين الإبل
- النهج الديمقراطي يدعم الحراكات الشعبية والنضالات الجماهيرية ...
- صرخة في قبعيت من أكوام نفايات يحملها نهر وادي موسى
- الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين: لا للتآمرالمستمر ...
- -الجبهة الديمقراطية- تزور -الشيوعي- لتهنئته بالذكرى الـ 36 ل ...
- اللبنانية بحاجة إلى أساتذة من حملة الدكتوراه والماستير لتدر ...
- غرين ايريا الدولية:لا لتعميم مفاهيم في الإعلام تستهدف سلاحف ...
- إصابة عشرات التلاميذ بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في ا ...
- مسيرة حاشدة لموظفي “الأونروا” في غزة


المزيد.....

- البُنى التحتيّة، المجتمعات، التاريخ / موريس غودلييه
- دفاتر -قوموا بالتحقيقات ولا تنطقوا بالحماقات- الجزء الأول ... / الشرارة
- الوضع الدولي في ظل العولمة الراهنة / غازي الصوراني
- كفى دجلا على الشعب / حمه الهمامي
- الديناميات المعاصرة للإمبريالية في الشرق الأوسط – تحليل أوَّ ... / آن أليكساندر
- حول أساليب الانتاج قبل الرأسمالية - والحتمية التاريخية للأزم ... / خليل اندراوس
- سحرُ الماركسيّة في القرن الواحد والعشرين / أسعد أبو خليل
- عن حتمية تأسيس الأممية الخامسة / سميرأمين
- تشومسكي ودافيد جيبس، حديث حول: ترامب، الناتو، الحرب الباردة، ... / سعيد بوخليط
- الرأسمالية المعولمة وبرنامج الوطنية الديمقراطية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - موسى راكان موسى - افول الماركسية - كلسن و نقد الماركسية (2/نقد كلسن)