أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالسلام سامي محمد - هل انتصرنا حقا على الدواعش ؟؟.














المزيد.....

هل انتصرنا حقا على الدواعش ؟؟.


عبدالسلام سامي محمد
الحوار المتمدن-العدد: 5578 - 2017 / 7 / 11 - 15:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد انتصرنا على الدواعش في العراق بصورة وقتية لكننا في نفس الوقت أبعد ما نكون عن تحقيق النصر النهائي الحقيقي .
فمن الغباء جدا القول بأننا انتصرنا على الدواعش فالتحديات و المعارك الأكبر و الأصعب لا زالت موجودة و لن تنتهي في الوقت القريب ،، كون الفكر الارهابي لا يحمله الدواعش المعروفين لنا فقط ،، و كون هذا الفكر موجود اساسا في القران و في بطون كتب المسلمين الدينية و في نصوص شريعة الاسلام العنيفة و عند الملالي و الأئمة و الشيوخ و عند اكثرية المسلمين الذين يؤمنون بالجهاد و الغزوات و وجوب محاربة غير المسلم و قتل و ذبح الكافر و اللاديني و الملحد و المرتد ،، بل ان هذا الفكر يتم دراسته و تعليمه و نشره من قبل جامعة الازهر و في كافة المدارس و عبر معظم الجوامع و المساجد و عبر الكثير من وسائل الاعلام و الاف مؤلفة من الفضائيات ،، اي انه موجود في كل مكان و في كل عائلة و كل مدرسة و جامع و معمل و مزرع و شارع و زقاق ،، لذا فمن الضروري جدا ان تقوم الدول و الحكومات و كافة الانظمة بمواجهة هذا الفكر السرطاني من خلال فصل الدين عن الدولة و عبر نشر عقيدة الاخوة و المحبة و السلام في المدارس و المؤسسات التربوية و التعليمية و بين كافة الطوائف و المكونات الدينية و المذهبية ،، و من الضروري جدا فرض القيود على التنظيمات و الاحزاب الاسلاموية و منعها جميعا الى جانب فرض المراقبة و القيود على حركة و حرية رجال الدين و الى غيره من وسائل الردع و المراقبة و المواجهة و المحاسبة القانونية بغية السيطرة على هذه الافة الكبيرة و بغية الكشف و هدم الثكنات التي تقوم بتفقيس و تخريج الارهابيين و المجرمين يوميا .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,785,132
- قياداتهم و قياداتنا !!
- سيآرتي القديمة و وعود حكومة الاقليم و قادتها !!
- خيانة الذاكرة !!
- هذه مبادئنا !!
- عقولنا مزنجرة !!
- الفرق بين المليارديرية !!.
- اياكم و الدفاع عن النفس !!
- الدين و الأيمان !!.
- من نحن !!
- لعلهم يفيقون أو يستيقظون !!
- كم اشفق عليك يا نيوتن !!
- هم و نحن !!
- بصدد تواجد القوات الطركية في اقليم كوردستان !!
- خلص حالك من استغلال الاحزاب !!
- بمناسبة مرور 100 عام على معاهدة التجزئة و التقسيم !!
- طركيا و حكومة الاقليم
- ثقافة امة القبور !!
- كم نحن بحاجة الى قيم جديدة !!
- قيادات الأقليم و اللعب في الوقت الضائع !!
- نظرة الشباب الشرقي المتطرف جنسيا إلى الغرب !!


المزيد.....




- العراق: كنيسة -مار يعقوب- في نينوى من المعالم التي يعاد ترمي ...
- وزير: 158 نائبا محافظا سيصوتون ضد سحب الثقة من تيريزا ماي
- بعد 4 سنوات من العمل وجمع شهادات أكثر من 50 ألف شخص.. لجنة & ...
- هل تصدق؟ ..أسوأ يوتيوبات 2018 ...مقطع نشرته يوتيوب ذاتها
- بعد 4 سنوات من العمل وجمع شهادات أكثر من 50 ألف شخص.. لجنة & ...
- هل تصدق؟ ..أسوأ يوتيوبات 2018 ...مقطع نشرته يوتيوب ذاتها
- يرقان الأطفال حديثو الولادة بعيادة الجزيرة
- غيّر نفسك.. وتفهم عيوب شريك حياتك
- أردنيون يحشدون -الشماغات الحمراء- ضد الحكومة
- بعد كشف قاتلي الزواري.. هل تبرئ حكومة تونس الموساد؟


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالسلام سامي محمد - هل انتصرنا حقا على الدواعش ؟؟.