أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - القاضي منير حداد - -ريح وريحان وطيب مقام- إنتصر مستقبل الأطفال في القمائط














المزيد.....

-ريح وريحان وطيب مقام- إنتصر مستقبل الأطفال في القمائط


القاضي منير حداد
الحوار المتمدن-العدد: 5578 - 2017 / 7 / 11 - 15:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"ريح وريحان وطيب مقام"
إنتصر مستقبل الأطفال في القمائط

القاضي منير حداد
نضح النصر شآبيب وجد، من سويداء قلب الموصل، الذي ينبض معه العراقيون كافة.. ضمائر تصبو نحو أم الربيعين، رمادها.. مسحة جمال تكحل عيون الصبايا العاشقات ولهاً، لكن... كل هذا الهيام الرقيق صنعناه بدم الشباب الذي غاض في سبخ الفلاة ورمل الصحارى.
فجائع أعادت الفتية مزقَ أشلاءٍ لا تلائم فرح حبيباتهم وهن يودعنهم بقبل موؤدة من وراء النوافذ؛ خجل حياء من المجاهرة بالهوى و... "شباننا تريد الهوى والبين ما خلاها".
"عادت علينا التي تهفو لها.. ما لها؟" كل جيل في العراق.. بلد الرافدين اللذين ينبعان من سقر ويصبان في الجحيم، لا بد أن يذوق الحرب والجوع والإعتقال وتطحنه الثورات العسكرية الهوجاء، التي ما أن تهدأ رحاها، حتى ننكب بفيضان أو... مصيبة ما من خلفنا أو من أمامنا أو من بين أرجلنا! يدهدرها طغاة مهووسين بذواتهم حد إبادة الآخرين!
"عادت علينا التي تهفو لها.. ما لها؟" كل جيل في العراق.. بلد الرافدين اللذين ينبعان من سقر ويصبان في الجحيم، لا بد أن يذوق الحرب والجوع والإعتقال وتطحنه الثورات العسكرية الهوجاء، التي ما أن تهدأ رحاها، حتى ننكب بفيضان أو... مصيبة ما من خلفنا أو من أمامنا أو من بين أرجلنا! يدهدرها طغاة مهووسين بذواتهم حد إبادة الآخرين!
شباب إستجابوا لدعوة المرجعية الرشيدة، ممثلة بآية الله علي السيستاني.. دام ظله الوارف، الذي أفتى بالجهاد الكفائي، وقد بلغت "داعش" أطراف بغداد، في ظل ترحاب البعض.. أول الأمر واهمين.
وسواء ندموا لترحابهم بـ "داعش" أم... الإرهاب هزمه أحفاد أولئك الذين سبق أن لبوا نداء المرجعية يوم 30 حزيران 1920، ولقنوا الإنكليز درساً، حفظ كرامة الأولياء والأمهات والأطفال... هم الذين تشربوا العزة بالنفس حد الجنون، إيماناً بالجهاد، يوم 10 حزيران 2014، يلتهمون رصاص "داعش" ومفخخاته الخائبة،...
رجال أفذاذ، بحجم ثقة الوطن والمرجعية والشعب بهم، نصراً من الله خلد الشهداء ورفع هامات العائدين بالبشرى، إنموذجهم الأمثل ذلك الذي سلم جثة أخيه الشهيد للخلفيات، وعاد الى خطوط الصد، بمواجهة "داعش" يقاتل، قائلا: "ثمة من سيوصل الجثمان للبيت، واجبي في الدفاع أهم".
أية طاقة إيمانية مهولة البراكين تتفجر من سابع أرض الى سابع سماء، تلك التي تنبع من بطولة هذا الذي يسلم جثة أخيه شهيداً، من دون أن يوصلها بنفسه الى العائلة، ويعود لإكمل القتال، غير منكسر ولا هياب!؟ بهؤلاء إنتصر العراق، وبمثلهم أتم الله دعوة محمد للإسلام، من منبع الرسالة.
الخلود للشهداء الذين تسامى أثير أرواحهم الى الجنة، والشفاء للجرحى والمجد لقواتنا البطلة والبشرى للعراقيين بمن صنعوا النصر أولا، وبالنصر ثانياً.. "ألا هبي بصحنك وإصبحينا".. ولا تبقي أطايب من مثابات وطنية للمستقبل.. مستقبل الأجيال.. أحفاد من إستشهدوا ولم يروا أولادهم في القمائط يرفلون.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تأجيل الحرية.. بإنتظار أخطاء مقبلة
- إقتلوا لأدنى شبهة
- مشعان الجبوري ظاهرة سياسية فريدة
- 183 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثالثة والثمان ...
- 182 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثانية والثمان ...
- هل نهدي كلمات لمن أهدانا أفعالاً
- وأما بنعمة الكتل فإنتخب -الإختلاف في أمتي رحمة-
- تكافل الطغاة.. أمريكا ليست ملاكاً لكن صدام شيطان صريح
- منظومة السلطة تتكامل بالمعارضة الحضارية
- أنا متفائل.. العراق يخلو من أي سجين رأي
- بنهاية -داعش- تتوجه الهمم الشيعية والسنية لبناء العراق
- الثقافة بعد 2003.. نقلة حضارية في نسيج المجتمع
- نضحا من إنائهم.. الفساد.. آفة إرهابية جاهزة..
- تسقيط من لا يرتشي ولا يشترى ناجحة عباس.. مديرة هيئة الضرائب. ...
- -إياكم والدغل-.. الأغلبية السياسية رد مثالي على المؤامرة الإ ...
- أن تقتل أخاك يعني أن تنتحر بغيرك هزمت -داعش- بإنتصار إرادة ا ...
- -هيمة وجحيل الوكت- زيارة الجبير.. تردم فجوة 27 عاما
- تحت الأضواء.. إستهداف المالكي تسقيط شخصي وليس موقفا سياسيا
- أغلبية وطنية في نظام رئاسي
- العسكر يفتحون أبواب جهنم عارف يهلك ثورة مثلى في 8 شباط


المزيد.....




- ميلانيا ترامب تتسلم شجرة الميلاد
- الرئاسة التونسية تكشف المتورطين في خبر وفاة الرئيس السبسي
- تيلرسون وآل ثاني يبحثان الأزمة الخليجية
- أمريكا تكشف عن مستقبل العلاقات الدبلوماسية مع كوريا الشمالية ...
- ملتقى العائلات يدعو لتذليل كل العقبات من أجل انجاز المصالحة ...
- السعودية تكشف تعرضها لهجمات إلكترونية
- صحف عربية: أتعبتنا إيران بحروبها -الخالية من أي معنى-
- دبكة وزيتون فلسطين بلندن يكذبان نبوءة غولدا مائير
- تيلرسون: تصنيف كوريا الشمالية يردع المتعاونين معها
- موسكو: واشنطن عرقلت مقترحا بيان روسي يتعلق بقصف سفارتها بدمش ...


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - القاضي منير حداد - -ريح وريحان وطيب مقام- إنتصر مستقبل الأطفال في القمائط