أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - يعقوب يوسف - هل هي الحرب على الإرهاب ...ام من اين تؤكل الكتف










المزيد.....

هل هي الحرب على الإرهاب ...ام من اين تؤكل الكتف


يعقوب يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 5577 - 2017 / 7 / 10 - 08:06
المحور: كتابات ساخرة
    


- نتوء صغير كالابهام في يسكن على بحر الهة النار
اهو زائدة دودية هاجت وتوجب استئصالها قبل ان تنفجر وتدمر الجسم كله
ام ألُم يؤرق الجسد كله وتوجب معالجته لتكون اليد كلها سليمة ومثمرة
ام اصبع يلعب في مؤخرته توجب تأديبه وتصحيح مساره
ام كلها قعقعة في فنجان، حتى بعد كل الفضائح ونشر الغسيل
.
عندما يشتعل الصراع فكل يبحث عن الطرف الذي سيعطيه حصته من الكعكة
فترى من يقف الى جانب هذا الطرف او ذاك وهناك من يعتبر الوسط او الحياد افضل طريق لنيل حصة في الكعكة
ااذن الكل يريد حصته من الكعكة .... وهناك من يلعب على الكعكة كلها
.
هناك من يراها البقرة الحلوب
وهناك من يستصغرها فيراها تلك الضفدعة التي ارادت ان تنفخ نفسها لتصبح بحجم البقرة
.
- الرئيس التركي بعد قرارات مقاطعة دولة قطر
يعلن
(ان هذا العمل غير إسلامي)
ولكن هل نسي السيد اردوغان ان كلامه موجه لقادة دول الخليج ومصر الإسلامية السنية من صلبه، ليقولوا له
مو دافنينوا سوى يا حلو يا سلجقُ
فهل يريد ان يبيع ابن تيمية في حارة الوهابيين
ام ان الكلام موجه للخاتون ميركل او التيريزا مي مثلا ليخروا فزعا من الإسلام والاسلاموفوبيا هذه الأسطوانة التي يرقص عليها الاسلامويين والازهريين.
ام ان الكلام الحقيقي موجه للبقرة التي تدر الحليب لمشاريع ألاحلام السلطانية المنشودة
وأيضا لا ننسى مشاكله الاقتصادية التي تعيق الإسراع في تحقيق طموحاته
.
لكن السلطان الطموح نسي ان (المسلم أخو المسلم) لا مكان لها في قاموس الخلافة وبيت المال
الم ترفع السيدة عائشة ام المؤمنين ومستشارة الخلفاء في الإفتاء
اقتلوا نعثلة فقد كفر(عفوا الكافر هنا الخليفة عثمان الذي قال عنه النبي ان الملائكة تخجل منه)
وبعد مقتله
خرجت تقود اول اكبر معركة في الإسلام مطالبة بدم نعثلة
.
- واية بقرة
تلك البقرة بنصف ترليون دولار وأكثر والحسابة بتحسب
استثمارات في الاقتصاد العالمي ومراكز القوة والقرار الاقتصادي والسياسي في العالم
الم تستعين فرنسا ساركوزي(الدولة الاستعمارية وثاني اكبر اقتصاد اوربي) بقطر الابهام الخليجي لإنقاذها عندما اندلعت احداث الشغب
الم يعتبر أوباما دولة قطر صديقة وحليفة لامريكا
.
واردوغان يعلم جيدا انه ليس الوحيد في طابور الحالمين في الرضاعة من هذه البقرة
فالاخوان .... مسلمين هم الاصل في هذا الطابور المتغلغل في كل مفاصل هذا الكيان منذ تاسيسه
ورغم ان اردوغان منهم ويدعمهم، ولكن عندما تصل الأمور في الإسلام الى الذات ف(آخ يا نفسي) و كش ملك للجميع وعلى الطريقة الاسلامية
وربما يعلم أيضا ان أصحاب البقرة هم أيضا يحلمون بالخلافة وجحا أولى بحليب بقرته
اليس الكل شعارهم الإسلام ويريد الدفاع عنه وهو مستعد لبذل البترول والنفيس دفاعا عنه
والاخوان من برجهم العالي لا يرون في هذا الابهام الا تلك الضفدعة ولكن الوقت لم يحن بعد وهم الان محاصرون وفي وضع لا يحسدون عليه
(فتمر خيبر) لم ينضج بعد
.
ومن مكان ليس بالبعيد واللعبة لا تفوتهم وها هي جاءتها الى على طبق من فضة
- ايران الحالمة وولاية الفقيه وآل البيت اليسوا ألاحق بالامامة وهم على مرمى عصى
افعى تحت التبن تلدغ وتختفي
لما لا اليسوا احفاد ساسان واسياد كان لهم تاريخهم وهم اول من قدم للعالم النار الازلية
وكيف لا تدق مسمارها في هذا الاصبع ليبدأ التصدع
وعلى جناح السرعة كانت أولى النتائج في الاعلام القطري
فالخليج الذي دفع العرب الملايين من أموال البترول ليكون عربيا، عاد (الخليج) بلا رتوش ولا إضافات
الكل يلعب على الكل
الكل ينصب على الكل
والكل يعرف جيدا كل ذلك بالتفصيل
وقطر ليست الاصبع الصغير في عالم النار الازلية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل لازالت مصر ام الدنيا ... وأسماء ابنائها بتشريع قانوني
- مقدسات امريكا الثلاثية ... وسياسة التغيير
- العصمة كارثة الشعوب الاسلامية ... هل الانبياء معصومين
- هل هو تبادل الادوار .... ام مشتهية ومستحية
- اتركوا لعبة الاسلام اذا اردتم البقاء في السلطة
- اسطورة الزقوم ...وما علاقة الزقوم بالباقلاء والفول (ܙ& ...
- الجارية والخليفة ، رجاحة عقل ام نقص عقل ودين ....بمناسبة الي ...
- بمناسبة اليوم العالمي للمراة....مهر بمليون دينار
- اوقفوا الفتنة.... اوقفوا الكارثة
- قرارات نارية .... واسرع من البرق
- الشعبو قراطية ... ام الشعبوية
- كلنا افراح شوقي .. وكلكم داعش
- متى قالت اليهود عزيرا ابن الله ومتى اتخذ اليهود والنصارى احب ...
- متى قالت اليهود عزيرا ابن الله... ومتى اتخذ اليهود والنصارى ...
- التكنوقراطية .... وازمة الشعوب المتخلفة
- اليابان الكوكب الاخر واخلاق الشوارع ...وهل الشريعة الاسلامية ...
- مصائب قوم عند قوم فوائد .... ام فوائد قوم عند قوم فوائد
- أخلاقيات حق المرأة في الإجهاض ... وحلم هيلاري كلنتون القديم ...
- لعبة ترامب وأزمة المسجد الأقصى في الانتخابات الامريكية .... ...
- الانفلات القانوني ودور الشريعة في التناقضات والصراعات الطائف ...


المزيد.....




- داعية سعودي: السينما قادمة ولن يطول انتظارها!
- لا عودة للوراء.. معرض فني عن الهجرة لبريطانيا
- الفنان المصري أحمد حلمي يكشف حقيقة مرضه بالسرطان
- الدراما التركية تستهدف عائدات بملياري دولار
- القراءة ومفهومها في النقد الأدبي
- مثقفون وسياسيون جزائريون يفضحون سقطة الوزير مساهل
- نصائح للاستمتاع بتجربة سينما منزلية مثالية
- اصداران جديدان للأديب السعودي فيصل أكرم
- الجزائر: بلد في حالة غير طبيعية !
- فضيحة جنسية جديدة تهز هوليوود بطلها المخرج الأمريكي جيمس توب ...


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - يعقوب يوسف - هل هي الحرب على الإرهاب ...ام من اين تؤكل الكتف