أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين أبو ميزر - عودة الروح-قصيدة














المزيد.....

عودة الروح-قصيدة


عزالدين أبو ميزر
الحوار المتمدن-العدد: 5576 - 2017 / 7 / 9 - 19:02
المحور: الادب والفن
    


د. عزالدين أبو ميزر:
عودةُ الرّوح -قصيدة
عَجَباً بالسّلاحِ نقتلُ بعضاً
لِفراقٍ ما بعدهُ من تلاقي
بِعُيونٍ حمراء تقدحُ ناراً
ووُجوهٍ مثلَ النّعالِ صِفاقِ
وقلوبٍ من الحجارةِ أقسى
ونفوسٍ مملوؤةٍ بالنّفاقِ
تتنزّىَ نذالةً وفجوراً
وتراها كالقيحِ في الأحداقِ
أين منّا أُخوّةً ندّعيها
أم هوَ الحقدُ خلفَ تلكَ المآقي
وَمَبَادي يُقالُ قد أخرجتنا
من ضلالٍ وفُرقةٍ وآنْشِقاقِ
أم تُرانا نعيشُ كِذْبةَ عُمْرٍ
وجميعُ التّاريخِ مَحْضُ آختلاقِ
وبأنّا في الجاهليّةِ نَحْيَا
ما خرجنا من رِبقها والوثاقِ
ومفاهيمُ الصّحراءِ تحكمُ فينا
من غِلاظِ الأعناقِ والأشداقِ
ما تناهَوْا عن مُنكرٍ فَعَلوهُ
بِئْسَ ما يحملونَ من أخلاقِ
مزّقوا لُحمةَ العراقِ آنْتقاماً
فإذا بالعراقِ شِلْوَ عراقِ
رِحْلَةُ الصّيفِ والشّتاءِأعادت
قاذفاتٍ للموتِ والإحراقِ
تتلوّى صنعاءُ من ألَمِ الجوعِ
فتبكي دمشقُ مُرَّ الفِراقِ
أنعمَ اللهُ من عَطاهُ عليهم
وحباهم كَرائمَ الأرزاقِ
وغِنىً أبهر العقولَ مَداهُ
وتعدّى مداهُ كُلَّ نِطاقِ
لو رآهم قارونُ يوماً لَأغضى
وتشكّى من شِدّةِ الإملاقِ
بِأْسُهم بينَهم شديدٌ نَراهُ
هُوَ أمضى من السّيوفِ الرِّقاقِ
وأمامَ العِدا تراهم خِرافاً
ونِعاجاً ذليلةَ الأعناقِ
يَتَرَجّوْنَ وُدّهم ورِضاهُم
ليسَ إلّاهُمُو لهم من واقي
ويخافونَ صيحةً إنْ أتَتْهُم
وأَصَمَّتْ فما لها من فَواقِ
وتراهم يمشونَ والخوفُ فِيهم
بالتَّلابيبِ آخِذٌ والخِناقِ
ما سوى الموتِ إن ارادوا خلاصاً
وعليهم صعبٌ وَمُرُّ المذاقِ
زُعَمَاءٌ هُمْ أمْ دُمَىَ شَطَرَنْجٍ
تَنْتَقِيها أصابِعُ الحُذّاقِ
هَا قِناعُ الخِداعِ أُسْقِطَ عنهم
لم تَعُدْ حاجةٌ لِرُقْيَةِ راقي
وإذا الحقُّ للعُيونِ تَبَدّىَ
وتجَلّىَ بِوجهِهِ البَرّاقِ
فَهْوَ بُشرى الْأيّامِ تحملُ فيها
عَوْدَةَ الرُّوحِ بعدَ طولِ اخْتِناقِ
وسيعلو النِّداءُ بعدَ خُفوتٍ
ما تَعَدّىَ قَبْلاَ عظامَ التّراقي
وأرى ساعةَ الخلاصِ تَدانت
وأرى الفجرَ مُؤْذِناً بأنْبِثاقِ
******
د.عزالدّين أبوميزر
القدس





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كيفَ نَرقى -قصيدة
- لو أنّ...-قصيدة
- الحُبُّ الكبيرُ -قصيدة
- إبْتِهَال- قصيدة
- الخيانةُالكُبرى -قصيدة
- للهِ أبْرَأُ - قصيدة
- العب بالنار -قصيدة
- خمسون عاما-قصيدة
- جبل المكبر-قصيدة
- العقدة والقضية- قصيدة
- متى سنعرف ديننا ؟- قصيدة
- ألف سؤال-قصيدة
- وانتهى الخبر-قصيدة
- المنطق الحق-قصيدة
- ميمان-قصيدة
- أمثال
- رسالة إلى ولدي
- ما أجهلك!
- فقه الفتنة


المزيد.....




- سبعة أشياء لا تعرفها عن شكسبير
- حكومة دبي تعلق على وفاة الممثلة المغربية وئام الدحماني
- ما أثر عرض فيلم -بلاك بانثر- بالسعودية؟
- السينما في السعودية تنفرد بعرض فيلم ضخم قبل هوليوود
- الطراونة يوقع -عاشق الإمارات- في معرض أبو ظبي للكتاب
- أوليفر ستون: صناعة السينما بأميركا انتهت
- حواتمة: نحن مع مجلس وطني توحيدي على أساس قرارات الاجماع الوط ...
- نزلة برد عابرة
- صاحب -هلا بالخميس- يرد على هجوم أحلام!
- الصينيون بين رموز لغتهم وأبجديات الآخرين


المزيد.....

- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني
- الحلقة المفقودة: خواطر فلسفية أدبية / نسيم المصطفى
- لا تأت ِ يا ربيع / منير الكلداني
- أغصان الدم / الطيب طهوري
- شعرية التناص في القصيدة المغربية المعاصرة / أحمد القنديلي
- بلاغة الانحراف في الشعر المغربي المعاصر / أحمد القنديلي
- المذبوح / ميساء البشيتي
- مذكرات كلب سائب / علي ديوان
- الأدب والرواية النسائية بين التاريخانية وسيمياء الجسد: جدل ... / محمود الزهيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين أبو ميزر - عودة الروح-قصيدة