أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين أبو ميزر - عودة الروح-قصيدة














المزيد.....

عودة الروح-قصيدة


عزالدين أبو ميزر
الحوار المتمدن-العدد: 5576 - 2017 / 7 / 9 - 19:02
المحور: الادب والفن
    


د. عزالدين أبو ميزر:
عودةُ الرّوح -قصيدة
عَجَباً بالسّلاحِ نقتلُ بعضاً
لِفراقٍ ما بعدهُ من تلاقي
بِعُيونٍ حمراء تقدحُ ناراً
ووُجوهٍ مثلَ النّعالِ صِفاقِ
وقلوبٍ من الحجارةِ أقسى
ونفوسٍ مملوؤةٍ بالنّفاقِ
تتنزّىَ نذالةً وفجوراً
وتراها كالقيحِ في الأحداقِ
أين منّا أُخوّةً ندّعيها
أم هوَ الحقدُ خلفَ تلكَ المآقي
وَمَبَادي يُقالُ قد أخرجتنا
من ضلالٍ وفُرقةٍ وآنْشِقاقِ
أم تُرانا نعيشُ كِذْبةَ عُمْرٍ
وجميعُ التّاريخِ مَحْضُ آختلاقِ
وبأنّا في الجاهليّةِ نَحْيَا
ما خرجنا من رِبقها والوثاقِ
ومفاهيمُ الصّحراءِ تحكمُ فينا
من غِلاظِ الأعناقِ والأشداقِ
ما تناهَوْا عن مُنكرٍ فَعَلوهُ
بِئْسَ ما يحملونَ من أخلاقِ
مزّقوا لُحمةَ العراقِ آنْتقاماً
فإذا بالعراقِ شِلْوَ عراقِ
رِحْلَةُ الصّيفِ والشّتاءِأعادت
قاذفاتٍ للموتِ والإحراقِ
تتلوّى صنعاءُ من ألَمِ الجوعِ
فتبكي دمشقُ مُرَّ الفِراقِ
أنعمَ اللهُ من عَطاهُ عليهم
وحباهم كَرائمَ الأرزاقِ
وغِنىً أبهر العقولَ مَداهُ
وتعدّى مداهُ كُلَّ نِطاقِ
لو رآهم قارونُ يوماً لَأغضى
وتشكّى من شِدّةِ الإملاقِ
بِأْسُهم بينَهم شديدٌ نَراهُ
هُوَ أمضى من السّيوفِ الرِّقاقِ
وأمامَ العِدا تراهم خِرافاً
ونِعاجاً ذليلةَ الأعناقِ
يَتَرَجّوْنَ وُدّهم ورِضاهُم
ليسَ إلّاهُمُو لهم من واقي
ويخافونَ صيحةً إنْ أتَتْهُم
وأَصَمَّتْ فما لها من فَواقِ
وتراهم يمشونَ والخوفُ فِيهم
بالتَّلابيبِ آخِذٌ والخِناقِ
ما سوى الموتِ إن ارادوا خلاصاً
وعليهم صعبٌ وَمُرُّ المذاقِ
زُعَمَاءٌ هُمْ أمْ دُمَىَ شَطَرَنْجٍ
تَنْتَقِيها أصابِعُ الحُذّاقِ
هَا قِناعُ الخِداعِ أُسْقِطَ عنهم
لم تَعُدْ حاجةٌ لِرُقْيَةِ راقي
وإذا الحقُّ للعُيونِ تَبَدّىَ
وتجَلّىَ بِوجهِهِ البَرّاقِ
فَهْوَ بُشرى الْأيّامِ تحملُ فيها
عَوْدَةَ الرُّوحِ بعدَ طولِ اخْتِناقِ
وسيعلو النِّداءُ بعدَ خُفوتٍ
ما تَعَدّىَ قَبْلاَ عظامَ التّراقي
وأرى ساعةَ الخلاصِ تَدانت
وأرى الفجرَ مُؤْذِناً بأنْبِثاقِ
******
د.عزالدّين أبوميزر
القدس





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,378,976
- كيفَ نَرقى -قصيدة
- لو أنّ...-قصيدة
- الحُبُّ الكبيرُ -قصيدة
- إبْتِهَال- قصيدة
- الخيانةُالكُبرى -قصيدة
- للهِ أبْرَأُ - قصيدة
- العب بالنار -قصيدة
- خمسون عاما-قصيدة
- جبل المكبر-قصيدة
- العقدة والقضية- قصيدة
- متى سنعرف ديننا ؟- قصيدة
- ألف سؤال-قصيدة
- وانتهى الخبر-قصيدة
- المنطق الحق-قصيدة
- ميمان-قصيدة
- أمثال
- رسالة إلى ولدي
- ما أجهلك!
- فقه الفتنة


المزيد.....




- مصر.أدب الرسائل:رسالة الرفيقه عبير الصفتى الى ابنتها وروحها ...
- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-
- الترجمة في الحج.. 80% لا يتحدثون العربية
- صدور العدد الجديد من مجلة -إبداع- عن الهيئة العامة للكتاب
- الممثل الكوميدي الأمريكي جيم كيري يعلق على هجوم الحافلة المد ...
- قصيدة( ستالين) الساخره للشاعر الروسي الكبير- أوسيب ماندلشتام ...
- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين أبو ميزر - عودة الروح-قصيدة