أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي سيدو رشو - ترحيل عوائل الإيزيديين الملتحقين بالحشد الشعبي وقوات البككا














المزيد.....

ترحيل عوائل الإيزيديين الملتحقين بالحشد الشعبي وقوات البككا


علي سيدو رشو

الحوار المتمدن-العدد: 5575 - 2017 / 7 / 8 - 14:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بدأت ظاهرة غريبة وتصرف غير مسبوق من قبل حكومة اقليم كردستان العراق تجاه عوائل بعض الافراد من الإيزيديين الذين التحقوا بالحشد الشعبي أو البككا في المناطق الايزيدية التي تم تحريرها على أيديهم. وإن أقل ما يمكن أن يقال في هذا الموضوع هو أنه وصل حداً مشبعاً باستخدام القهر وتوجيه الأمور إلى التصعيد المتعمد للتغطية على الفشل في حماية المدنيين في سنجار. كما ويبدو بأنه لو كان الأمر بأيديهم لسحبوا الجنسية العراقية من الايزيديين الملتحقين بالحشد والبككا أيضاً وبالتالي فلا نتمنى لتجربة كردستان الفتية في أن تٌقارن بالانظمة الدكتاتورية.
السؤال هنا: اليس هنالك 40 عضو مجلس نواب كردي في مجلس النواب العراقي موافقين على تشكيل الحشد الشعبي كقوة قتالية عراقية؟ اليس هناك رئيسا لجمهورية العراق وهو كردي موافق على تشكيل قوات الحشد الشعبي بقرار من الدولة وبمباركة المرجعيات الدينية في العراق؟ أليس هنالك وزراء ووكلاء وزراء ومدراء عامين من الكرد في بغداد؟ وبالمقابل أليس هنالك في كردستان العشرات من الذين شاركوا وساهموا ودعموا داعش والذين سبوا نساء الايزيديين بمن فيهم من كرمانج سنجار ويتمتعون بكامل الرعاية والاحترام والعيش الرغيد بعد أن عاثوا من الفساد ما طاب لهم.
إن طرد العوائل الإيزيدية ممن التحق ابنائهم بالحشد الشعبي لهو دليل واضح، إضافة لما سبق من تصرفات، أقل ما يقال بانها دكتاتورية، بدءاً بكبت الاصوات المنادية بالاصلاح وقمع المظاهرات وحبس النشطاء وفرض الحصار ومنع مرور المواد والاشخاص، على أن القادم سيكون أسوأ وأن العيش في كردستان لا يبشر بالخير في قادم الايام. ولو دققنا عن الأسباب التي استوجبت تدخل الحشد الشعبي في تحرير القرى الايزيدية جنوب سنجار. أو تدخل قوات البككة في سنجار. أو السبب الحقيقي لقصف الطائرات التركية لناحية سنوني. أو تشكيل القوات الايزيدية أو شكاوى الايزيديين المستمرة واللقاءات التي يجريها السيد مسعود برزاني مع الايزيديين باستمرار دون أن تتم عن بناء وتقوية حبل المودة جميعها إضافةً إلى ما تشكل في مخيلتهم الجمعية من تاريخ حافل بالاعتداءات والتهميش والتحقير وفقدان الامل في المستقبل وممارسة سياسات خاطئة دون محاسبة المسببن عن محنتهم، وغيرها الكثير الكثير من الاسباب دعتهم بالبحث عن أية وسيلة يتشبثوا بها حتى ولو كانت فيها من المخاطرـ لوجدنا بأنهم هم الذين فتحوا الباب على مصراعية لجميع هذه التدخلات الاقليمية والمحلية وليس السبب هم الايزيديون لكي تتم معاقبتهم على كل صغيرة وكبيرة دون وجه حق.
لذلك نقول بأن هذه التصرفات من قبل حكومة الاقليم سوف تزيد من مسافة التباعد مع الإيزيديين وتٌكبّر من حجم الهوة دون مراعاتهم لمأساة الايزيديين في الخيم والمخيمات وفقدان الامل في أن الساسة الكرد سيقومون بواجبهم الاخلاقي بعد أن بان لهم بأن العيش في هذا الوسط أصبح شبه مستحيل. فنتمنى أن تتراجع السياسة الكردية عن ممارسة هذه الاخطاء الكبيرة وتتفهم معاناة غيرهم ويتذكروا حال الكرد عندما تشردوا ايام الانفال. وعليهم أن يتيقنوا بأن الشعوب لا تنخضع بالقهر وانما بممارسة سياسة الحكمة والعقلانية.
علي سيدو رشو
المانيا في 8/7/2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,414,113
- الايزيديون والاستفتاء!!!
- عندما يبكي الكبار!!!!
- حول الاوضاع الجارية في سنجار
- ماذا يجري على ارض سنجار؟
- لماذا يزدا الآن؟
- وجهة نظر شخصية حول المؤتمر المزمع انعقاده في 24/12//2016
- حول مقترحنا -تحديد الهوية الايزيدية-
- العاصفة السوداء
- اليزيديون أمويون سياسيا ومن تعدديات المنطقة
- الذكرى الثانية لمجزرة العصر بحق الايزيديين
- كلمة السيد عيدان برير
- خيمتنا مفتوحة
- محطات لابد من الوقوف عندها
- هل تم فعلاً تحرير شنكال؟
- الذكرى السنوية الاولى لجينوسايد سنجار
- الهجرة؛ هل هي داء للإيزيديين أم أنها دواءاً لهم؟
- الهجرة والتهجير وجهان لنفس العملة
- إلى الحكومة الالمانية الموقرة
- ما الحل بعد التوقيع على القدر بالأقدام (بالأرجل)؟
- السيد نهاد القاضي المحترم أمين عام هيئة الدفاع عن الديانات و ...


المزيد.....




- اليمن: تقرير أممي يتهم الحوثيين بالاستفادة من مبيعات وقود إي ...
- غراهام من تركيا: انسحاب أمريكا من سوريا يجب أن يخدم 3 أهداف ...
- قطر أمام فرصة ذهبية
- قمة مرتقبة بين ترامب وكيم جونغ أون أواخر الشهر المقبل
- إندونيسيا تطلق سراح رجل الدين أبو بكر باعشير العقل المدبر لت ...
- هل تؤثر أعمال شغب نادي #الإسماعيلي على استضافة مصر لكأس الأم ...
- مقتل 21 وإصابة العشرات في انفجار أنبوب نفط في المكسيك
- الهيئة الإدارية لإتحاد الشغل تقرّ إضرابا العاما بيومين في ال ...
- شاهد: بولندا تودع عمدة غدانسك في حالة من الحزن والذهول
- قمة مرتقبة بين ترامب وكيم جونغ أون أواخر الشهر المقبل


المزيد.....

- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي سيدو رشو - ترحيل عوائل الإيزيديين الملتحقين بالحشد الشعبي وقوات البككا