أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - توفيق أبو شومر - مشى على رأسه














المزيد.....

مشى على رأسه


توفيق أبو شومر
الحوار المتمدن-العدد: 5572 - 2017 / 7 / 5 - 08:35
المحور: الادب والفن
    


لم يلجأ الأديبُ الكبيرُ عباس محمود العقاد 1889-1964 إلى الشرطة، أو النيابة العامة ليشتكي مُجايلَه، الأديب الكبير، مصطفى صادق الرافعي 1880-1937 حين أصدر الرافعي كتابه"عَلى السُّفُود" الذي شوى فيه لحم عباس العقاد في سبعة سفافيد! بعد أن مزَّقه قطعا في أسياخ منها: العقاد جبار الذهن المضحك.. العقاد اللص... العقاد ذبابة من طراز، زبلن!
(السَّفُودُ هو سيخ شي اللحم)
سبب الخلاف بين الأديبين يعود إلى أن العقاد انتقد كتاب الرافعي، إعجاز القرآن، الصادر عام 1917 وقال عن الرافعي:
" مصطفى أفندي الرافعي، رجلٌ ضيِّق الفكر، مُدرَّع الوجه، إنَّ قدميه أسلس مَقادا من رأسه، لعله يبدِّلُ المطية، ويُصلح الشكيمة...... إيه، يا خفافيش الأدب، أغثيتُم نفوسَنا الضئيلة، لا هوادة بعد اليوم، السوطُ في اليد، وجلودُكم لمثل هذا السوط قد خُلِقت، وسنفرغ لكم أيها الثقلان!"
قال عنه أيضا: " هو الذي اعتاد أن يمشي على رأسِه، حتى حَفِيَ"
"ردَّ الرافعي على هجوم العقاد:
"العقاد لِصٌّ من أقبح لصوص الأدب، يُغِير على كتبٍ كثيرة، يسرق، وينتحل، ولا يبين الأصل الإفرنجي، فقد كتب مقالا في جريدة الحال الأسبوعية بعنوان(لو، تأثيرها في التاريخ) هذا المقال سرقه من مقال، أستاذ التاريخ في جامعة لندن هيرتشو، وهو منشور في مجله أوتولاين"
كذلك، لم يقدم الشاعر الكبير، أحمد شوقي بلاغا للشرطة ضد الرافعي، لأن الرافعي استهزأ بديوان شوقي، وأسماه: (الشوكيات) بدلا من الشوقيات، وكان يعتبر شوقي شاعرا من الدرجة الثانية، لا يُجيد اللغة العربية.
أيضا، لم يقدم الرافعي شكوى ضد الدكتور طه حسين عندما انتقد (رسائل الأحزان للرافعي، وقال:
"إنه ينحت من صخر، ويلد الجمل ولادة، وهو يقاسي ما تُقاسي الأم من ألم الوضع"!!
فردَّ عليه الرافعي: "الأستاذ الفهَّامة الدكتور، طه حسين: يُسلِّم عليك المتنبي، ويقول لك:
"وكم من عائبٍ قولا صحيحا... وآفتُهُ من الفهم السَّقيمُ"!!
هذه لقطات من عصر التسامح الفكري والثقافي، في زمن المبدعين!
مَن يتابع مسلسل التسامح يُدركْ أن هؤلاء المبدعين كانوا منصفين أيضا حين يقدمون شهاداتهم الصادقة عن منافسيهم وخصومهم، فقد قال الرافعي نفسُه عن العقاد، بعد أن شواه على سفود الشي:
" أكرهُه، وأحترمه، لأنه شديدُ الاعتداد بنفسه"
قال العقاد أيضا عن خصمه الرافعي: "أعرف أن الرافعي يقول عني ما لا يكتبه، إن الرافعي في الطبقة الأولى من كتاب العربية"!
كما أن الأديب الرافعي القاسي، الجبار، العنيد، رثى أمير الشعراء في جنازته، ونشر الرثاء في مجلة المقتطف.
إنَّ معارك الأدب والفكر في عصر التسامح أنعشتْ القراءة والثقافة ، وأنتجتْ كتبا، ودواوينَ شعر، ولم تُنتج خصومات، وقضايا محاكم، وأحكام بالحبس والغرامة، وجاهات للصلح!
والأهم من كل ذلك، أن تلك المعارك (السَّمْحَة) حتى لو تخللتها تعبيراتٌ جارحةٌ، لم تدفع الأدباءَ والمثقفين والسياسيين إلى الهجرةِ من أوطانهم، والهروب من دعاوى الجهالات، دعاوى التكفير، والتجهيل، والحسبة، بل كانت جاذبةً للأدباء من كل فجٍ، ليشاركوا، وينهلوا من هذا الإنتاج الفكري الثري!.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مستحضر القهرولوجيا
- ادفعوا الجزية لحمايتكم
- يوم في مدرسة يابانية
- خطة التطبيع العربي الإسرائيلي
- أخبار إسرائيلية في يوم
- يساريون مصابون بالقحط الفكري
- تفكيك اليونروا
- مستقبل العرب في أخبار
- رثاء لغزة
- ملكة للأشجار، وملكة لأمريكا
- العبقرية هي صناعة المتفجرات الفكرية
- إمارة أندورا الفلسطينية
- أعداء النساء في عيد المرأة العالمي
- أين اختفى هؤلاء؟
- الاستيطان فريضة دينية يهودية
- خرافات ألفية الجهالات
- فسيفساء فلسطينية منسية
- لا تأكلوا... كنافة بالدّبس
- اللغة العربية في غرفة الإنعاش
- بارانويا كاليغولا تصيب نتنياهو


المزيد.....




- احتدام المواجهة بين العماري ومدير وكالة تنمية أقاليم الشمال ...
- هدم ذاكرة بيروت في فيلم -الأرز والفولاذ-
- الخلفي : الحكومة ستعتمد البرنامج التنفيذي 2018 الخاص ببرنامج ...
- مجلس النواب: مايروج حول مسار ملف تقاعد البرلمانيين مجرد تخيل ...
- الروائي جورج سوندرز يفوز بجائزة -مان بوكر- لعام 2017
- ممثل مصري يرفض ترشح السيسي لولاية ثانية
- السلطات اللبنانية تعثر على -لوحة مسروقة لسلفادور دالي-
- قضاة النادي متخوفون من «غموض» علاقة وزارة العدل بالمجلس الأع ...
- فنان يعيد رسم لوحات فان غوخ بأسلوب جديد
- ان تكون عاشقا لـنيويورك: سينما الإفصاح عن المشاعر الانسانية ...


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - توفيق أبو شومر - مشى على رأسه