أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - المطالبة بجسد فراشة غريبة














المزيد.....

المطالبة بجسد فراشة غريبة


مروة التجاني

الحوار المتمدن-العدد: 5571 - 2017 / 7 / 4 - 19:14
المحور: الادب والفن
    



1
أخفض الآن جنحي للصرخة
أضحك الآن كي أجرح الآخرين
و أطارد ما شئت من شجرات البتولا مدججة بالملائك والحاصدين أعاتب ؛ عودي ..
أعاتب : ملغومة شرفاتي ، عودي ..
فتغلق أغصانها وتطير .
و أطارد ماشئت من حجل تتقاذفه الجاليات .
أعاتب : عودي
لنسقط في شرك السائحين ،
أو لنسقط في ثورة مثلما يسقط الثائرون .
البار يمتلئ ،
الحرب تمتلئ ،
الحلم يعلو ونار السفير
تتهجى مواقدهم واحداً واحداً ..
( هل أكون السفارة كي تطمئن حقائبهم والطرود التي تحتوي رأس طفل ؟ .. )
عرفت الجنادب غادية والغدير
يتخبط كالديك في مائه .


2
وأخيراً
أشهد مسرى الوردة في حنجرة المحظيات وأجرف ناري وجسوري .
أستبدل واجهة البحر بتابوت
وأقيم الحفلات على شرف الموج المدحور
وأعلق نواساً بين الشجر
وأعلق نواساً بين الله وبين الناس : انتظروا
لأعالي الصين تغيب ،
وصارية القفقاس وقزوين تغيب ، وأدخل ساعاتي
تحت لواء الثلج المحلول ومخلوقات العنف على ملأ يحلج أغصاناً دامية ..
أعلن :
هذا مسراي ،
مزجت لكم لبني ببيارق بيزنطة ؛
هذا مسراي ومسرى القبر المركوز إلى جانب جذعي ،
هذي مقصلتي الخضراء ،
وتلك جسوري
تدخل حاملة قبعة الله إلى ملكات المطر .


3
وأخيراً
عولت على سنبلة أنشر فوق عوارض ثدييها جسدي وثيابي
وأنام إذا لزم الأمر ، ولكن
كشفوا الأيام معي حاشية وجنودا
فأغاروا من شق اليقظة يستعرون وعادوا هاوية ونجودا
تسترخصها الطير وتنذرها بمضارب أعشاش ؛
كشفوا الأيام معي وتغاضوا عن بيرق سفح يبكي ،
وجذوع تبكي ،
وأنا أبكي ،
أشتاق وأبكي ،
أشتاق وأشتاق وأشتاق ،
وأطلب من ورق الأجساد مراكب للسفر .
فلتترجل آسيا عن صهوة أحجاري حين تعود الأسر الملكية عبر مضيق الجرح وتشتاق وتبكي .
حين أدبجها حاشية لرسائل ميعادي وأنام على فخذ النهر فيسفحني النهر ،
ويملأ بي دورق أسلافي ، وما خلف الأسلاف :
أنا النبض ولا ثالث لي
فلتترجل آسيا بأسم الجرثومة ،
باسم الصندل والحجل اللاهث ، باسم الثمر ،
أترجل ،
فلتترجل آسيا عن هذا الحجر .


4
أعد ..
أنت وعدتنا ، ما سمعنا ،
وكانت يداك سماوية والضمير
مهرجاناً : سمعناك في البحر ، قلنا اصطفى جهة .
ما سمعنا ..
سمعنا ..
- : جاء مرتعشاً واختبأنا ، بكينا معاً ..
- : جاء مرتعشاً جارحاً
أيقظ العسكري وتابوته ..
- : جاء كالمستجير
وافعاً وجهه ، مالئاً راحتيه
بالمياه وخوف المياه وريش الصقور .

5
كل دم يهذي .
كل خليج يستدرجه الماء إلى الغبطة يهذي.
رئتي تستقبل أشجاراً وسواحل تهذي ..
لو ينهض واحدكم ويدل عليَّ متاهي
ويدل الغابة ؛ لو يتعلق بي ويعلق في جفني زماناً وبلاداً في دورق هذا السعف القتال.
ولو يشهد واحدكم ،
نصف الواحد ،
ربع الواحد وامرأة ، كي نركض في ثورة قومي من عاصمة
للبحر
لعاصمة
للبحر
لعاصمة ..


ها أنذا أركض ،
ها : تنشق مياهي ،
يترنح طابور الجند وينفصل الذكر المختوم بأنثاه عن الثورة ن
أركض في ثورة قومي .


- سليم بركات سيدنا وإلهنا الأكبر / ديوان كل داخل سيهتف لأجلي وكل خارج أيضاً .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,153,502,457
- في مدلول شفقة نيتشة
- أنا الخليفة لا حاشية لي - مجتزأ
- إذهب غرباً
- شمال القلوب أو غربها
- ريح الشمال / أغنية للرقص
- من أعلى القمم
- ادخل يا دوشامب
- مذاق العدم
- كفاح المثلية الجنسية .. نصدقك يا وايلد
- خطاب الورود
- الأنسان - الجمهور
- إلى السجن مرة أخرى
- القراءة والكتابة
- في الواحدة صباحاً
- لتعد إلى الحياة يا باستر كيتون
- قبر
- الخروج من السجن
- الميت المبتهج
- كفاح المثلية الجنسية. شكراً .. الآن تورنغ
- تأويل النكتة


المزيد.....




- بعد تأخير طال 20 سنة .. الجالية المغربية بإيطاليا تبدي ارتيا ...
- المتحف العراقي.. تاريخ عريق وحاضر حزين
- رفاق بنعبد الله يدعون حلفاءهم في الحكومة الاستجابة لمطلب الش ...
- -حمدة وفسيكرة-.. النسخة الخليجية من سندريلا
- لماذا استبدل كاريكاتير صحيفة سعودية كلمة في آية قرآنية بالري ...
- ال -فدش- تقصف الحكومة وتخرج في مسيرة وطنية
- حماة أنجلينا جولي: لا بد أن تدفع جولي الثمن!
- ريهانا تتهم والدها باستغلالها!
- فنان يُخلد هذه الأغنية الشهيرة عبر تشغيلها في صحراء ناميبيا ...
- بعد تحدي الـ10 سنوات.. فنانة مصرية تتمنى الحصول على جسم هيفا ...


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - المطالبة بجسد فراشة غريبة