أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وديع العبيدي - اصدقاء ما بعد الحداثة.. [2]














المزيد.....

اصدقاء ما بعد الحداثة.. [2]


وديع العبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 5570 - 2017 / 7 / 3 - 23:18
المحور: الادب والفن
    


وديع العبيدي
اصدقاء ما بعد الحداثة [2]
(قصائد الكونكريت)

الباص الحادي والثلاثون
ينطلق ممتلئا بالمطر..
وعند السويس كوتج بحيرة سومرية،
تنتظر الشهداء.
صحراء الجنوب تلفحني من الداخل
وهي تلتصق بذراعي اليسرى
اقصد ترتجف من البرد.
السفارة العراقية لم تغلق بابها الان..
لكن شرائط الامم المتحدة شمعت المداخل..
وهي تتحدث عن الحصار
وتقصد اشياء اخرى لا تخص فرق التفتيش.
نحن كامدون وان لم ننتمِ..
نحن ايضا متهمون بالجملة من غير أدلة.
قلت للموظف الاممي: لم يبق احد من سومر اليوم!..
وشنعار مجرد كلمة توراتية..
وأنت بالتأكيد تقصد قبائل الانكا..
وتمسك الخريطة بالمقلوب!..
فجأة تنحنح السائق.
This bus terminates here!
قبل ان نصل الى نهاية العالم.

(10)
استطيع التحدث باكثر من لغة..
ولوني يناسب اكثر من عرق..
ومعلوماتي في التاريخ والجغرافيا
تجعلني اضارع كثيرين..
ومع ذلك لا يفهمني احد هنا..
لا احد يسمع هنا غير ما يسمعه
ولا احد يقول غير ما يقوله عادة..
والمعلومات المبرمجة في ذاكرة كل شخص
هي النسخة العالمية المرخصة من شركة السوفت وير
والمعتمدة في برنامج صخر الاميركي..
اسمي يظهر تحته خط اخضر
لعدم انسجامه مع قواعد الانترنت
اشياء كثيرة تحتها خط اخضر
مثل العقائد الوثنية قبل عبادات البوست مودرن
الدمقراطية الامبريالية حددت مساحة المعلومات..
والجمعيات الدينية اعتبرت العقل لوثة..
اين كان لوياثان قبل ظهور الانترنت؟..

(11)
الانترنت منح الجميع شهادات صحفية..
الرجال يكتبون قصائد مصورة..
والنساء يعرضن اكلاتهن على شكل سيناريو
السياسيون الفاشلون ينافسون نجوم هوليود
والوعاظ استحلوا مكان الكباريتست
اشياء كثيرة حدثت في البوست مودرنزم
المال هو الشرف
الكرامة والوطنية قيم بالية..
والجريمة باب رزق..
المعابد ايضا يمكن ارتيادها اونلاين
وصلاة الفجر تؤديها في الانترنت..
الفيس بوك لترويج الاعلانات
والاخبار الكاذبة..
الرؤساء يداومون في التويتر..
وتقارير التفجيرات يمكن اعدادها بالفوتوشوب
الانترنت امبراطورية فردوسية
ابطالها لصوص وكذابون.

(12)
قصائد الانترنت يكتبها الكوكيز
حكومات الانترنت يديرها الكوكيز
جرائم التزوير وسرقة المعلومات يقوم بها الكوكيز
عصابات الارهاب يقودها الكوكيز
الاخبار الكاذبة وتقارير المخابرات يدبجها الكوكيز
الغنوصية الجديدة تقول ان الله لم يخلق العالم..
العالم والبشرية صنعها الكوكيز
اين كان الكوكيز قبل استلام كايسي للسي أي أي
كوكيز.. كوكيز.. كو اوبريشن
الايون الاخير من سلالة فرانكشتاين...

(13)
ما الذي يمنع شرطة السي أي أي
ان يكونوا شعراء
ويصادروا شهرة حندج ابن عمرو
ما الذي يعيق كتبة التقارير الامنية
ان يصيروا نقادا الكترونيين
على طريقة الصور المتقاطعة
ماذا يمنع عشيقات المخابرات
ان يصبحن رسامات وروائيات
ويحصدن جوائز المسابقات غير المشتبه بها
ما الذي يمنع شعراء الهايكو والنكَرو
من تحويل الشعر الى باب رزق
وكمبيالات مسحوبة مقدما.

(14)
الشعر لا علاقة له بشيكسبير وبايرون
لا بودلير ولا اراغون
ولا لوركا او محمود درويش
الشعر احساس الكتروني
والنص الادبي لوحة فنية مرسومة بالكوبي بيست
وثقافة ما بعد الحداثة
هي باختصار فهلوة الكترونية..
والاديب الالمعي والحزب والماركت
انما هم بفخامة الويب سايت
دور نشر البوست مودرن
شبكات فهلوة وقرصنة لخدمة الكوكيز
ومن لا يطول ثمار الويب سايت
يقول الانترنت ثقافة تزوير وفرود.

(15)
عندما يخسر الشعر جمهوره
يغرد في صفحات الفيس بوك
وعندما تغيب الثقافة من الشارع
تتطاير في الهواء
والحكومات الفاشلة
تنشر تقارير مزورة/ مصورة في النت
لا توجد تقارير عن البطالة
لا تقارير يومية عن بورصة الفساد والرشاء
لا جرائم قتل يومية وانتهاكات ساخنة لحياة السكان
كل شيء جميل اخترعته الولايات المتحدة
الانترنت والدمقراطية والبوست مودرنزم
خلطة مؤدلجة من اكاذيب وأوهام
شيكسبير عاد الى برادفورد
ولوركا اختار الانتحار
وحدهم شعراء السي أي أي يرثون المستقبل.

(16)
كلنا كنا ضدّ الدكتاتورية الوطنية
قلبا او قالبا..
وعندما مات الدكتاتور
بالسكتة القلبية..
خنع كثيرون للدكتاتورية الامبريالية
خوفا من الجلطة والستروك، لا غير.
لابد ان دون كيخوته كان يحمل سحنتنا..
لانه علم عباس بن فرناس الطيران
بأجنحة من شمع
قبل ان يولد الاميركان على الخريطة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,819,736,364
- اصدقاء ما بعد الحداثة..!
- دامداماران [26] الاسلام.. الردّ.. الخلاصة..
- دامداماران [25] المانوية [Manichæism]..
- دامداماران [24] النصرانية [Nasiritic]..
- دامدارماران [23] يهودية مشيحانية..
- دامداماران [22] يهودية وظيفية
- دامداماران [21] يهودية عربية..
- دامداماران [20] يهودية عازرية ..
- دامداماران [19] يسرييل.. يزرعيل: حقل الدم..
- دامداماران [18] يوسفية موسوية..
- دامداماران [17] كنعانية يسرايلية..
- دامداماران [16] عبرانية براهمية
- دامداران [15] مجوسية زرادشتية..
- دامداماران [14] الصابئة المندائية
- دامداماران [13] الحنيفية
- دامداماران [12] في علم اجتماع الدين- 2
- دامداماران [11] اوثان واصنام..
- دامداماران [10] طمطمية عربية..
- دامداماران [9] ملائكة وشياطين
- دامداماران [8] عبادة النجوم


المزيد.....




- مغربية وتونسي يفوزان مناصفة بـ-جائزة بلند الحيدري للشعراء ال ...
- فوز الكاتب المغربي أحمد المديني بـ-جائزة محمد زفزاف للرواية ...
- أوجار:المقاطعة كشفت ترهل الوساطات التقليدية وعدم مسايرة النخ ...
- فيديو -سعوديات في حضن راغب علامة- يثير الجدل... والفنان اللب ...
- صدور -لحظة وفاة الدكتاتور- لماهر شرف الدين
- مفاجأة من بول مكارتني لمصر
- لهذا السبب توجه فنان مصري مشهور بالشكر لمنتخب روسيا..
- لأول مرة في تاريخها... -ديزني- تحذر المشاهدين من أحدث أفلامه ...
- دار النشر بونييرش السويدية تبدأ في إصدار أدب وقصص أطفال بالل ...
- شريف منير يرد على اتهام الفنانين بالتسبب في خسارة مصر أمام ر ...


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وديع العبيدي - اصدقاء ما بعد الحداثة.. [2]