أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رولا حسينات - غياب














المزيد.....

غياب


رولا حسينات
(Rula Hessinat)


الحوار المتمدن-العدد: 5570 - 2017 / 7 / 3 - 17:32
المحور: الادب والفن
    


ظل منقوع من الصمت يدهن الوجوه التي التهبت مفاصلها، وقد انتفض الحاج طاهر والشيخ محمد يربت على كتفه بإشارة منه للصلاة….دقائق ثقيلة مرت على الكثيرين وهم يتململون وسيقان الفتيان تخترق الصفوف، وقد رمت إليهم رائحة العجول المذبوحة بشباكها التي أسالت لعابهم وأذابت قشرة بطونهم الرقيقة، وقد رتبت على شكل هرم من لحم أحمر ملتف على عظام أو مرخىً بلا أيٍّ منها على الصدور، التي امتلأت بالأرز الأبيض والكثير من اللحم…
السيقان التي مُدت للريح نهبت الكثير من اللحم، وعادت تمرغ بما تحمله الأثواب التي تحمل رائحة الغيطان والشقاء، لتملأها وأصحابها بالدهن والسمن، بفرائسهم المتعجلة أرادوا أن ينهبوا قدر ما استطاعوا قبل أن يستيقظ ذلك الصبي النزق بعصاه ولسانه القذر من ذهوله بموت أمه فاطمة رغم أنهم يشكون في امتلاكه قلباً، تلك الصفوف التي بدا وكأنّ أحداً لا يعي ما يردده الشيخ محمد من وعظ وذكر لمناقب المرحومة وأعمالها في خدمة أمّ الغيطان…لسان حالهم الذي لم يفتر عن السخرية باعتبارها مجرد امرأة عاقر أنجبت بعد سنوات طويلة لن يتحملها رجل منهم، مهما تكن فلن تختلف عن باقي النساء غير أنها زوجة الحاج طاهر الذي يبدو أنه قد فقد عقله ليبكي أمامهم دون أن تأخذه عزة الرجولة…القبب البيضاء التي أخذت تدورهم في فلكها أزاغت أبصارهم في حرِّ هذا اليوم الذي لم تنبت أم الغيطان مثيله مع عمر أكبر واحد فيها، ولكن أكبرهم لم يعد يفرقونه بينهم فجميعهم يحمل تجاعيد الشقاء التي خطت خنادقها دون حياء… سيقانهم التي التفت حولها خدرة جعلت التنميل يسري فيها، ويغرس دبابيس في كل شوكة من الأشواك التي انتشرت عليها…
تلك الدعوات التي دعا بها الشيخ محمد وأذابت قلب الحاج طاهر، بعد أن صدح صوته وهو يتلو:” كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ”.
ونفس طاهر تحلق في سماء فاطمة وقد فاض غيمها بالصدقات والحب، لم تصل أيٍّ منها إلى صيوان أسماعهم، بل انزلقت قبل أن تغترف منه شيئاً، لم يكن أمام الحاضرين سوى أن تتململ أجسادهم المشوية من الشمس الضاربة أسافينها فوق رؤوسهم، والنساء من بعيد يرقبن تلك الجنازة المهيبة التي أوغرت في نفوسهن حقداً دفيناً لتلك التي أغاظهنَّ حبُّ الحاج طاهر لها في حياتها، تمنت كل واحدة منهن في نفسها أن تكون لها جنازة مهيبة وقلب زوج يسجنها فيه.
وبقيت نظراتهن ترقب كل صغيرة وكبيرة، وهن يزممن الشفاه، ويمددنها مع انتفاضة من الذراعين، وتقليب للكفين. الكحل الذي لم يتقاطر مع دموعهن الحبيسة ظل يوقظ الحجر، وأنّة قلب في أن يغفل الحاج طاهر عن عشقه لتلك التي دفنت للتو، ويصبو لزوجة ثانية…الولدان تجيء وتروح ورائحة لحم الجاموس قد بلغت مبلغها من الواقفين، وبطونهم تصدر صفيراً متقطعاً ما يلبث أن يحدث قرقرة من الجوع…
عندما انكسر الهجير في السماء البيضاء وذابت الغيمة وابتلعت تغريد البلابل وهديل الحمائم، وساد السكون، وانفض الجمع، لم يتبق غير ظل الحاج طاهر وطفلة صغيرة قد جلست في حجره وأبقت على نحيب خافت، كان وقت الزوال الذي أتمّ فيه الشيخ محمد مراسيم الجنازة والحاج طاهر لا يلوي على شيء، لم يكن ليستطيع إبقاء الفلاحين ينتظرون تحت وهج هذا اليوم الصيفي الحار وقد دفنت فاطمة وانتهى الأمر… الحزن الذي يخيم على قلبه لم يكن بسبب رحيل فاطمة الطيبة، ولكن بسبب الحاج طاهر الذي يتفتق حزناً على حاله رغم حسد الكثيرين الذين لم يذرفوا دمعة على امرأة فكيف لهم أن يفعلوا على فاطمة؟! والحال التي سيصير إليها الحاج طاهر بعد أن كان يشتهي الولد، وعندما منحه الله ما شاء وأنبت أرض فاطمة البور قضت وتركته مع صغار لا حول لهم ولا قوة، الأمر الذي يحيره ويُعمل طحناً في رحى تفكيره، بسيوني ولد الحاج طاهر الأكبر الذي لم يذرف دمعة واحدة، وانعدمت في قلبه الشفقة منذ صغره، صبي في سنه لا يبكي أمّه، وكأنه ليس ولدها، وكأنها ليست من حبلت به تسعاً وأرضعته من لبنها، وكأنه عجن من عجينة أخرى لم تكن فيها نطف الحاج طاهر، خشيته كانت من هذا الصبي الذي سيطغى على الضعفاء…وغاب وهو يقول : ربنا يلطف، ربنا يلطف.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,752,934
- الأسطر البيضاء
- قطر وانقسام الخليج على نفسه
- قسمة ونصيب
- في فن إبراهيم السيد طه القصصي
- سلوك الفرجة
- رتوش نقدية
- الحارطة الذهنية والسلوكية
- الشاهد الصامت ...قصة قصيرة
- العفيفي ومبادرة جمعية إصلاح الخارجين من السجون....
- الحرب على التطرف وفق آلية الإقناع
- مبادرة الكاتبة الأردنية رولا حسينات #غرد داخل السرب # معاً ض ...
- حوادث الطرق ومصيدة الموت
- القمة العربية وغرغرينا أحلام الشعوب
- أحلام والسبات البرلماني الأردني
- الأبرتايد بين خلف والدقامسة
- السحر الأسود وبيع المناصب
- مسابقة الأديبة القاصة رولا حسينات الأولى في القصة القصيرة لل ...
- أحبك ولكن
- المديونية الأردنية ..والمصباح السحري
- أزمة اللجوء وآلية الخروج من عنق الزجاجة


المزيد.....




- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رولا حسينات - غياب