أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - أحمد فاضل المعموري - الأغلبية السياسية فكرة طموحة.. ولكن














المزيد.....

الأغلبية السياسية فكرة طموحة.. ولكن


أحمد فاضل المعموري
الحوار المتمدن-العدد: 5570 - 2017 / 7 / 3 - 00:23
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


تنطلق دعوات من بعض السياسيين للترويج لمفهوم الأغلبية السياسية في المرحلة المقبلة لتحتل الصدارة في المشهد السياسي العراقي من خلال الترويج له على أنه ضرورة مجتمعية في الازمة العراقية ليكون احد الحلول المختارة لإكمال التجربة الديمقراطية والسياسية وتشذيب للفوضى القائمة من قبل بعض الأحزاب والكتل التي تزج برؤى غير منسجمة مع التحديات الداخلية والاقليمية والدولية، ولو أخذنا هذا المفهوم والمصطلح الحزبي والذي اطلقه رئيس الوزراء السابق السيد نوري المالكي كمنهاج تصحيح في الانتخابات البرلمانية القادمة ونحلل المفهوم على وفق المشهد السياسي العراقي، سوف نلاحظ جملة اسباب تمنع تحقيق هذه الرؤية الحزبية منها :-
1. واقعية الطرح كمفهوم برلماني في ظل وجود توافق سياسي سابق على عملية التحول الديمقراطي من قبل الأطراف المشاركة من أحزاب وكتل وتيارات، وهنا يثار تسائل .هل تقبل هذه الاحزاب والكتل والتيارات بالتحول السياسي وتغير قواعد اللعبة السياسية؟. الجواب حتماً يكون بالرفض لأنها لا تقبل بالمساس بالبنية التوافقية وتعتبره خروج عن هذه القواعد المتفق عليها مع الامريكان قبل وبعد عام 2003 . اذا علمنا أن من يطرح هذا المفهوم هو نائب رئيس الجمهورية العراقي السيد نوري المالكي وهو جزء من التحالف الشيعي (الائتلاف الوطني). وهذا ما تحرص عليه ايران ببقاء هذا التحالف واستمرار ديمومته، الذي يخدم مصالح المد الشيعي، مما يضر بالطرف الاخر التحالف السني كالحزب الاسلامي الذي يستمد قوته من الجانب التركي باعتباره الحاضن الروحي للتنظيم الحزبي .
2. مقبولية الطرح والانسجام مع مفهوم (المكونات) في الدستور العراقي والتي تأخذ من الدستور تعريف حرفي ومقيد للمكونات المشاركة في العملية السياسية، والتي وضعها كاتبوا الدستور وفق صيغة توافقية وليس الاجتهاد أو تعريفها حسب رغبة ومفهوم أي طرف أخر يريد تغير قواعد هذا المصطلح التشاركي والتوافقي .
3. التحدي الكردي في القبول أو الرفض يعتمد على مبررات القبول والمكافئة التي سوف يحصل عليها الكرد وهذا اهم شرط لاستمرار ونجاح وتسويق الأغلبية السياسية في المرحلة المقبلة، أذا تصورنا أن كتلة التغير (كوران) مع الاتحاد الوطني الكردستاني والاحزاب الاسلامية الكردية تقبل بهذا التغير المرحلي وفق مصالح خاصة لا تتعدى الانتخابات وتغير الدستور في المرحلة القادمة من اجل حلم الدولة الكردية التي تسبقها التحول الكونفدرالي .
4. وهناك تحدي أخر الفيتو الصدري من قبل السيد مقتدى الصدر وجماهيره المتلهفة لأوامر زعيمهم في أي مشهد يريده ولا يقبل به ومنها الأغلبية السياسية وتحجيم دوره المستقبلي عند نجاح الفكرة، بعد أن جرده من أهم قياداته في بداية تشكيله للمقاومة المسلحة ضد الامريكان وهو في خلاف دائم مع رؤى وتوجهات كتلة ائتلاف دولة القانون .
5. مرحلة ما بعد داعش في المناطق المحررة في (الموصل والانبار وصلاح الدين وديالى، وكركوك). هل تقبل بسياسة التحالف الجديدة مع ائتلاف دولة القانون وأن يكونوا جزء من مشهد انتخابي، ام تبعية شيوخ العشائر الرافضة للتأقلم والانسجام مع دعوات الأغلبية السياسية والطموح الشيعي في ابقاء منظمة الحكم تحفزهم بالتكتل ضد هذا التوجه المستقبلي .
6. وأخيراً، تبقى خيوط اللعبة السياسية بيد الحليف القوي ايران والتي يعتقد هي صاحبة الفكرة من اجل اقناع العالم انها تساعد الحكومة العراقية على قبول اصعب القرارات من اجل السلم الاقليمي والمصالح المشتركة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كثرة التعديلات في القوانين والتشريعات النافذة , فساد تشريعي ...
- مؤتمر بغداد (للقوى السنية ) ترسيخ لمفهوم ما بعد داعش .
- اقليم كردستان وحق تقرير المصير في الدستور الدائم .
- قرار الاستفتاء في كركوك والمستقبل المجهول .
- التكيف القانوي الصحيح للأجراء الانتخابات التكميلية الخاصة بن ...
- التعليمات فوق الدستور ,نصوص قانونية تعطل الحياة الاجتماعية .
- الخطاب السياسي ,والاصولية الدينية .
- قصة من يوميات محامي , حوار مع موظف حكومي ...
- قصة من يوميات محامي , حوار مع ضابط تحقيق فاسد ؟؟؟...
- أنصافاً للقضاء العراقي النزيه ... اجراءات المحكمة كانت سليمة ...
- قرار مجلس نقابة المحامين العراقيين بزيادة رسوم الانتماء لنقا ...
- التغيير الحتمي والاصلاح النقابي .
- الرأي العام المهني ...مقياس الإصلاح النقابي .
- مكافحة الفساد المالي والاداري ضرورة مجتمعية في المؤسسات الحق ...
- الهوية المهنية والصرح النقابي .
- ملامح المشروع الاسلامي القادم في تركيا , والمستقبل المجهول .
- أفق النهوض في العمل النقابي ,تجربة الاستثمار والتمويل الذاتي ...
- البعد الاجتماعي لدور المحامي في العراق ,وحصانته القانونية .
- تركيا بداية الفوضى والانقسام في المواقف , بين المؤسسة العسكر ...
- مؤتمر باريس , دلالات المشاركة والتمثيل والبعد الجغرافي .


المزيد.....




- داعش يفقد عاصمته بالرقة.. ماذا يحمل المستقبل للتنظيم والمدين ...
- ضربة موجعة جديدة لسياسة ترامب المناهضة للهجرة
- الشرطة الأمريكية تعتقل سعوديا لضربه زوجته
- تقرير مختص: 90% من الأمريكيين سيقتلون إذا استخدمت بيونغ يان ...
- قد تشمل 9 ولايات.. إجراءات جديدة تطال الرحلات الداخلية قريبا ...
- ملالا يوسفزاي تختار ارتداء الجينز والكعب العالي في جامعة أكس ...
- أمنستي تدعو لعزل ميانمار لاضطهادها الروهينغا
- مقتل شرطيين بهجوم في كويتا الباكستانية
- إندبندنت: أين سيذهب مقاتلو تنظيم الدولة بعد الرقة؟
- مقتل ثلاثة مدنيين بغارة للتحالف باليمن


المزيد.....

- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم
- الرأسمالية العالمية والنهاية المحتومة / علاء هاشم مناف
- مراحل انضمام دول الشمال الى الأتحاد الأوربي / شهاب وهاب رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - أحمد فاضل المعموري - الأغلبية السياسية فكرة طموحة.. ولكن