أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - حيدرعاشور - الحشد انتصر (بكفائية) السيستاني ..بامتياز














المزيد.....

الحشد انتصر (بكفائية) السيستاني ..بامتياز


حيدرعاشور
الحوار المتمدن-العدد: 5568 - 2017 / 7 / 1 - 19:41
المحور: الصحافة والاعلام
    


الحشد انتصر (بكفائية) السيستاني ..بامتياز
حيدرعاشور
انطلقت الفتوى الكفائية بحرارة قلوب الفقراء والميسورين من احباب الله على أرضه، قبل ثلاث سنوات كتبت بيد السيد الطاهر على الحسيني السيستاني، وأشيعت صوتا من قلب مؤسس الحريات ومثبت الدين القيم وفارز الملعونين الى يوم الدين، فهبت الجموع الكفائية السيستانية الى جانب الجموع الوطنية والعشائرية الى صد اعنف هجمة سوداوية عرفها التاريخ، وضحت بالمال والأنفس ورسمت من جديد الطريق القويم الى الله تعالى، ولو رجعنا قليل الى الوراء وقرئنا ما اصاب كربلاء من خراب وقتل ودمار على ايادي اذناب السلفية وقتلت الانسان الذي حرم قتله الل سبحانه إلا بالحق المبين، وكيف عاثوا في الارض من فساد وتحدي وتجرأ على الله وعلى مقامات بيت النبوة، كان الله لهم بالمرصاد وسبب لهم الاسباب فكانت داعش باسم الدين السكين التي ذبحتهم بالحق بعد ان فضحهم الباري في كل العالم على انهم همج ورعاع وكفرة وملحدين جمعتهم الانظمة الارهابية تحت اجنحتها وأطلقتهم لقتل أسيادهم، وهذا ما حصل هو انتقام مباشر لأحداث ما فعلوه في عاد 1991 في شيعة العراق ..انهم يحصدون اليوم ما كانوا يزرعون، أمور كثيرة قد لا تأتي دفعة واحدة في احرف الكتابة ولكن هي الحقيقة الواضحة التي عرفها العالم ان من يعادي ائمة الله على ارضه مصيرهم الذل والقتل والتشهير، فبدل من ان يقضوا على الشيعة قضت عليهم الشيعة وسينتصرون.
وكل الحكومات ستفنى الى الابد وتبقى حكومة الحسين تسير نحو الله وبركبها جميع من احبهم الله وأحبوه، قد يكون الكلام بسيط وملفت للنظر، فلو تفكر العاقل لماذا العرب والعالم يعرف دسائس الدول ويغض النظر عنها..؟ لكان الجواب ان الله خلق خلقه وهو كفيل بحفظه..! فلا يكون الحفظ الا بسعي البشر ( لا يغير الله بقوم الا ان يغيروا ما في انفسهم).. الجميع تحارب البسطاء الاقوياء من انسال رسول الله خوفا منهم والتاريخ ممتلئ بقتلتهم..
اليوم أعلن النصر على غرابيب السود وغدا سيعلن النصر للفئة الناجية بإذن الله ، الله يجعل الحقائق امام العين ليحكم العاقل عقله فيتبع احسن ما يتقبله..وشاهد هذا القول جميع من ادعى كسر الفتوى وحاربها كان مصيره انه (كذاب) لعين ..رجعت الانبار بعد ان دفعت ضريبة ابنائها في قتل اخوتهم في كربلاء والنجف وبعض مناطق الجنوب ورجعت الموصل بعد ان دفع ابنائها ضريبة ضربهم القبب الذهبية في كربلاء، وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين..
اليوم الحشد الشعبي حقق اول انتصاراته، وسيقضي بهمة الرجال على الفساد في الحكومة العراقية ... بعد ان اصبح قلبها النابض وقوتها القاهرة لكل جبار عنيد ... انتصاركم يا حشد المرجعية هو انتصار الدين القيم الذي وضع اساسه الحسين الشهيد يوم عاشوراء..
haederashoor@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الاعلام وتجارة الشعارات
- فوضى العراق جنون...
- كل العشق لكربلاء الحسين ..!
- خطوة مفترضة للحكومة ..!
- كائنات - الزهايمرات- والكشف المخاتل...قراءة في المجموعة القص ...
- مطار كربلاء الدولي ...نجاح باهر نحو العالمية
- الاعلام الوطني.. شعلة لن تنطفئ...! (الشهرستاني والحشد الشعبي ...
- اصحاب القناع الخفي واختفاء افراح شوقي
- المياحي يرحل مع (الغبش) و(ما بعد الرماد)
- للشعب صلاحيات كبيرة معطلة..!
- الارهاب نار تكفيرية ازف وقتها كي تنطفئ
- المستشفيات وعشرات القتلى -استشفائياً-
- المنجز الابداعي...والنقد الموضوعي
- هل حقق الشيطان هدفه لتنعم اسرائيل بالهدوء التام...؟!
- المشهد العراقي ومواقف المرجعية الدينية
- برلمان في كل مكان
- قصص قصيرة جدا
- الامارات تغرق بدم ابناء اليمن
- جموح وخيانة
- جهنم


المزيد.....




- رومانيا: الحزب الحاكم يعتزم نقل السفارة في إسرائيل إلى القدس ...
- نائب وزير الخارجية الروسي لـ RT: لا نستبعد مشاركة قادة الجما ...
- طارق رمضان يعترف بعلاقة جنسية مع ضحيته الثالثة
- خبراء حظر الكيميائي يرفضون التواصل مع سكان دوما
- ناتالي بورتمان ترفض تسلم جائزة بمبلغ مليون دولار في إسرائيل ...
- وفاة أكبر معمر في العالم
- الولايات المتحدة ترفض منح تأشيرات دخول لراقصتي باليه روسيتين ...
- إسرائيل تهدد الفصائل في غزة بـ -التصفية المباشرة-
- سجن حلاق بريطاني قص شعر طفل بـ -شكل بشع-
- روسيا تطور تقنيات جديدة لمواجهة الدرونات المعادية


المزيد.....

- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف
- حرية الرأي والتعبير بموجب التشريعات والقوانين العراقية الناف ... / بطرس نباتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - حيدرعاشور - الحشد انتصر (بكفائية) السيستاني ..بامتياز