أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - من يوميات الحرب أ هذا بشر؟!.














المزيد.....

من يوميات الحرب أ هذا بشر؟!.


سلام إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 5567 - 2017 / 6 / 30 - 15:28
المحور: الادب والفن
    


من يوميات الحرب
أ هذا بشر؟!.
سلام إبراهيم
صيف 1984 في سهوب شرق البصرة الحارقة.
تشتعل الجبهة بين الحين والحين لأيام طويلة، فلا نجد إلى النوم سبيلاً ويعود أمنية مستحيلة، وفرق الإعدام تجوب مواقعنا تراقب هِمَةْ الجنود.
أقود طاقم مدفع 120 ملم مكون من ستة جنود طيبين بسطاء سيقوا من مختلف مناطق العراق.
أعيش مثل من يسير على الصراط المستقيم، متوتراً، أعد أنفاسي، متأهباً، ملقماً بندقيتي طلقة وإبهامي لا يغادر صمام الأمان حتى وقت الراحة. وكي أخفي قلقي أعمد إلى السخرية والنكتة والضحك، وحتى وقت هدوء الجبهة وخلود الجنود إلى النوم في الملجأ الكبير المشترك، أقفز من فراشي على وقع حركة مباغتة، صوت، أو ما يخيل إليّ.
كان قراري واضحاً؛ المقاومة والطلقة الأخيرة في رأسي، فقد جربت أقبيتهم وعذابها مرات عدة، وبنهاية المطاف سيقتلونني أيضاً لكن بعد أن يرونني جهنم.
كم من المرات كلتُ اللوم لنفسي التي ورطتها بالتسلل من بين ثوار الجبل، والعودة إلى الجيش كجندي هارب لأعيش رعب لحظة القبض التي أتوقعها كل لحظة.
لم أكن خائفاً من الموت بقصفٍ بل من فكرة الانقضاض عليّ التي تخيلتها في مشاهد مختلفة، في الملجأ وأنا نائم، في ساحة البطرية، في طريقي بإجازة، وأنا في التواليت لقضاء حاجة.
أي جحيمٍ كنت أعيشه وأنا أمزح مع الجنود، آكل.. أشرب، أروى وأسمع النكت!.
كان الإعياء يبلغ بي حداً ينشّلُ فيه جسدي، وتبيد قواي، فأستلقي على فراشي، مسبلاً ذراعيّ مغمضاً عيني ساكناً دون حراك مثل ميتٍ حتى في ذروة قصفٍ أحياناً.
لم يحتمل جندي قروي يكبرني سناً، طويل القامة، ناحل القسمات، قليل الكلام، بطيء اللفظ، كان يطيل النظر نحويّ ولا يقول شيء، فظننت به الظنون وتخيلته سينقض عليّ يوماً معهم في اللحظة المتوقعة. كنتُ مسترخياً في مواتي فسمعته يقول موجها كلامه إلى الجنود:
- يا جماعة هذا شنو من بشرٍ، شنو من قلب، نايم وما يهمه هذا القصف!.
كنت أتجاهل التعليق وأستمر في سكوني إلى أن سألني يوماً عن قدرتي العجيبة وسرها، فقلت له ضاحكاً:
- هو الموتُ موت لكن إذا كنت نايم يكون أخف، من النوم المؤقت إلى الدائم
وأعقبها بضحكة عاصفةٍ وسط دهشة الجنود!.
فماذا أقول لهم.. ماذا؟!.
30-6-2017





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,640,361
- لقاء وحيد
- في تجربة مظفر النواب الشعبية -1- علاقة أشعار مظفر بالوجدان ا ...
- في الوسط الأدبي العراقي - الأديبة العراقية بنت بيئتها
- في حوار شامل، الروائي العراقي سلام إبراهيم: اليسار العربي ضع ...
- شهادات -1- ثابت حبيب العاني وبدر شاكر السياب
- أدب السيرة الذاتية العراقي
- قيامة في ليل
- كتّب لراحلين خفت أموت دونها
- بمناسبة فوز البعثي -وارد بدر السالم- بجائزة الدولة العراقية ...
- رواية -إله الصدفة للدنماكية كريستين تورب، ترجمة دنى غالي
- الروائي العراقي الصديق -حسين الموزاني.. وداعا
- من تجارب القراءة -2- القراءة قد تغير المصائر
- في الكشف خلاص
- من تجارب القراءة -1- طفولة القراءة
- الموت بالماء
- إلى روائي شاب
- الصداقة مثل السحر
- ناهض حتر*
- أوصيك: لاتخرب أيها الإنسان مخيال طفولتك
- الموت -1-


المزيد.....




- وزير الثقافة السوداني والسفير المصري يفتتحان أجنحة مصر بمعرض ...
- جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية لسنة ...
- مصر.. إلغاء رخصة طيار وسحبها مدى الحياة بسبب -واقعة- الفنان ...
- عقوبة صادمة -مدى الحياة- للطيار الذي سمح للفنان المصري محمد ...
- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - من يوميات الحرب أ هذا بشر؟!.