أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - أزمة السكن وعبقرية الزعيم














المزيد.....

أزمة السكن وعبقرية الزعيم


اسعد عبدالله عبدعلي

الحوار المتمدن-العدد: 5566 - 2017 / 6 / 29 - 23:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أزمة السكن وعبقرية الزعيم

بقلم اسعد عبد الله عبد علي

بعد ثورة عام 1958 كان الزعيم يفكر في أزمة السكن, وقف الرئيس عبد الكريم قاسم ليخطب في جموع البائسين, حيث قال لهم (( سنقضي على الأكواخ.... )) وسكت .
فكان التساؤل الكبير كيف سيقضي على الأكواخ, وهي بمئات ألاف ؟ هل يأمر بترحيلهم مثلا الى محافظاتهم الأصلية, واغلبهم جاء من الأرياف ومدن الجنوب؟ أم يأمر بتجريف أكواخهم ؟ أم سيتفق مع شركة عالمية لبناء بيوت, وهذا الأمر سيكلف الخزينة مبالغ خرافية؟
بعد أيام تبددت التساؤلات وانكشف الأمر, وتبين للجميع رجاحة عقلية السلطة الحاكمة.
حيث انطلق العمل بمشروع القناة, وملخصه هو إقامة مشروع أروائي بطول 25 كيلو متر, يبدأ من نهر دجلة شمالا في منطقة الفحامة, ليصب في نهر ديالى جنوبا, هو قناة الجيش الحالية مع طريق معبد, يمتد على جانبي القناة, وتم تأثيثها بالقناطر والجسور والمتنزهات, , والحقيقة انه تم توظيف إمكانات واليات الجيش في حفرها, أي لم تكلف خزينة الدولة دينار واحد.
بعد أتمام قناة الجيش, قامت الحكومة بتوزيع الأراضي المحاذية لها, على شكل قطع سكنية, مع صرف 200 دينار, و( دبلين طابوق) لكل عائلة, ولم تمض سنة على بدء المشروع, إلا ونهضت مدن عصرية نظيفة, مجهزة بالكهرباء والماء المعقم, ومنها مدينة الثورة (حاليا مدينة الصدر).
هذا ما فعله عبد الكريم في فترة حكمه القصيرة, والتي مازالت ذكرى جميلة للعراقيين, يتحسر عليها العراقيون, لكن العراق كان يحتاج مشاريع سكنية مستمرة, بفعل الزيادة السكانية.
وتغير الزمن للأسوأ بعد اغتيال عبد الكريم قاسم, ليصل للحكم زمر من المنافقين وعديمي الضمير تحت مسميات القوميين والعفالقة, وحصل الخراب الكبير, الذي نتج لغياب خطط البناء والتنمية, الى أن جاء الطاغية صدام ودخول العراق في فترة مظلمة, بفعل الحروب العبثية التي افتعلها الطاغية, مما جعل الناس تعاني في كل مجالات الحياة, ومنها السكن, فأصبح الحصول على بيت من الأماني المستحيلة.
انتظر الناس 40 سنة, عسى أن يأتي ذلك الفجر الجديد, الذي تسترجع فيه الحقوق, ويحصل المحرومين على بيت للسكن.
وجاءت الأحزاب وأبواقها تصدح بأغاني الوعود, بين بناء مليون وحدة سكنية! أو الشروع قريبا ببناء مدن الأحلام, أو السعي عاجلاً للبناء العمودي, والناس مصدقة لما تقوله الأحزاب التقية جدا, وتم تخصيص مليارات الدولارات, لمشاريع السكنية الموعودة, وتذهب السنوات مسرعة, ولا شيء على الأرض, فقط تم نهب الأموال المخصصة في الموازنات السنوية, هذا ما جاءت به الأحزاب للناس, طيلة 14 عاما من حكم حلف الأحزاب.
ألان حلم الحصول على بيت من المستحيلات, بسبب ارتفاع أسعار العقارات, التي أصبحت نصيب الطبقة المقربة من السلطة فقط, أو أن يلجا الناس للمساكن العشوائية, أو أن يتحمل نار الإيجارات, كل هذا بسبب السلطة الظلمة.
يا ليت النخبة الحاكمة ألان فكرت ببساطة, مثلما فكر الزعيم قبل 58 عاما, وشرعوا مثله بحفر قناة جديدة, وتوزيع الأرض على ضفتيها, لكان اشرف لهم, وأكثر نبلاً, من بيع مدن الأوهام للناس.
فان أرادت السلطة خيرا للشعب, فادعوها بتنفيذ خطة الزعيم نفسها ألان, بالشروع بحفر قناة جديدة, بمعية التشكيلات الحكومية, وتأسيس إحياء جديدة, على ضفتي القناة الموعودة, بعيد عن خرافة مدن الأحلام التي جاءت بها لصوص الخضراء.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اسعد عبدالله عبدعلي
كاتب وأعلامي عراقي





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,977,830
- العيد في بغداد بلون رمادي
- ملف الظلم العراقي.. تفاوت رواتب الموظفين
- جدلية الغرب والشرق
- حلم ومتصل وسحور
- سوالف العم اسعد: مؤسسات الدولة والعبودية
- سوالف العم اسعد: الفضائيات ورمضان
- وادي الذئاب بالعراقي
- عندما تموت الرحمة
- مخططات خبيثة للطعن بالمرجعية الصالحة
- فتنة تفاوت رواتب الدولة العراقية... الى متى؟
- عشق وشهادة
- العامل العراقي حزين في عيده
- انتحار عاشق في زمن النهوة
- الابداع السنغافوري في حل مشكلة السكن
- مصر هي مفتاح الحل للعراق
- حديث الحب: علاقات جامعية مريبة
- موسم صيد حيتان الفساد
- أريد بيتاً
- حديث الحب: حبيبة واحدة لا تكفي
- هتلر في بغداد


المزيد.....




- بعد نشره خارطة لإسرائيل تتضمن الجولان.. ماذا قال مساعد ترامب ...
- مطالب منها -اللقاء بالخارج-.. رد المعارضة السعودية منال الشر ...
- بعد نشره خارطة لإسرائيل تتضمن الجولان.. ماذا قال مساعد ترامب ...
- بومبيو: لا تغيير بشأن المفاوضات مع كوريا الشمالية
- المكسيك: مقتل 13 شخصا في هجوم مسلح
- البيرو: بعد يومين من انتحار رئيسها السابق حكم بالسجن لمدة 36 ...
- عودة أقارب متشددين من سوريا إلى كوسوفو
- مقتل 13 برصاص مسلحين في أحد أسوأ المذابح في المكسيك هذا العا ...
- البيرو: بعد يومين من انتحار رئيسها السابق حكم بالسجن لمدة 36 ...
- عودة أقارب متشددين من سوريا إلى كوسوفو


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - أزمة السكن وعبقرية الزعيم