أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - إذهب غرباً














المزيد.....

إذهب غرباً


مروة التجاني
الحوار المتمدن-العدد: 5566 - 2017 / 6 / 29 - 20:50
المحور: الادب والفن
    



- هكذا يكون الترحال والسفر كما شرحه الممثل الرائع باستر كيتون في فلمه الخالد ( إذهب غرباً - 1925م ) ، بدون سرد للإسباب نراه يخرج من كوخ صغير حاملاً كل أثاث منزله ليتجه بعدها إلى البائع ومقابل مبلغ زهيد من المال يبيع كل شئ __ المفارقات تحدث هنا عندما تبدأ رحلة السفر بقطعة جبن وخبز وبلا مال ، خالياً وكأنك خارج لتوك من معركة كبرى أو هي حرب ثالثة ؟ لا ندري بعد .




- في ولاية انديانا واجه حشد هائل من البشر والوجوه وبالتأكيد لم يتخلق بينهم رابط ، أكان كيتون مستودع بشري يشبه غرف التخزين في القطارات حين مواعيد سفرها ؟ المدهش هو صناعة الزمن في الفلم وخاصة حين ينتظر حليب البقرة في أراضي الغرب الأمريكي .. وأنت تشاهد هذه اللقطات ستعرف كيف يصنع الزمن وأن كان في حياتنا اليومية الراهنة ، أترون يا أحبتي هذا البشري يقضي كثير من زمنه المصنوع بإتقان بين الحيوانات .. الأبقار والخيول والثيران .. أوتعرفون يا أصدقائي كيف تخرج صحراء الغرب أثقالها ؟ .




- الآن وجد كيتون الصديق - البقرة حين واجه الموت فأنقذت حياته . ما الكوميديا يا عزيزي باستر؟ وصديقك يقف بين ممارستك لحياتك الطبيعية كأن تقضي بعض الوقت في حانة ؟ ، لم أرك حزيناً بل خرجتما معاً وها أنتما تستعدان لقضاء أول ليلة معاً .. حقاً كاد عقلي يسقط خارجاً وهو يرقص ضاحكاً .. مجدداً شكراً يا باستر كيتون .




- يحول كيتون حياة العامل لمتعة كما يحدث اليوم لكثير من البشر فالعامل يأتي مشتاقاً للآداة والطبيب يصنع من الصرخات لحناً والكاتب يحن للقلم والكتابة وكيتون يقودنا إلى درب الحنين اليومي ، أم هي الوحدة هي ما جعلته يؤمن بهذا الصديق وأكثر من ذلك تهبه من علمك لتحميه في حياة الغرب القاسية؟ .. يا للهول حين رفع سلاحاً في وجهك طالباً منك الإبتسام ، لتفعها إذن وحينها سنجد أعيننا وقد أبحرت في دموعها وتركتنا وحيدين .. تماماً كي نبحث عن صديق .



- في منتصف الرحلة نرى الحرب تدور تلك التي تسألنا بشأنها ، عندما عاد لنقطة البداية حيث وجوه الحشد الهائل لم تعره إنتباهاً كانت ثمة وجوه أبقار مألوفة إقتحمت المدينة ولنقلب الصورة في الألفية الثانية ونتسائل ماذا سيحدث لو أقتحم البشر البشر ؟ ولا زلنا نرصد رحلتك الرائعة مع الصديق - البقرة .



- رابط الفلم لمن يجرؤ على تحمل ضحك العقل :

https://www.youtube.com/watch?v=zOPl56Uw5jc





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- شمال القلوب أو غربها
- ريح الشمال / أغنية للرقص
- من أعلى القمم
- ادخل يا دوشامب
- مذاق العدم
- كفاح المثلية الجنسية .. نصدقك يا وايلد
- خطاب الورود
- الأنسان - الجمهور
- إلى السجن مرة أخرى
- القراءة والكتابة
- في الواحدة صباحاً
- لتعد إلى الحياة يا باستر كيتون
- قبر
- الخروج من السجن
- الميت المبتهج
- كفاح المثلية الجنسية. شكراً .. الآن تورنغ
- تأويل النكتة
- هذا السجان سيقتلني
- سؤال الزواج .. والحب
- آخر يوم في السجن


المزيد.....




- ممثلة ومخرج -بوليوود- يتعرضان لتهديد بالقتل
- -بطلة تايتانك-.. نجوم كبار في مهرجان القاهرة السينمائي
- الديوان.. استلهام قطري لغوته بتقريب الثقافة العربية للألمان ...
- كريستين حبيب في ديوانها: -عن نجمة هوت-
- فلسطيني ينتقم لدي كابريو ويحاول -إغراق- وينسليت ونجارو القاه ...
- نحو ثقافة وطنية – همام كصاي
- (الزمان) تحاور الشاعر العراقي والمايسترو أكرم في دبي
- إختتام المهرجان العالمي لأفلام الجبال ونافذة حول عالم مثير و ...
- إضافة تساعد على تعلم الإنجليزية أثناء مشاهدة الأفلام
- عطسة تخطف ذهبية مهرجان المسرح في الأردن


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - إذهب غرباً