أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خورشيد الحسين - حروبنا الجاهلية في القرن الواحد والعشرين....لا سباق خيول ولا ناقة جرباء!!!














المزيد.....

حروبنا الجاهلية في القرن الواحد والعشرين....لا سباق خيول ولا ناقة جرباء!!!


خورشيد الحسين
الحوار المتمدن-العدد: 5566 - 2017 / 6 / 29 - 20:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في كتب التاريخ والسير قرأنا جميعا أن أطول وأتفه حربين قامتا في بلاد العرب وبين العرب هما حرب داحس والغبراء وحرب البسوس .ونقرأ أيضا أنه لم تبق قبيلة من القبائل إلا وتحالفت مع هذا الطرف أو ذاك حتى شملت الحرب كل القبائل والعشائر والبطون والأفخاذ.ودام الذبح والقتل بينهم عقودا من الزمن ,لتنتهي كما بدأت ....بالخيول وبالجمال وتبويس اللحى !!
قد لا تكون المقاربة منطقية من حيث الأسباب والدوافع ,إنما هي محكومة بما يربطهما من تفاهة الأسباب في تلك الحروب في الجاهلية القديمة وفي عدم فهمها بالنسبة للسيوف التي تعمل في العرب وفي رقابهم في الجاهلية الحديثة ,جاهلية القرن الواحد والعشرين.
فمن يدعي أنه يقاتل لأجل فلسطين ,ففلسطين بريئة من دم عبثي يراق باسمها ,فذاك الصهيوني الغاصب يُكمل ما بدأه منذ نشأته الأولى بتحقيق إقامة الدولة ليكمل في نشأته الثانية الجزء الثاني من الحلم الصهيوني وهو تهويد دولته المزعومة وعلى رأسها القدس الشريف ويرى وينظر بأم العين كيف تتهيأ ظروف نشأته الثالثة باكتمال الحلم وتحديد دولته من النهر الى النهر وتصفية القضية الفلسطينية وتفتيت العالم العربي من حوله إلى كيانات قبلية وطائفية ومذهبية وأثنية وتكاد تتمزق عضلات شدقيه شماته بنصره وعلى غباءنا المطلق,فكل من استجلبتهم قبائل عرب (جاهلية القرن الواحد والعشرين) عقدوا وقبل أن تطأ قدم جندي واحد ساح المعركة إتفاقيات أمنية وضمانات بعدم التعرض للكيان الصهيوني .بل التنسيق معه والحفاظ على أمنه وإطلاق يده تعيث فسادا أينما وجد له مصلحة في ذلك .
ومن يدعي أنه يقاتل في سبيل الحرية والديموقراطية والإصلاح !!فهذا أكثر غرابة واستهجانا !!!
فهل الحرية تأتي على أيدٍ هي نفسها مستعبدة ومرتزقة تُستجلب من أربع جهات الأرض لتفبض ثمن دمها؟؟؟
هل الديموقراطية تسلك درب الغاء الأخر أخا وجارا ومواطنا بالقتل والتدمير والتهجير كي أقيم (حديقة الديموقراطية) على فوهة البندقية وحد الخنجر والساطور؟؟؟
أما الإصلاح ,وقد تجلى بأبهى صوره المتوخاة من خلال غزوات الإخوة المواطنين لبعضهم البعض بقيادة الفاسدين أنفسهم الذين تبوأوا مناصب الفساد في الأوطان الخربة اليوم ,فأصلحوا أنفسهم وانتقلوا للإقامة في فنادق الخمس نجوم يقودون عصابات من الجهلة ويقبضون الثمن من أنظمة وأجهزة ووكالات بالعملة الصعبة ليخلقوا أوضاعا صعبة تستحيل معها الحياة ليهاجر الجمع الذي لا ناقة له ولا جمل الى بلاد الله الواسعة برفقة الموت المجاني على دروب الهجرة والتهجير.يحملون في ذاكرتهم رائحة الموت والوطن الذبيح .....وذكريات عن هوية ضائعة!!!
أما أنت القادم من وهم التاريخ وفي ظنك أنك تحمل في حد السيف وفوهة النار خلاص الأمة باسم الله ,,تريث!!!
لو حاورت عقلك بسؤال واحد فقط ....هل يرضى الله لإعلاء كلمته أن تسقط كل الأمة في مستنقع الدم ؟؟؟
هل وجدت أن كلمة الله لا تستقيم ولا تعلو إلا من خلال مذهبك المعظم مدعوما من كل أعداء الله وأعداء الإنسانية فسهلوا لك التدريب والتسليح ومحطات الضخ الإعلامي وكل ما تحتاجه الأمة من أدوات الإنتحار الذاتي؟؟؟
لا أظن أن سببا واحدا من فلسطين الى الحرية والديموقراطية والإصلاح وصولا الى ما تدعي قبائل المتأسلمين تحت رايات المذاهب يقاتلون ويعلمون حقا لماذا يقاتلون !!!
فقط من يستظل النجمة السداسية ويقبع في الغرف السوداء من كل الدول العظمى وغير العظمى ,يعلمون لماذا ويعلمون الهدف ...أما العرب ,فليس أكثر من حرب عبثية أخرى نخوضها ونموت ونذبح ونهجر وتدمر بلادنا وتقسم تكملة لنهج روح القبلية الجاهلة والعصبية الدينية والمذهبية الأكثر جهلا ,فلا عروة الإسلام الوثقى تمسكنا بها حتى نخلص ولا تمسكنا بحبل عروبتنا واعتصمنا به ليجمعنا ونقبض عليه حتى لو كان جمرا ....ففي ذلك درب الخلاص والنجاة ....فبعد داحس والغبراء وناقة البسوس ,ها نحن نخوض حرب جاهليتنا في القرن الواح العشرين ....بلا سباق خيول ولا ناقة جرباء !!!
(العروبة هي الحل)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المشروع القومي العربي هو البديل الوحيد
- عبد الرحيم مراد في وطن المذاهب..يقبض على جمر عروبته
- عروبة فلسطين...وحدها لا شريك لها
- من حقي كمواطن (سني)أن أسأل الرئيس الحريري :هل أنت ثابت على ق ...
- خطاب الحريري بقاعيا....بين حاجات البقاعيين ومصداقية مراد
- رسمت مذاهبنا بالدم حدود قبائلنا ....وما زلنا نكابر
- جدي قال : في فقه الثورة قاعدة عظمى....لاتأمن للذئب فيصبح لحم ...
- فصل المقال...لقد عبدنا أبا رغال
- أخبرتني العصفورة
- (هيدا سعد الحريري)..مصالحه ثابتة وثوابته مصلحة..
- قانون (على مقاس المقامات العلية)..ظلم للرعية!!
- لبنان الطوائف..هل الوصاية حاجة بديهية كي لا نقتتل؟؟؟
- لبنان على (فوهة بركان)القوانين الإنتخابية...والطموحات القاتل ...
- لعبة الموت: قانون ملغوم أومؤتمر تأسيسي...!!
- قانون الإنتخابات المطروح...مشروع حروب قادمة
- قانون اﻹنتخابات المطروح...مشروع حروب قادمة
- القانون النسبي ...الخطوة الأولى في بناء دولة القانون والمؤسس ...
- إذا كان الحراك المطلبي مؤامرة....فماذا نسمي أفعالكم؟؟عباءة ا ...
- المقايضة الإنتخابية الكبرى....لغمٌ موقوتٌ في الجسدِ اللبناني ...
- الشارع (المستقبلي)للحريري: شو بعد في بالجراب يا حاوي ؟؟؟؟


المزيد.....




- أويحيى: مدبرو الربيع العربي خططوا لتدمير الجزائر
- تواصل عمليات الجيش السوري بمحيط البوكمال
- موغابي يلتقي القادة العسكريين يوم الأحد لإجراء مفاوضات
- قطر تعلن أنها -مستعدة جيدا- لمواجهة تحرك عسكري محتمل من قبل ...
- رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية: لن يتم نزع سلاح حماس
- بعد تلقيها رسالة رسمية.. منظمة التحرير الفلسطينية تحذر من عد ...
- وزير الخارجية اللبناني قد يغيب عن اجتماع لنظرائه العرب بالقا ...
- تواصل البحث عن الغواصة الأرجنتينية المفقودة
- الحزب الحاكم في زيمبابوي يستعد لإقالة موغابي
- وفاة مالكوم يونغ أحد مؤسسي فرقة إيه سي/دي سي


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خورشيد الحسين - حروبنا الجاهلية في القرن الواحد والعشرين....لا سباق خيول ولا ناقة جرباء!!!