أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح حمه أمين - قصيدة طنينُ وطن














المزيد.....

قصيدة طنينُ وطن


صلاح حمه أمين

الحوار المتمدن-العدد: 5566 - 2017 / 6 / 29 - 09:03
المحور: الادب والفن
    



وطنٌ ...
من أعصارٍ
و طوفان
تنام في ثنايا جلدهِ
حروبٌ مغلفة ٌ
ببيادق جُندٍ
وبيارق سلام
قُبتهُ هامة الموت ،
من بين شِعابهِ
ينزلقُ ملاك ٌ أعمى
مُكدساً وقتهُ للهلاك
حولهُ جنرالاتٌ
ونياشين
يمشطون بالنار
أتربة الروح ....
وأحلاماً مزقتها الدماء ،
بين ظلالهِ
أبحثُ
عن راس سلامٍ طري
أقود حشود أحلامي
صوب مستنقعٍ
فيه تتمزقُ أشلاؤنا
من كوته
تطل الروح على أنين أوتار الحياة
وعلى وطنٍ
بلا سقفٍ
ولا رأسٍ
ولا....
( حمراء تحت الشمس
يملأها طنين الناس والذباب ) (1)
يمرُ على مقبرة الشهداء
يدنو بعيونٍ عمياء
صوب وطنٍ
يزحفُ
على
بطنه
نحو الصباح ....

وطنٌ
لرياحه
أجنجة ٌ تغطي مماليك الجنرالات
لرياحه
عويل أراملٍ
وخوذٍ
وطبول حروبٍ
لاتنتهي أبداً
لرياحه
أشرعةٌ
و
بوصلة
أبداً لاتوصله
لأية ميناء ....

وطنٌ
كلما حُصرت
يعوي جنرالاتهِ
بأناشيدٍ وطنية
يلتهمون لحمهِ
ويقذفون عظامهِ
لفوهات مدافعٍ تحاصره

وطنٌ
منذُ عقودٍ
يزرعون في أحشائه
ألغامٌ
وقنابل موقوتةٍ
لاتنفجر
إلا
بهِ .....

وطنٌ
لاتتركه طنين الذباب
وفوهة القناص
أن يواصل حلمهُ

وطنٌ
ينفي كل يومٍ
أقماره

وطنٌ
يفتشً كل يومٍ
عن حلمٍ يأويه
ويُسجلُ أحلاماً في سجل الوفيات

وطنٌ
( يركضُ كحمارٍ
في ناعور الدنيا
عطشانٌ
يصبُ الماء
بغير سواقيهِ ) (2)

وطنٌ
يتفسخ
يرمي جثث قتلاه
في كوةٍ من أنين

وطنٌ
يكرسُ كل صباح
جُلّ وقتهِ للقتل
و
الذبح

وطنٌ
يغزوهُ كل يومٍ
تتارٌ
و
أعرابٌ
و
عجمٌ
و
أتراكٌ
و
بساطيل جنودٍ
و
عمائم

وطنٌ
يتشظى كل صباحٍ
فوق مقابرٍ
و
كواكبٍ
و
قارات
يُقبلُ كل يوم
أحذية غُزاتهِ

وطنٌ
يتكأ على عكازٍ
من النفط
يستجدي كسرة خبزٍ
وأمان

وطنٌ
مفعولٌ به
يركض حافياً في الطرقات
باحثاً عن خبر
كان وأخواتها

وطنٌ
يُهاجرُ كل يومٍ
يُقذفُ من نوافذ الغربة
فينكسر

وطنٌ
يُحملُ كل يومٍ
نعشهُ فوق الأكتاف

وطنٌ
منذ عقود
يبحث عن جلاديه

وطنٌ
( يجرفهُ الكناسوون
مع القمامات في أخر الليل ) (3)

وطنٌ
يستلمُ الهول والموت
حِصصاً عبر بطاقات التموين
(يُصْرفُ الموتُ بأسعار البارحةِ) (4)
وحلٌ
يُنبتُ أشباه رجالٍ
وصعاليك
وحولٌ أَسنةٌ
تتجمعُ فوق الأرصفة
وفي الشوارع
والأزقات
وطناً للبعوض
والخُبُلِ
والأسافل .

وطنٌ
( دعائمه الجماجمُ و الدمُ
يُعمرُ الدنيا
ويتهدمُ ) (5)

وطنٌ
لا وطنٌ
ولا
ضريح
سحبٌ تُمطرُ
بِغالاً
ونِعاج

وطنٌ ....
بلا
واوٌ
ولا
طاءٌ
ولا
نونٌ

و
طـــــــــــــــ
ن

ٌ
وطـــــــــــــــــــــــــــــــــن
_________________________
1 ) إستفادة من مسرحية (الذباب) للكاتب والمفكر الفرنسي جان بول سارتر
2) إستفادة بتصرف من الشاعر عدنان الصائغ
3 ) إستفادة من قصيدة (الى بدر شاكر السياب ) للشاعر محمد الماغوط
4) إستفادة من الشاعر سليم بركات
5) إستفادة بتصرف من الشاعر عبدالمحسن عقراوي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,344,745
- قصيدة ( ومضات مفتتة )
- قصيدة عبث
- قصيدة متاهة
- قصيدة مما تراكم مني
- قصيدة موطيء حلم
- نحو إصلاحات جديدة للحكومة العراقية
- قصيدة (بعد 2000 عام )
- قصيدة (مركب أخر )
- ضوء على مسيرة الحركة التشكيلية في مدينة كركوك
- الراحل جليل القيسي
- قصيدة إغراق حلم


المزيد.....




- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح حمه أمين - قصيدة طنينُ وطن