أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - ضياء شاحب/ قصة














المزيد.....

ضياء شاحب/ قصة


محمود شقير
الحوار المتمدن-العدد: 5565 - 2017 / 6 / 28 - 13:47
المحور: الادب والفن
    


من طرف الستارة يتسلل ضياء شاحب، فركت عينيها، وحينما لاحظت أنه غير موجود بالقرب منها، أقلعت عن فكرة النوم من جديد. غادرت السرير، أزاحت الستارة قليلاً: الطرقات خالية والنهار لم يبدأ بعد، وغلالة الفجر تحيل العالم إلى مساحة من الغموض.
فتحت باب الغرفة، رأته ممدداً في الصالة كعادته منذ ليالٍ، من حوله كومة الصحف، وفي متناول يده المذياع. إنه يترقب أولى الإذاعات في قلق ولهفة. رمى في اتجاهها نظرة، حمّلها شحنة من عدم الاكتراث كي يقطع عليها سؤالاً ثقيلاً: ألم تنم بعد؟ فعلت ذلك في بداية الأمر عدة مرات، ثم كفّت عنه حينما انتبهت إلى أنه لا معنى لهذا السؤال.
اتجهت إلى المطبخ، فتحت صنبور المياه، سمعت فحيح الهواء، كادت تيأس لولا أن الماء اندلق من الصنبور بعد لحظة انتظار، ارتاحت نفسها، فالماء منقطع منذ أيام. هل تزفّ إليه البشرى؟ تراجعت، إذ ما قيمة ذلك؟ فهو لن يكترث، ثم إنه بالتأكيد سمع صوت الماء.
لم يأبه بالأمر، هو يعرف أن تلك واحدة من مباهجها الصغيرة، دائماً تقول: البيت بلا ماء كالمزبلة. نهض على عجل وانتقل نحو الشرفة حتى لا تفاجئه بكلام عابر، هاله الصمت الذي يخيم على العالم، حدّق لحظات في نوافذ البيوت المجاورة، فلم ير سوى ستائر رمادية تنسدل على توقعات مبهمة.
عاد إلى الداخل، سمع تلاطم الماء في أوعية الحديد، فأدرك أنها صعدت إلى سطح البيت، وعادت تقول إن الماء لن يصل إلى الخزان. اقترب موعد الأخبار، ازداد توتره، تمنى لو ينقطع الماء حتى لا ينغّص عليه متعة الإصغاء، تلفت حوله، تنحنح معبراً عن تذمره، أغلقت باب المطبخ، فكأنما قرأت مزاجه، اطمأنت نفسه قليلاً، قال المذيع: هدوء حذر يسود محاور القتال بعد اشتباكات عنيفة دامت تسع عشرة ساعة.
شقّت الباب في حذر، ووقفت على مقربة منه، حدّق فيها منتشياً، كاد يقول لها إنهم ما زالوا صامدين. لكنه آثر الصمت، فلا بدّ من أنها استنتجت ذلك دون أن يخبرها به.
بدأت جفونه ترتخي، تمدّد على الكنبة، شعر بخدر لذيذ يسري في أطرافه كالمدمن بعد أن يتناول وجبة المخدر، إنه مدمن إذاعات، أبهجه التشبيه وهو يتجه نحو مملكة النوم، ثم فكّر لحظة: ترى هل يحدث ذلك صدفة، حيث لا يفعل شيئاً سوى الاستماع إلى الإذاعات؟ كاد السؤال أن يطرد سلطان النوم من عينيه، غير أن صوت المذيع أنقذه، فاختلطت الصور في وعيه، ثم غاب في إغفاءة طويلة.
واصل المذيع والمرأة تصغي إليه: اعتصمت نساء المدينة في المسجد احتجاجاً على قطع الماء والكهرباء. فطنت فجأة إلى أنها نسيت صنبور المياه مفتوحاً على الوعاء، فلا بد من أنه امتلأ والماء يفيض على جوانبه الآن. سارعت إلى المطبخ، حدقت في الصنبور مندهشة، رأته صامتاً لا تنزّ منه نقطة ماء، حدّقت في الوعاء، فإذا به لم يمتلىء، حركت مفتاح الصنبور يميناً وشمالاً، فأيقنت أن الماء انقطع من جديد، شعرت بالأسى، وأشفقت على المدينة المحاصرة التي تبعد عن بيتها مئات الأميال، واعتقدت أن هذا الذي يجري هنا لا يحدث صدفة، فاستبدت بها الوساوس، واتجهت نحو الصالة، تأملت وجه زوجها: إنه ينام الآن في طمأنينة قد تمتد بضع ساعات. أحضرت غطاء دثرته به، ثم أغلقت المذياع، وسارت نحو الشرفة، وقفت فيها لحظة، ارتاعت للصمت الذي ما زال يملأ الأرجاء، ثم جلست تتخيل الناس في المدينة التي يلفّها الحصار منذ شهرين.
فجأة رن جرس الباب، وجدت ثلاثة من جاراتها يتأهبن للذهاب إلى المسجد للاعتصام فيه مع حشد من النساء، تلبستها الحيرة بعض الوقت، هل توقظ زوجها لتخبره أنها ستذهب معهن؟ حينما رأت العجلة مرتسمة على وجوههن، غادرت البيت دون إبطاء، وقدّرت أنه سينهض من نومه بعد ساعات بحثاً عن نشرة أخبار أخرى.
غير أن الزوج لم ينهض من نومه أبداً، عادت زوجته إلى البيت بعد انتهاء الاعتصام، عجبت من استغراقه في النوم حتى هذه الساعة، حينما هزّته من كتفه لتوقظه، أدركت كل شيء. صرخت في ذهول وهي تعتقد أن هذا الأمر لم يحدث صدفة على أية حال.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,867,685,902
- لا مكان للقطة/ قصة
- مارتا التي تشبه العصفورة/ قصة
- خوف متبادل/ قصة
- في الغابة ومعنا الطفل/ قصة
- عادات أسرية/ قصة
- رحيل متكرر/ قصة
- امرأة من بلادي/ قصة
- تحت الشمس/ قصة
- قلب الأم/ قصة قصيرة جدًّا
- استقبال/ قصة قصيرة جدًّا
- كنبة قديمة/ قصة قصيرة جدًّا
- سوق اللحامين/ قصة قصيرة جدًّا
- فراق/ قصة قصيرة جدًّا
- عناق/ قصة قصيرة جدا
- حلم/ قصة قصيرة جدًّا
- سائل فاتر/ قصة قصيرة جدًّا
- اشتباه/ قصة قصيرة جدًّا
- هي المدينة/ قصة قصيرة جدًّا
- رغبة/ قصة قصيرة جدًّا
- نشرة الأخبار/ قصة قصيرة جدًّا


المزيد.....




- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-
- الترجمة في الحج.. 80% لا يتحدثون العربية
- صدور العدد الجديد من مجلة -إبداع- عن الهيئة العامة للكتاب
- الممثل الكوميدي الأمريكي جيم كيري يعلق على هجوم الحافلة المد ...
- قصيدة( ستالين) الساخره للشاعر الروسي الكبير- أوسيب ماندلشتام ...
- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...
- الصور الأولى من خطوبة الممثلة الهندية بريانكا شوبرا


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - ضياء شاحب/ قصة