أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - حسن الصعيب - العقل المخزني














المزيد.....

العقل المخزني


حسن الصعيب
الحوار المتمدن-العدد: 5565 - 2017 / 6 / 28 - 09:28
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    



جسد حراك الريف مختبرا سياسيا بامتياز لقياس درجة عقلانية المخزن في التفاعل مع الأحداث والمستجدات، التي بلغت مستويات عليا من التفاقم والتعفن.
من منظور معاصر تعني العقلانية السياسية،في شموليتها تنمية الحياة الإنسانية،بما يحفظ كرامة الإنسان ويوفر شروط العيش الكريم والتوزيع العادل لثروات البلاد،واقتسام منتجات العمل بشكل متساوي،والتداول الديمقراطي على السلطة،حيث السياسة تكتسب شرعيتها من المشاركة المتساوية لجميع المعنيين والمتأثرين بالقرار السياسي في مجتمع تواصلي ومتضامن.
غير أنها تعني في أعراف وتقاليد المخزن وفي نمط تفكيره السياسي،الإخضاع لمشيئته ولإرادته الواحدة والمطلقة،ولو اقتضى الأمر ذلك ،ضرب جميع القيم الدينية والحقوقية والأخلاقية التي يتبجح بها ويملأ بها آذاننا صباح-مساء.
كما تعني أيضا ،إقصاء كل الضحايا والمضطهدين والمستبعدين بصفتهم أعضاء حقيقتين في الجماعة النقدية،لأنهم في مخياله أوباش ورعاع وناقصين عقلا ودينا.
إن بنية العقل المخزني مؤسسة على إقصاء مفهوم الشعب من ترسانته القانونية والسياسية،وترفض بالمطلق اعتباره صاحب السيادة،وحسب لغة ماكس فيبر منظر السياسة البرجوازية،يعتبر أن “دينامية تشكل الدولة المعاصرة تفرز شكل جديد من رجال السياسة المحترفين” لكنها في شروط أوضاعنا،فان المخزن هو وحده يريد احتكار السياسة وجعل خدامه الأوفياء “محترفي سياسة الريع” فهؤلاء لايعيشون فقط بالساسة ولكن أيضا من السياسة ،من أجل ذلك أفرز لهم دستور 2011 (37) مجلسا ،لمزيد من النهب والافتراس.
إن السياسة معرفة بلغة الحراك في الريف ،وبلغة جميع المضطهدين في ربوع المغرب،هي نقد السياسة ك”فن للكذب “على الشعب في كل شئ بدء من أبسط عناصر الحياة ،وتبرير جميع السياسات المخزنية ،رغم فسادها ،وإغراق البلاد في مستنقع الفقر والجريمة والبطالة واللاأمن اجتماعي والهشاشة في الشغل والأمية والجهل وحوادث السير والعمل وعدم الإفلات من العقاب رغم صدور توصيات في هذا الشأن.
السياسة في لغة المضطهدين هي توفير الخبز والدفتر لكل طفل ،هي ربط المسؤولية بالمحاسبة والعقاب ،هي إخلاء السجون من معتقلي الكرامة والحرية ،هي العيش مثل الشعوب التي تنعم بالعيش الكريم ،هي حفظ الكرامة والحقوق والاستقرار الاجتماعي والسلم والسلام.
إن هذا العقل المخزني ،أصبح في السنين الأخيرة يعيش ارتباكا حقيقيا وتهافتا كبيرا ،لدرجة فقدانه القدرة على قيادة سفينة الكتلة الطبقية السائدة،مما ينذر مستقبلا بانفجار تناقضات عميقة في قمة هرمه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ملاحظات حول راهنية الماركسية
- انتفاضة 20 يونيو 1981 : وقائع ودروس
- في غياب الدور الفاعل للطبقة العاملة في الحراك الحالي
- تحولات الحقل السياسي الرسمي و الحقل السياسي المضاد
- العمل في الأحياء الشعبية تقييم وآفاق


المزيد.....




- إنهاء أزمة الرهائن بمجمع ترفيهي وسط بريطانيا
- ليبيا.. سكان مدينة غاب يطالبون الجزائر بفتح الحدود مع بلدهم ...
- تيلرسون: نريد الحفاظ على علاقات وثيقة بجميع دول أزمة قطر
- وزير الداخلية العراقي يحذر -المتربصين- ويؤكد: بنادق الجيش وا ...
- السعودية.. مقتل مسؤول على يد أحد موظفيه وانتحار القاتل
- الدفاع الجزائرية: رئيس أركان الجيش يزور الجنوب في ظل أخطار م ...
- الجزائر تبحث عن حلول بديلة لإغلاق حدودها مع المغرب
- بعد مقتل المدونة غاليزا .. المالطيون يطالبون بالعدالة
- العبادي يصل إلى الأردن ثالث محطة في جولته الإقليمية
- حركة -التغيير- الكردية تطالب باستقالة بارزاني


المزيد.....

- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم
- الفكر المقاصدي عند ابن رشد الحفيد 520_ 595 هــ - قراءة تأويل ... / الباحث : بوبكر الفلالي
- في ذكرى ثورة أكتوبر الاشتراكية المجيدة / وديع السرغيني
- بين الدعوة لتوحيد نضالات الحركة الطلابية والطعن في المبادرات ... / مصطفى بن صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - حسن الصعيب - العقل المخزني