أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ماهر رزوق - الفهم الفصامي لمفهوم الحرية














المزيد.....

الفهم الفصامي لمفهوم الحرية


ماهر رزوق
الحوار المتمدن-العدد: 5564 - 2017 / 6 / 27 - 13:09
المحور: المجتمع المدني
    


الفهم الفصامي لمفهوم الحرية



من المؤسف و المحزن أننا ما زلنا في حاجةٍ ملحةٍ لأن نقرأ للمفكرين العرب الذين ناضلوا و قاتلوا بهدف تعرية الواقع المخزي و معالجة المشاكل و المعوقات أمام تقدم مجتمعاتنا العربية و السعي لإزالة أسباب الجهل و التخلف الفكري و العلمي لدى الشباب العربي ....

لماذا من المؤسف ؟

لأن أغلب هؤلاء المفكرين ، إما يعيشون عقدهم السادس أو موتى ... و بعضهم توفي منذ 10 سنوات أو 20 سنة ... و لازالت جميع المواضيع و المشكلات التي طرحوها ، تقبع حتى الآن على عتبات أبوابنا المغلقة في وجه التقدم !!

لماذا ؟؟

أولاً : لأننا حتى الآن مازلنا نعيش حالة من الفصام ، بين الماضي و الحاضر ... نرفض أن يكون الماضي مجرد ماضي و انتهى ... مازلنا كالرضّع نرفض الفطام من أمجادنا السابقة ... و نتغنى بأخلاق لم نعد نمتلكها و أحداث لم نشهدها , و لا دليل لدينا على حدوثها ، إلا كتب التاريخ التي كتبها أصحاب الحدث !!

ثانياً : لأننا نرغب بقطعة الحلوى الشهية التي يمتلكها جارنا الأوروبي الكريم الذي يدعونا إلى مائدته ... لكن ما يمنعنا : هو اتّساخ أيدينا ببقايا التراث و خوفنا من غسلها ... خوفنا من العيش بكفوفٍ و أذهانٍ نظيفة !!

فماذا نفعل برغبتنا الشديدة بقطعة الحلوى تلك ؟؟

ماذا نفعل بالفصام الذي يجتاح عقولنا و قلوبنا أيضاً ... ليجعلنا نرغب بالحرية التي ينعم بها الغرب و نخاف عواقبها و أثرها على حياتنا الاجتماعية و عاداتنا و ديننا و موروثاتنا !!؟

الحرية لا تأتي مقسمة ، بل إنها كالأديان ، تأتي كياناً كاملاً مستقلاً بنفسه ... فلا سبيل إلى اعترافك بجزء منها و رفضك للجزء الآخر !!
فإذا أردت حرية الرأي و الانتخاب و ممارسة طقوسك الدينية و ارتداء الحجاب ... عليك أن تعترف بحرية ممارسة الزواج المدني و حرية ارتداء الملابس الخفيفة و القصيرة ، و حرية الخروج من عقيدتك الدينية أيضاً !!

الحرية هي أن تفعل ما يحلو لك ، دون أن تسبب أي أذى للآخرين ... و حدود حريتك تنتهي عندما تبدأ حرية هؤلاء الآخرين ...
أي ما أود قوله : أنّ للحرية حدود ... لكي لا يعتقد القارئ بأنني أدعو إلى حرية مطلقة لا حدود لها !!

لكن ما أصابنا في عالمنا العربي ، هو حالة من الفهم الفصامي لمفهوم الحرية ... فنحن نريد من الحرية ما يتماشى مع مصالحنا الشخصية و الدينية و السياسية فقط !!
و نرفض أن نتساوى بالقدر نفسه من الحرية مع الآخرين من الطوائف أو الأعراق أو الأديان أو الأحزاب الأخرى ...
نريد الثمار الناضجة من الحرية ... و نعيم القانون الأوروبي ، بدون أن نتخلى عن تراثنا الهمجي و الوهمي ... بدون أن نشك ولو لثانية بأننا قد نكون خدعنا بالقصص الخرافية التي رويت لنا ، عن أمجادنا و فضلنا الكبير على أوروبا و الغرب بمجالات العلوم كافة !!

أعود لأقول : إنه لمن المؤسف ، بل لمن المخزي ، أننا مازلنا حتى الآن نقرأ لمفكري القرن التاسع عشر و القرن العشرين ... و نقرأ أيضا لمفكرين جدد ... لم يقدموا شيئاً جديداً ، بقدر ما عملوا على إعادة طرح الاشكاليات القديمة بقوالب جديدة تناسب العصر .


MAHER RAZOUK





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,582,875
- وجبة العيش الأخيرة
- كائن حزين
- الخطأ و الصواب (2) : معايير قبول أو رفض الجماعة للفرد
- على قيد الانتظار
- رسالة شرقية
- سلمية : الدمعة و الطفلة
- سيكولوجية العصبية الدينية
- سيكولوجية الإنسان العربي الكاذب
- قصيدة : كائن غريب
- مؤمن خلوق أو ملحد داعر !!
- شيزوفرينيا المرأة العربية
- اسطنبول : دفء الحب و قسوة العزلة
- الجرح النرجسي العربي
- قصيدة : كانت جميلة جدا
- الخطأ و الصواب (1)
- الهجرة و الفصام الاجتماعي
- قصيدة بنكهة الروايات العظيمة
- قصيدة اسمها : أبواب الجحيم
- الصراع الشيعي السني في سوريا


المزيد.....




- الأمم المتحدة تدين بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع في كابول
- السعودية: أنباء عن تعرض نساء محتجزات للتعذيب
- منظمة العفو الدولية: ناشطون سعوديون رهن الاعتقال يتعرضون للت ...
- #الحكي_سوري: روسيا وتعويم النظام..خطة إعادة اللاجئين والإعم ...
- هيومن رايتس: انتخابات البحرين ستجرى في بيئة قمعية
- انتقد تركي آل الشيخ.. صحفي سعودي يلتحق بركب المعتقلين
- تركيا: قد نطلب رسميا تحقيقا من الأمم المتحدة في مقتل خاشقجي ...
- السعودية والإمارات تتعهدان بتقديم 500 مليون دولار للحد من ال ...
- منظمات حقوقية تحتفي باليوم العالمي للطفولة في مأرب
- السلطات الليبية تجبر عشرات المهاجرين على النزول من سفينة نيف ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ماهر رزوق - الفهم الفصامي لمفهوم الحرية