أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر المظفر - عيدية














المزيد.....

عيدية


جعفر المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 5562 - 2017 / 6 / 25 - 20:26
المحور: الادب والفن
    


(محمد عبدالله) طلب صداقتي هذا الصباح . كالعادة ذهبت إلى صفحته قبل ان أفتح له باب الدار. من حقنا أن نحترس فالشارع لم يعد مأمونا وعليك أن تطيل النظر في وجه الطارق وأن تتفحص يديه .. قرأت سريعا بعض ما كتب وإندفعت كي أفتح الباب على مصراعية ثم توسلته الدخول ..
وهذا ما كتبته له ....
(إطلعت على بعض ما في صفحتك وقررت العودة سريعا لأنني خفت على نفسي أن تموت من شدة الإعجاب.
أجزم أن ما تبقى من رئتي لم يعد يعينني على اللهاث.
أخبرني ..
أتراك تنقر على نفس لوحة المفاتيح التي تنقر عليها أصابعي
أم أن لديك أصابعا غيرالتي أملك
في العادة أنا أرفض صداقة إثنين ..
واحد أنا فوق طاقته وآخر هو فوق طاقتي.
مع الأول أخشى أن أكون قاتلا
ومع الثاني أخشى أن أكون مقتولا
لكنني في هذه المرة قررت ان أموت من شدة الإعجاب
أليس غريبا أن ترى عراقيا وهو يموت من شدة الإعجاب.
أي أن يموت معجبا
بدلا من أن يموت متعجبا)

وهذا بعض ما نقره محمد عبالله على صفحته:

لأنني قليل الحيلة
يغافلني ظلي دائما ويذهب
في موعد مع ظل إحداهن .!!

ها أنا ذاهب للحديقة
لأطلب يدك منها .

هذا العيد ..
لن أشتري حذاء
سأنتعل وجه سياسي
لألعب في الغدران ..

لا أجيد البكاء .. لهذا أكتب .

خرجت أفكاري لتتمشى
اعتقلتها الشرطة بتهمة
التعري في الميادين .

محمد عبدالله .. هو عِيديَّتي في هذا العيد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,197,308
- إشكالية الدين والدولة الوطنية .. في مصر أولا والعراق ثانيا ( ...
- وماذا بعد قيام الدولة الكردية المستقلة
- قطر ..حبة الرمل القاتلة
- في الموقف من المجابهة الخليجية القطرية .. الثابت المبدئي وال ...
- إسلامان سياسيان, واحد إيراني والثاني عراقي
- أرى جيوبا أينعت
- الخليفة أبو بكر البغدادي القرشي .. البعد الرمزي للتسمية
- العدو الآيديولوجي والصديق المخابراتي
- مثلث برمودا الإسلامي.. القومي في مجابهة الديني
- الإسلام السياسي .. فصل الخطاب
- عني وعن أمريكا وعن سوق حمادة
- الحجاب والتحضر وقمع الغرائز والدولة (العليمانية)
- والسارق والسارقة
- سألتني
- الإسلام التركي والإيراني والعربي .. مقارنات سياسية
- هوامش على مشروع دولة كوردستان
- إشكالية الدين والدولة الوطنية .. في مصر أولا والعراق ثانيا ( ...
- قصف مطار الشعيرات .. ما أشبه الليلة الترامبية بالبارحة الكلن ...
- إشكالية الدين والدولة الوطنية .. في مصر أولا والعراق ثانيا ( ...
- كركوك .. قدس الأقداس


المزيد.....




- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان
- بسبب نملة... فنانة سورية شهيرة تخضع لجراحة
- فيلم سكورسيزي The Irishman يفتتح مهرجان القاهرة السينمائي ال ...
- -أنتج أفلاما جنسية للجميع .. وليس للرجال فقط-
- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...
- الوزيران أمكراز و عبيابة أمام أول امتحان بمجلس المستشارين
- عقب أيام من طعن ابنها... فنانة عربية تتعرض لحادث سير
- عازفة الكمان صاحبة واقعة الهاتف تعاود الهجوم


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر المظفر - عيدية