أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - المصري اليوم … طيارة ورق














المزيد.....

المصري اليوم … طيارة ورق


فاطمة ناعوت
الحوار المتمدن-العدد: 5562 - 2017 / 6 / 25 - 14:29
المحور: الادب والفن
    


كنتُ أجلس مع صغيري مازن وهو يقرأ أحد مقالاتي المنشورة في عمودي الأسبوعي بجريدة "الوقت" البحرينية. عنوان المقال كان: “القطار … والطيارة الورق". المقالُ يحمل وجه نظر فلسفية تقارن بين القطار والطيارة الورقية. القطارُ يسير على قضيبين محددين مرسومين له سلفًا، لا يحق له الخروج عنهما. لو أراد القطار أن يُبدع و"يفكر خارج الصندوق"، فخرج عن حدود القضيبين الحديديين، سوف تحدث كارثة وتضيع أرواح، ويمتلئ الفضاءُ برائحة الدم. هذا هو "قانون القطار" الجامد المتحجّر. أما الطيارة الورقية، فلها قانون مختلف. قانونها هو الحرية والانطلاق والألوان المنثورة في فضاء الكون. ليس للطيارة الورقية مسارٌ مرسومٌ سلفًا، لابد لها أن تسير عليه. إنما هي قصاصاتُ ورق ملون وعصواتٌ نحيلة مشبوك في طرفها خيطٌ نهايته معقودة في كفّ طفلة صغيرة تلهو وتركض في الحدائق أو على رمال الشاطئ، فتحلّق الطيارة فوق الزهور أو على رؤوس الأمواج، تطير وتتلوى وترقص ما شاء لها الرقصُ والتحليق. قانونُ الطيارة الورقية "دائما" خارج الصندوق. إبداعُها مرهون بتحرّرها من قيود القضبان الحديد. لكنها في نهاية الأمر تحترم قانون الطفلة التي تمسك بقوادها. حريتها غير مطلقة، لأن الحرية المطلقة عبثٌ وعدمية وضياع.
سألت مازن: “أيهما تُفضّل، القطار ... أم الطيارة الورق؟ تحب تبقى قطر واللا طيارة ورق؟" قال لي: “المقال جميل قوي يا ماما. بس يا خسارة مش منشور في مصر! ليه مش بتكتبي الأفكار الجميلة دي في مصر للمصريين؟" أجبته في حسرة: “الصحف المصرية يا مازن يمكن عاوزانا نكتب على قضيبين!” لم أكمل جملتي حتى وجدتُ هاتفي يرن. فوجئت بالمتحدث يقول: “أنا مجدي الجلاد، رئيس تحرير المصري اليوم، عاوزينك تكتبي معانا، ممكن؟ نوعية المقالات المجنونة اللي بتكتبيها في "الوقت" البحرينية ناقصانا في الجريدة بتاعتنا.” كان ذلك عام 2007. ومن يومها وحتى اليوم، أكتب عمودي الأسبوعي يوم الأثنين من كل أسبوع، لم ينقطع يومًا عن هذه الجريدة الجميلة: "المصري اليوم"، التي نحتفل بعيد ميلادها اليوم.
أشهدُ أن "المصري اليوم" كانت دائما هي "الطيارة الورقية" التي تحلّق طوال الوقت بعيدًا عن القضبان الجامدة، ولكن، في حرية محسوبة. لم تجامل السلطانَ، في أي عهد، كما فعلت وتفعل بعض الجرائد، ولم تجرح في نقدها، كما فعلت وتفعل جرائدُ أخرى. تنتقد الخطأ في رقيّ وتحضر وسموّ ودون شخصنة، منذ رئيس تحريرها الأول "أنور الهواري"، وحتى رئيس تحريرها الحالي "محمد سيد صالح". تكتب أحلام المصريين "المؤجلة" في خانة: "خبر غير صحيح"، انتظارًا لأن يغدو صحيحًا يومًا ما. لهذا يعتزّ ويفخر كلُّ من يكتب أو كتب فيها، بأن له مدادًا بتلك الصحيفة النبيلة، كما أعتزُّ وأفخر. وأشهدُ أن حرفًا واحدًا لم يُحذف من مقالاتي طوال العشر سنوات منذ بدأتُ الكتابة بها. كما أشهدُ أن تلك المؤسسة المحترمة قد ساندتني في محنتي حين قوضيتَ بتهمة ازدراء الأديان، فلم يتوقف مقالي بها طوال فترة غربتي بالإمارات عام 2016، وأشهد أن الأستاذ صلاح دياب قد دعمني معنويًّا وكان دائم السؤال عني بالهاتف. وأشهدُ أنني أحب هذه الصحيفة وأعتزّ بأنني أحدُ أقلامها. اليومَ، كُبر "مازن نبيل" ابني، وصار مهندسًا معماريًّا موهوبًا، ومعيدًا بالكلية، واختار أن يكون "طيارة ورق"، مثلي ومثل "المصري اليوم". كل سنة وأنتِ "طيارة ورق" حرّة أيتها النبيلة: “المصري اليوم".
فاطمة ناعوت





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- احذر … الفيروس ينخر في عظامك!
- مسجد المسيح ومسجد مريم عليهما السلام
- هل مازال التمرُ في يد الأقباط؟
- نعم... التمرُ مازال في يد الأقباط
- لأن الشمس غير عادلة والقمر كاذب!
- جرس الكنيسة لإفطار رمضان
- كيف سمحت بالدم ... وأنت كريم!
- حكاية من كتاب الأقباط: سامح الله من لامني في حبهم
- المرأةُ في عيني نيتشه
- تاريخ الأقباط وجنود داعش في مصر
- ليلة... بكى فيها الشيطان
- هؤلاء وأولئك ….. أكثرُ منّا إيمانًا!
- هؤلاء وأولئك … أكثرُ منّا إيمانًا!
- ماذا قالت الراهبةُ للشيخ
- مصر الجديدة كما يرجوها شبابُها
- محمد عبد الله نصر.... الإسلامُ بريءٌ من المُنفّرين
- حاضر عن المتهم
- كنيسةٌ سماوية لكل المصريين
- ألفُ خطيئة في حق العربية!
- طوبَى لصُنّاع السلام


المزيد.....




- تراتيل وأنغام.. سينما في بلاد الحرمين
- إيران.. انطلاق مهرجان فجر السينمائي الدولي
- الرميد يقاضي الموقع الالكتروني -برلمان.كوم-
- انطلاق ندوة الاتحاد الاشتراكي حول النموذج التنموي الجديد بال ...
- شاهد افتتاح أول صالة سينما في السعودية
- شاهد.. ما وراء كواليس أول عرض سينمائي في السعودية
- كيف يُغيّر الإنترنت سلوك البشر؟.. كتاب من تأليف ماري آيكن
- كلمة لابد منها: الفضول والجهل..
- أعلى الأرباح في تاريخ السينما
- ماذا يجري في كواليس حزب الاستقلال بفاس ؟


المزيد.....

- أغصان الدم / الطيب طهوري
- شعرية التناص في القصيدة المغربية المعاصرة / أحمد القنديلي
- بلاغة الانحراف في الشعر المغربي المعاصر / أحمد القنديلي
- المذبوح / ميساء البشيتي
- مذكرات كلب سائب / علي ديوان
- الأدب والرواية النسائية بين التاريخانية وسيمياء الجسد: جدل ... / محمود الزهيري
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل
- رواية شهر العسل / إيمى الأشقر
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- النقد الثقافي المقارن عند عزالدين المناصرة: (منظورجدلي تفكيك ... / علي صليبي المرسومي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - المصري اليوم … طيارة ورق