أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - مازن كم الماز - لماذا لا يوجد حل قومي للمسألة الكردية














المزيد.....

لماذا لا يوجد حل قومي للمسألة الكردية


مازن كم الماز
الحوار المتمدن-العدد: 5561 - 2017 / 6 / 24 - 19:25
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


الشعب الكردي أحد أكثر الشعوب عرضة للاضطهاد القومي خاصة في القرن و نصف الأخيرين .. قاسى الأكراد الكثير على يد القومجيين الشوفينيين في أنقرة و دمشق و بغداد و طهران .. حلبجة و مجازر الأنفال و قمع هبة أكراد سوريا في 2004 هي مجرد أمثلة على ذلك .. لكن لا يجب أن يدفع هذا الاضطهاد القومي للأكراد إلى الاعتقاد بأن الأتراك أو العرب أو الإيرانيين هم بالفعل مواطني درجة أولى في "بلدانهم" .. هناك بالفعل مواطنون درجة أولى في كل مكان : هم بالتحديد النخبة الحاكمة و أزلامها و جلاوزتها , أما الباقون فهم مجرد محكومين , عبيد .. صحيح أن العبيد درجات , أن النساء مثلا و الأقليات القومية , و الدينية أحيانا , يشكلون طبقات أدنى من العبيد , لكن الأكثرية نفسها , بغالبية أفرادها العظمى , تتألف من العبيد أيضا .. هكذا لن يصبح الأكراد سادة مصيرهم في كردستان , كما لا يملك العرب مصيرهم في العراق و سوريا و لا الإيرانيين في إيران .. عندما يحكم , أو يستعبد , كردي كردي آخر , و عندما يكون الشرطة أو الحرس من الكورد , لن يتغير شيئا في الواقع , هذا ما يعرفه جيدا اليوم معظم الشباب العرب و الإيرانيون و الأتراك .. لقد شاهد الشباب الكردي للتو كيف نزل نظرائهم في تونس و مصر و سوريا و ليبيا و اليمن للتخلص من سادة من بني جلدتهم , و كم كان باهظا الثمن الذي دفعوه مقابل محاولتهم الجريئة لانتزاع حريتهم , ليعيشوا كبشر فيما يفترض أنه بلادهم .. هذا درس مهم جدا للشباب الكورد الذي يعتقد كثير منهم أنهم سيصبحون أحرارا بمجرد التحرر من العبودية لسادة من قومية أخرى .. صحيح أن الشباب الكردي و العربي يحملون نفس الأحلام و يشتركون في نفس الهموم , و يتشاركون أيضا في زوارق الهروب إلى أرض الميعاد المفترضة في أوروبا , لكن الشوفينية القومية تمنعهم في كثير من الأحوال من فهم بعضهم البعض و من الانخراط في نضال واحد من أجل حريتهم جميعا .. شاهدنا في سوريا كيف أن الشوفينية القومية لم تقتصر على النظام الأسدي , الذي يفترض أنه قومي عربي , بل أيضا على معارضاته من مدعي الليبرالية و الإسلام و اليسار .. وجه الكثير منهم , ممن يعتبرون أنفسهم "مجاهدين في سبيل الحرية" إهانات مقرفة لملايين البشر فقط لاعتقادهم أن الحقيقة و القوة و السلطة و حتى الكرامة الإنسانية تتحدد وفق منطق الأقلية و الأكثرية بأضيق معنى ممكن .. ماذا سيحدث إذا ظهرت كردستان إلى الوجود كدولة ذات جيش و شرطة و حاكم "مستقلين" ؟ هذا يعني أن الجيل القادم من الشباب الكرد سيثور في وقت قادم في وجه هؤلاء السادة الجدد أو أبنائهم إذا كان عليهم أن يصبحوا سادة مصيرهم فعلا في كردستان .. أما بالنسبة للسيد البرزاني و أشباهه , فيمكن مخاطبتهم بكلمة واحدة فقط : إن مهنة السجان لا تشرف أحدا ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الثورة الروسية و الحكومة السوفييتية , لبيتر كروبوتكين ترجمة ...
- عشيقة لينين - الثورة قبل الحب : إينيسا أرماند
- الثورة الروسية المضادة - غريغوري بيتروفيتش ماكسيموف
- ملاحظات على ملاحظات ياسين الحاج صالح إلى إسلاميين حسني النية
- حدث ذات يوم
- ترامب و الإسلاميون و أطياف الثورة السورية
- القيامة الآن , أو نهاية العالم
- الموسوعة الجنسية - غشاء البكارة
- نصوص سوريالية
- الشهيدان
- السعيد
- المرأة العربية : جسد مهدد , إنسان مسجون – ماجدة سلمان
- حب ... إلى الأبد
- اعتقال هيربيرتو باديلا و بلقيس كوزا مالي
- كان سان : الثورة البروليتارية الثقافية العظمى
- مسألة التكتيكات – إيريكو مالاتيستا
- الماركيز دي ساد و التنوير
- حفيد غيفارا الأناركي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ...
- التوليتارية و الأدب – جورج أورويل


المزيد.....




- بعد صورته في الرقة.. السبهان: قريبا الصمت سوف يطبق
- الصين تأخذ على عاتقها دور المبشِّرين
- الكشف عن رسائل أوباما الغرامية لحبيبته الأولى
- الأذكياء أكثر عرضة للأمراض العقلية والجسدية
- الجزائر تسمح بفتح قنوات تلفزيونية خاصة
- دول أوروبية تطالب إسرائيل بتعويضات
- بوادر انفراج أزمة التأشيرات بين واشنطن وأنقرة
- واشنطن تعلن تحقيق -تقدم كبير- باتجاه حل أزمة التأشيرات مع أن ...
- تحالف جديد لحماية المستفيدين من DACA من الترحيل
- بوتين: هزيمة -الإرهاب- في سوريا باتت وشيكة


المزيد.....

- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى
- كتاب في الذكري ال 48 لاستقلال الجزائر / علي شكشك
- جذور مخططات تقسيم العراق في ملفات الاستعمار البريطاني / عبد الكاظم العبودي
- الثورة الماوية فى الهند / شادي الشماوي
- ورقة إسرائيلية خطيرة: إستراتيجية لإسرائيل في ثمانينيات القرن ... / شريف حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - مازن كم الماز - لماذا لا يوجد حل قومي للمسألة الكردية