أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان أحمد - الوطن في قطار المهجر







المزيد.....

الوطن في قطار المهجر


عدنان أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 5561 - 2017 / 6 / 24 - 17:47
المحور: الادب والفن
    


مهما بلغ انتيل الذاكرة طولآ, تظهر الذكريات احيانآ كقناة اباحية مشفرة. واحيانآ يقتحم الماضي كعنفوان ارملة في الاربعين التقت بعشيقها سرآ, بعد اجتيازها عيون القبيلة الغارقة في تقاليد وعادات لا تفسير لها ولامنطق. الذكريات ايضآ هجمة لا منطقية في اكثر الاماكن ضجيجآ. في قطار سريع, افرغ حقيبته من كل الخيبات التي جناها في انتظار المجهول, وبدأ بملئها بالماضي الجميل والتعيس معآ, كي لا يتهم غدا بالنسيان, فكثيرا مايكون النسيان تهمة شرقية يضاف الى قائمة التهم الغيابية الاخرى كتهمة مغادرة الوطن المحاصر. الوطن الذي تحول الى مقبرة كبيرة, يمارس السياسي عليها تجارته في سوق الإعلام, الذي يبيع القطيع المفردات اللغوية, المفردات التي وضعها الغربي منذ قرن في متحف منسي محاط بخيوط العنكبوت. توقف القطار لا توقف موجة الذكريات التي تعصف بدماغه.
رائحة قهوة الصباح التي توقظ النمل.
حديث العصافير على الاشجار حول همجية الانسان وغزوهم حتى في اسقف المنازل المهجورة,
اكتشاف نساء الحي للتاتو منذ مئة عام.
جملة الام الشرقية الشهيرة " هل انت جائع يابني".
تنصل الحزبي من تهمة حزبي آخر.
قتل البوم قبل ان يحل الخراب بالقبيلة. البوم الذي حمله حزنه الى حتفه.
رؤية الجن عند سقوط الظلام, وكثيرا مايسكن الجن في اللاشعور لا في المنازل المهجورة.
طفلآ سعيدآ بعد اكتشاف جعبة جديدة في بنطاله.
السعادة المرسومة على وجه العامل الفقير عندما يمرض فيستريح قليلا من عناء العمل.
ثروة المشعوذ من أساور الحمقاوات.
صيحة الديك فجرآ لإيقاظ حريمه الدجاجات.
الكلب الكردي الذي انقرض, والحمار الشجاع الشهواني المخصي.
ربطة عنق المديون التي لا تفارقه.
اقدام النساء المتمردة على السماء كل خميس.
إنحناء الوضيع للغني.
غرور صديق أبن عم الرجل الذي صار مسؤولا.
المراهق الذي كان يوما, وسائله المنوي.
الطفل الذي كان يومآ وحجابه الاخضر المعلق بالخاصرة.
قاطع التذاكر اعاده الى واقعه المهزوم. فقدم له تذكرة القطار مع الهوية. الهوية التي اصبحت إبرازها من ثقافة الرجل الشرقي. فلاحظ إن قاطع التذاكر لم يعر اي اهتمام بإسمه ولكنه نظر فقط الى الرقم المحفور على الهوية. لقد كان في الوطن مجرد تعابير وجمل متناثرة في الهواء وفي المهجر مجرد رقم. شعر بحرارة الدموع على وجنتيه كدموع طفلة بعد اجتياز صدمة السقوط ارضآ. ولكن كان لا بد له ان يدمع منذ مئة عام, عندما انتبه ان لا اسم له ولا عنوان لمنزله المبني على حافة الجبل المعقوف منذ الفين وسبعمئة عام واكثر. كان لا بد له ان يبكي عندما رأى نفسه كحجر النرد بين ايدي غليظة. كان لابد له ان يبكي عندما اذعن لتعاليم الامام كي يغرز سيفه في ثقب الابرة بدلا من صدر الغزاة.
ليدفن الماضي بين الشجر, بدأ بالنظر الى الطبيعة من نافذة القطار. فرأى اثار اقدام الغراب على وجهه. فقال لقد كبرت كثيرآ ومازال الماضي لم يكبر.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,967,712
- يا أحفاد عمر المختار


المزيد.....




- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...
- ادوات الاتصال والرواية العر بية في ملتقى القاهرة للرواية الع ...
- يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني
- فنان عراقي يعيد بناء قرية القوش التاريخية
- ما الجديد بمهرجان كان السينمائي هذا العام؟
- افتتاح مهرجان موسكو السينمائي الدولي الـ41
- الجماني: -مانطحتوش ألا صرفقتو فقط-
- كاظم الساهر يشعل جدة... كيف أشار إلى الجمهور السعودي (فيديو) ...
- وفاة مخرج أحد أشهر أفلام السينما في مصر!


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان أحمد - الوطن في قطار المهجر