أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحكيم عثمان - ماذا سيحصل في عالمنا ان تحررت الانسانية من الانانية














المزيد.....

ماذا سيحصل في عالمنا ان تحررت الانسانية من الانانية


عبد الحكيم عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 5559 - 2017 / 6 / 22 - 22:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا سيحصل في عالمنا ان تحررت الانسانية من الانانية
السلام عليكم:
دائما مايختم الكاتب سامي لبيب مقالاته بعبارة

أمل الإنسانية القادم فى عالم متحرر من الأنانية والظلم والجشع .
تعبيرا على مايأمه من عالم خالي من الطمع والانانية والجشع-
الظلم لايقبل به احد ولكنه واقع وفعلا لوتخلت البشرية عن الظلم وخاصة اصحاب السلطة والسيادة والقوة والقرار والنفوذ والهيمنه لعاش العالم البشري بسلام وامان في هذا الامر اتوافق مع الكاتب الاستاذ سامي لبيب واتمنى زوال الظلم كما يتمنى سامي لبيب ان يزول الظلم بين البشر ولكني اختلف معه في زوال الانانية واوفقه في زوال الجشع والطمع
لماذا اختلف معه في التمني بزوال الانانية التي هي من ينتج الجشع والطمع وهي سبب ظهورهما لدى البشر؟ هناك نوعين او صنفين من الانانية وهما الانانية الايجابية والانانية السلبية وعليه انا مع الانانية الايجابية وضد الانانية السلبية التي من نتاجها الجشع والطمع واتمنى زوالها ايضا من الطباع البشرية
فالانانية التي اراها مفيدة وايجابية وهي الانانية الخالية من التعالي والغرور والتعجرف والتكبر والتي هدفها جلب المنافع للفرد دون التجاوز على حقوق الاخرين ودون المساس بحقوقهم وباعتماد آلية المنافسة الشريفة بين بني البشر ودون الاعتماد على الغش فيها اي المنافسة وبدون اعتماد الاساليب غير الشرعية ودون الاعتماد على التحايل والمكر في الحصول على المنافع الذاتية؟
فما الذي سيحصل في عالمنا ان ان تلاشى بين البشر او عند البشر شعور الانانية؟ الايجابي طبعا وليس السلبي
احاول ان ابين ما الذي يفعله الشعور بالانانية عند الانسان وهو بتعريف ادق حب النفس ,فألانانية ماهي الا حب النفس او حب الذات وتفضيل النفس والذات على الاخر او اقول بشكل ادق ماهي مظاهر الانانية لدى الانسان او ما الذي تفعله الانانية في الانسان. او ماهو تأثيرها على الانسان
اولا التميز:
الشعور بالانانية تدفع الانسان لكي يسعى للتميز عن اقرانه في
النظافة- فتدفعه لأن يكون نظيفا ويعتني بنظافة جسده اولا ثم ملابسه او الاعتناء بهندامه واناقته واختيار الزي الذي يبرز هذه الاناقة ومن تنسيق لألوان ملبسه ثم منزله ثم حيه ثم مدينته ثم بلده
الشعور بالانانية يدفع الانسان ليتميز بفدراته الفكرية والثقافية فيسعى لأن يمتلك منها مايؤهله ان يكون الاسمى فكرا وثقافة وتعلما عن اقرانه لذا تجد الكثير يسعى للحصول على اعلى الشهادات التي تؤهله لآمتلاك هذا التميز في الفكر وفي الثقافة كي يشار اليه بالبنان بين اقرانه اوفي مجتمعه
الشعور بألانانية يدفع الانسان كي يتميز جسديا عن اقرانه فيسعى للحصول على هذا التميز ببمارسة الرياضة التي تؤهل جسمه ان يكون ملفت للانظار ومحط اهتمام واعجاب الاخرين به

الشعور بالانانية لدى الانسان يدفعه لأن يتميز عن اقرانه ماديا مما يدفعل الى بذل الجهد المظني لكي يكون من الاثرياء او الميسورين ماديا وهذا يدفع الى الابتكار والاختراع والتطور الذي سيعود بالفائدة على من يحيط به ايضا

الشعور بالانانية لدى الانسان يدفعه الى التميز فيما يمتلك من عقارات واراضي زراعية ومصانع وهذا يدفعه الى زيادة ممتلكاته من ابنية ومن مزارع ومن مصانع وهذا سببا من اعمار الارض وتطور العمارة فيها وتطور الزراعة والصناعة- وتقليص نسب البطالة في مجتمعه
لذا نجد الدول والمجتمعات بسبب مشاعر الانانية والتميز الذي تنتجه هذه الانانية تسعى لأن تكون مجتمعاتها ودولها الافضل بين الدول في كافة المجالات لذا نرى ظهور مايطلق عليه بعجائب الدنيا السبع والتنافس على الرقي العمراني والتعليمي والتقني والصناعي والطبي والمهني والخبراتي وفي كل المجالات بينها ولذا نرى التسابق التسليحي بينها ايضا وكل هذا بدافع الانانية والتسابق في علوم الفضاء وفي علوم الطب وحتى في الفن بكل تنواعاته وفي المجال الرياضي بكل انواعه كل ذالك بسبب مشاعر الانانية
سعي التلميذ لأن يكون الاول على زملائه كله بدافع الانانية ,سعي الطبيب والمهندس المعماري او المدني او التقني لكي يتميز على اقرانه من نفس المهنة سببه التميز الذي تنتجه الانانية,لذا كل شيئ في حياتنا قائم على المنافسة ,في التعليم.الاول على الصف والاول على المرحلة, والاول دراسيا على القرية ثم على المدينة ثم على الولاية ثم على البلد ثم على العالم وبالمنافسة يحصل الاول على الاختصاص العلمي الذي يرغب ثم على المنح الدراسية وكذا في الرياضة وكذا في الطب وفي باقي العلوم- ولاتمنج الجوائر الا الى الاول المتميز لذا تجد قيام المسابقات في الغناء يجب ان يكون هناك الاول وفي الثمثيل وفي كل مجالات الحياة الانسانية والعلمية لذا نجد جائزة نوبل وجائزة الاوسكار وكأس العالم والاولمبياد كلها الدافع للحصول عليها الانانية

وكذا في العمران فنجد التنافس على بناء اعلى الصروح العمرانية ارتفاعا واطول الجسور واسرع القطارات والطائرات والمركبات بكل انواعها, وكل هذا التقدم العلمي والتقني والتعليمي والعمراني والسياحي والطبي وفي الحرف وفي الجمال كله بسبب الانانية التي يتمنى البعض ان تزول
وان زالت لاشيئ سيحث الانسان على التنافس فلا تقدم علمي ان زالت من الانسان مشاعر الانانية ولاتقدم تعليمي ولا طبي ولاصناعي ولاتكنلوجي ولاحتى تنافس في الحب- فان زالت مشاعر الانانية الايجابية من البشر زال كل مانحن عليه من تطور في كل مجالات الحياة ولاشك ستخرب الحياة وسينقرض الانسان عند زوال مشاعر الانانية لدية
ولكل هذه الاسباب لااتمنى ان تزول مشاعر الانانية عند البشر ولكن اسعى الى تهذيبها وتو جيهها الوجهة الصحية التي ركبت من اجلها في الانسان انا نية بدون تغول وبدون تكبر وبدون غرور وبدون تعالي وبدون تحايل وبدون تجاوز على حقوق الغير وبدون جشع وبدون طمع وبدون تنافس غير شريف
كل
حسب طاقته لكل حسب حاجته" – أمل الإنسانية القادم فى عالم متحرر من الظلم والجشع والطمع .
تعديل على امنيات الكاتب سامي لبيب
لكم التحية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,035,197
- الماركسيين لايقتلون
- لماذا يصراصحاب الفكر المادي والطبيعي على اعتبار الامرئيات ما ...
- الوعي ليس مادة ولاحتى حالة من حالاتها, والوعي غير المعرفة
- الختان في الاسلام, رأي الطب الغربي عنه
- الرد على مقال, الحمار وصيا م رمضان
- بحث في صحة الاحاديث التي نقلها سيد مدبولي وست يفرن(3)
- مقترحات لعلاج مرضى الارهاب الاسلامي في الغرب كما يزعم سامي ا ...
- بحث في صحة الاحاديث التي نقلها سيد مدبولي وست يفرن(2)
- بحث في صحة الاحاديث التي نقلها سيد مدبولي وست يفرن(1)
- محاكمة باطلة ,ردا على مقال المحاكمة
- رسالتك وصلت ولكن ناقصة,ردا على مقال,إنهم يقتلون الأطفال بتشر ...
- مقصد الاية الكريمة ((حَتَّى يُعْطُوا الجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَ ...
- الطرح,باطل,فاشل,غير مقنع,ردا على مقال,الدور الهدام لسورة الف ...
- لماذا كل هذا الاستخفاف والاستهانة واللامبالاة؟
- مقارنة بين مأساة الغزو الروماني لمصر, والغزو العربي لها ردا ...
- اخيرا ,لبى الكاتب سامي الذيب طلبي,ردا على سلسلة مقالات الدور ...
- الرد على مقال( كيف أساء ( محمد) الى مهنة القِوادة !)
- على غير المتوقع,استطاعت السعودية ترويض الثور الامريكي الهائج ...
- لا تقوم بين الاعداء ايُ علاقة,ردا على مقال الدور الهدام لسور ...
- نريد مظاهر الدور الهدام لانريد اقوال الفقهاء ولافتاوى-رد على ...


المزيد.....




- أردوغان وبوتين وروحاني يعلنون الاتفاق على تشكيلة اللجنة الدس ...
- سوريا.. قمة بوتين وأردوغان وروحاني
- بوتين يقترح على السعودية شراء منظومة دفاع جوي روسية بعد &quo ...
- لماذا تشجع البلدان الأوروبية موظفيها على العمل واقفين؟
- اليمن... -أنصار الله- تعلن إلحاق خسائر بالجيش في حجة
- بريطانيا: سنعمل مع الشركاء الدوليين للرد على هجوم أرامكو
- إيران تتحدث عن -برنامج نووي سري- في السعودية
- الكرملين: بوتين يزور مركز الأزمات لمناقشة وضع الفيضانات في ا ...
- بالفيديو... مقتل سائح روسي في تركيا
- بالفيديو.. أول ظهور لأحمد فهمي وهنا الزاهد عقب حفل زفافهما


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحكيم عثمان - ماذا سيحصل في عالمنا ان تحررت الانسانية من الانانية