أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نوفل الصافي - نادي الشعر العراقي (الشعبي)














المزيد.....

نادي الشعر العراقي (الشعبي)


نوفل الصافي
الحوار المتمدن-العدد: 5559 - 2017 / 6 / 22 - 15:24
المحور: الادب والفن
    


خطوة مهمة ومباركة تلك التي قام بها الاتحاد العام للكتاب والادباء العراقيين باستحداث، وافتتاح ناد للشعر الشعبي وتكليف الشاعر عامر عاصي بإدارته ...
هذه الخطوة، أعادتنا الى بدايات تأسيس الاتحاد العام للادباء والكتاب العراقيين في خمسينات القرن العشرين، الذي احتضن فيها (الشعر الشعبي ) واستقبله كأحد الملامح المهمة لوجه الثقافة العراقية وليس كما يصنفونه من ضمن (ثقافة الهامش)!!... ثقافة الهامش هذه؛ لم تفلح السلطة القمعية البعثية ـ رغما من استخدامها شتى الوسائل الترغيبية والترهيبية ـ في إقصاء هذا اللون الثقافي من ذاكرة الأمة العراقية بدعوى (سلامة اللغة العربية) التي كان هدفها ابعاد، وتحييد مواطن الاحتجاج الصارخ ، واغلاق محطات الوعي المتمثلة برموز القصيدة العراقية (الشعبية) ، وكتّاب الادب الشعبي الهادف، هذه المحطات التي كان لها دور كبير في اذكاء جمرة رفض النظام القمعي الصدامي في ستينات وسبعينات القرن المنصرم؛ وهذا مادعى اصحاب القرار الصدامي (الثقافي) الى تبني عملية احتواء قسرية للشعر العراقي الشعبي (الاغنية /القصيدة/ الاهزوجة) واستغلاله البشع لعسكرة المجتمع، وتلميع وتبرير مغامرات القائد الضرورة الكارثية التي أحرقت الوطن والانسان، وزج القصيدة في معارك لتحشيد الكتل البشرية وطحنها !! من خلال مؤسسة اشرف عليها نجل الطاغية وقادها بعض من المحسوبين على الوطن والادب ، ما أدى الى قطيعة كبيرة وشبه تامة بين الاجيال ، ودق إسفين الشك والريبة بين الشعر والانسان العراقي الذي كان يرى فيه تابعا للمؤسسة القمعية؛ وهذا ما أسهم وبشكل ملموس في تدني وتراجع الشعر العراقي الشعبي(فنا ورسالة). وهذا ما اتفق عليه كثيرون من المهتمين بالادب العراقي الشعبي وخصوصا الشعر منه؛ لذا كانت هذه الخطوة مهمة وضرورية لرد الاعتبار للرسالة العظيمة التي يحملها الشعر والادب العراقي (الشعبي). وفي الوقت ذاته دعم لبعض من التشكيلات الشعرية والمنتديات الشبابية من خارج المنظومة المؤسساتية الحالية في بغداد والمحافظات، وكان مناسبا جدا تولي الشاعر عامرعاصي التصدي لهذه المهمة، لمعرفته الجيدة بالوسط الشعبي أولا، وقربه من كثير من القنوات الثقافية التي من المؤكد انه سوف يستثمرها في عمله ثانيا فضلا عن قدرته على ابتكار الافكار التي نأمل أن تسهم وبقوة في ترميم الواقع غير المرضي للأدب العراقي على مستويات (البحث/النقد/القصيدة) .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,927,004,805
- إبن (..............)
- الشاعر زهير الدجيلي و بكاء (طيوره الطايره)
- بمناسبة الذكرى الاولى لرحيل الشاعر العراقي شاكر عبد سماوي .. ...
- آلآم باخ
- للصباح يترجل الفارس وضاح


المزيد.....




- لأول مرة معرض الكتب الشهير «بيج باد وولف» في دبي
- انطلاق معرض العين للكتاب 2018، في أبو ظبى
- الإمارات: بمشاركة 34 دولة انطلاق -ملتقى الشارقة للراوي- غداً ...
- سعد لمجرد .. قضية ما تزال بين يدي القضاء
- عن حياة سحاقيتين... عرض فيلم مثير للجدل في كينيا
- الكاتب السوري علي وجيه: السينما السورية أصابها الاستقطاب
- 7 أفلام تمثل العرب في الأوسكار.. فما هي شروط قبولها؟
- عجوز أسكودار.. فوضى الأنا في محراب -مهرما سلطان-
- الممثل مارشيلو فينتي لـ-سبوتنيك-: أتمنى تعاونا بين السنيما ا ...
- فنانة سورية كادت أن تتعرض لموقف محرج للغاية بسبب فستانها الج ...


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نوفل الصافي - نادي الشعر العراقي (الشعبي)