أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جدعون ليفي - 15 رصاصة على ابن 15 سنة















المزيد.....

15 رصاصة على ابن 15 سنة


جدعون ليفي

الحوار المتمدن-العدد: 5558 - 2017 / 6 / 21 - 22:17
المحور: القضية الفلسطينية
    


رشق جنود الشرطة ابن ال – 15 سنة بالرصاص فقتلوه، لكنّهم قالوا لأبيه: إنّه جريح

جدعون ليفي و أليكس ليبك

(ترجمة: أمين خير الدين)

أطلق جنود احتلال حرس الحدود 15 رصاصة على رائد ردايدة، تلميذ الصفّ العاشر، بعد أن هاجمهم بالسكّين كما يدّعون، طُلِب أبوه للتحقيق ولم يقولوا له إنّ ابنه قد مات، وبعد ثلاثة أيّام تلقّى مكالمة: تعال وخذ جُثّته.
لم يحظ مقتل هذا الفتى بأيّ تلميح في إسرائيل: قُتِل رائد ردايدة برصاص جنود حرس الحدود بتاريخ 22 أيّار، في نفس اليوم الذي وصل فيه إلى البلاد رئيس الولايات المتّحدة دونالد ترامب، كان اهتمام الرأي العام بعيدا عن ذلك. والمعلومات عن ظروف قتله قليلة. نُشِر في مواقع الأخبار خبر عن ذلك في نفس اليوم (دون ذِكْر اسمه) اعتمادا على معلومات رسميّة من الشرطة، لكن أحدا لم يُخْبِر عائلته، باستثناء المخابرات العامة (الشَّاباك) الذين دَعوا أباه للتحقيق، وقالوا له إن ابنه جريح.
وقد تسلموا جُثّة ابنهم على الحاجز بعد أربعة أيام. متى مات؟ وأين؟ هل مات فورا أو مات في المستشفى؟ حتى هم لا يعرفون بالضبط. والده أحمد ردايدة، يقول إن الجُثّة التي تسلموها كانت مثقوبة كالغربال: لقد وجد 15 إصابة للرصاص – في الرأس، وفي الكتفين، واليدين والرِّجْلين. كانت الرِجْل اليُمْنى مُحطّمة من الرصاص، لماذا أُطْلِقت النار عليه لقتله؟ ولماذا كان إطلاق النار هكذا كثيفا؟
كان رائد ردايدة تلميذا في الصف العاشر، عمره 15 سنة، بدون بطاقة هويّة" ، وكما يقول أبوه، مُرَمِّم أبنية عمره 54 سنة يعمل منذ سنين في القدس وله كثير من الأصدقاء الإسرائيليين. تسكن العائلة في بيت واسع الأرجاء في العبيدية، شرقي بيت لحم، عند سفوح جبل هيروديون (جبل فريديس أو الإفرنج). أمّه عِزِّيّة، عمرها 44 سنة، تنظم للمحادثة. يمكن الإحساس بالألم لدى هذه العائلة الثكلى، ولكن بتروّ، وبلا دموع.
كان رائد يطمح ليكون طبيبا، حاليا كان يهتمّ بمظهره الخارجي: نوافذ الصالون مُغطّاة بصوره التي يظهر بها بشعر مرتَّب، أحبَّ الملابس والنظّارات الشمسيّة، وفي خزانة ملابسه قمصان تي كثيرة. يقول أبوه إنه تعوّد على حلاقة شعر رأسه أربع مرات في الشهر. "ما لم أستوعبه. ليس بسب النقود - عشر شواقل للحلقة الواحدة - لماذا الحلاقة كلّ أسبوع؟ يستغرب الأب ويجيب بنفسه: "كان يحبُّ أن يظهر أنيقا. كان أشقر مع عينين زرقاوين. كان يقول "ياااااه، أنا جميل". لو كان معنا الآن، كان سيتحدّث معك بلغة إنجليزيّة طلقة. لو التقيت به لتحدث معك كالنِّدِّ. كان تلميذا مُتميّزا".
هل تكلّم عن الاحتلال؟ يقول الأبُ: "ابن 15 سنة – ماذا سيقول عن الاحتلال؟". "كان مُضحِكا. يلاعب أبناء أخته ويُضحِكهم". أحمد ردايدة مع ذقن، يتكلّم العبريّة بطلاقة، كلامه ممتع ينمّ عن تعاطف مع مواطنين إسرائيليين، عمل لسنوات عديدة في محل لبيع مواد بناء في القدس الغربية.
يوم مقتل ابنه كانت هناك مظاهرة في مدارس الضفة الغربيّة، تضامنا مع إضراب الأسرى عن الطعام، هذا الإضراب الذي لم يدرك مدى تغلغله في المجتمع الفلسطيني وأية أصداء أثار سوى قلّة في إسرائيل، خاصّة في أوساط الشباب. بقي رائد نائما لوقت متأخّر وبعد ذلك بقي في السرير يستعدّ للامتحانات النهائية القريبة. كان أبوه في العمل في القدس الغربية، تقول أمّه إنها ذهبت لتشرب القهوة عند جارتها وقال لها رائد، حسب أقوالها: "إذهبي ، أنا باق في البيت". سوف لن تراه بعد ذلك.




**بدون بطاقة هويّة


كانت الساعة الثانية والنصف ظهرا. قال رائد لأخيه الأصغر محمد، إنّه سيذهب لزيارة جدّته التي عادت من زيارة للأردن والمُقيمة في منزل يقع على بُعْد مئات الأمتار عن بيته. خرج من البيت، ولم يصل إلى بيت جدّته. ماذا حدث خلال ذلك؟ ماذا خطّط وإلى أين توجّه؟ كيف وصل إلى حاجز الكونتينر، الواقع على بُعد عِدّة كيلومترات عن بيته؟ مَن نَقله إلى هناك؟ والداه لا يعرفان شيئا. وأمه تشكُّ أنه رُبّما خُطِف إلى هناك.
عادت الأم بعد الظهر، لم تجد رائد. أخذت ولديها الصغيرين وذهبت إلى الجَدّة. لم يصل رائد. بعد الرابعة سمع الأب الذي عاد من عمله، أن ثمّة قتيلا عند حاجز الكونتينر. "قلتُ، هذا بعيد. طبعا القتيل من الخليل أو من التعامرة. بعد ذلك أعلنوا بالخطأ عن اسم غير صحيح". في المسجد، كما يقول، من بين كلّ المصلين توجّهوا نحوه ولم يعرف لماذا. لاحَ بخاطره – الخبر، الخبر الذي سمعه، أن ثمّة قتيلا عند الكونتينر وتذكر أن رائد لا يحمل بطاقة هويّة ومن الصعب التعرف عليه.
مرّت الساعات ورائد غير موجود. بدأ الأهل يتصلون تلفونيا بالأقارب والأصدقاء – كلّهم. رائد غير موجود. حلّ المساء. يقول أحمد، "بدأ الخوف يغزو قلبي وأيضا قلب امّه. إحساس سيئ جدّا". اتصل بمركز الشرطة الفلسطينيّة في المدينة وأيضا هناك لم يعرفوا هويّة القتيل عند حاجز الكونتينر.
وفجأة رنّ الهاتف. اتّصل شخص عرّف نفسه بـ "عماد" من (الشَّاباك) المخابرات العامّة الإسرائيليّة، أمِرَ أحمد بالحضور إلى مركز التحقيقات في عتصيون. فقط سأله إن كان رائد ابنه، وحثّه بأن يصل بسرعة. خرج أحمد إلى عتصيون مع قريب له، العميل "عماد"، بمنصبه كضابط مُصابين، عرضَ على الأب صورة في جهاز المحمول التابع له. كان هذه صورة رائد، كان وجهه سليما.
قال العميل إن رائد قد جُرح، كان في الغرفة عميل آخر. يقول الأب، "كانا لطيفين، ولم يكونا سيئين". "سألوا كم ولدا عندي ثمّ عرضوا الصورة. رأيت الصورة فذُهِلْتُ. رأيت صورة رائد في محموله. كان حيّا. لم أرَ أيّ جرح، قلت للشاباك: لماذا أطلقتم النار عليه؟ لماذا لم تُطْلِقوا النار بالهواء، طلقة بالهواء، وطلقة برجله. جرْح بسيط ثمّ تقبضون عليه. لم يغضبوا. قالوا، “هذا هو أمن جنودنا ورجال شرطتنا، يجب أن نُدافع عن أنفسنا".




*الجروح من إطلاق النار مُرقّمَة


بعد مضي ساعات أرْسِل أحمد إلى بيته، بدون أن يُعْطى أيّة معلومات عن حالة ابنه أو عن مكانه، باستثناء حقيقة أنه جريح. كانت الساعة الثالثة فجرا، أمْضَوا ثلاثة أيّام دون أن يعرفوا شيئا عن مصير ابنهم. يوم الخميس مساء اتصل بهم جندي أو ضابط وعرّف نفسه باسم عنان، ربّما من الإدارة المدنيّة، وقال له: "يُمْكِنُكَ المجيء إلى حاجز مزموريا لتستلم ابنك، وهو ميت".
أُخِذَت الجثّة إلى معهد الطِّبّ العدلي في أبو ديس لكن لغاية نشر المقال لم يتسلم أحمد نتائج التشريح. يقول إنه كان على جُثّة ابنه خمسة عشر جرحا جرّاء إطلاق النار، كانت هذه الجروح مُرقّمةً. جُرْحان في الرأس، إثنان – ثلاثة في رجله اليُسْرى، اثنان– ثلاثة في رجله اليُمْنى المُمزّقة وغيرهما. يقول: "جُنِنْتُ".
وقد قال للجنود عند الحاجز حيث تسلم جُثّة ابنه "أليس هذا خسارة؟ لماذا فعلتم ذلك؟ ألا تملكون قلوبا؟ تضعون الاصبع على بندقيّة أم-16 وتُطْلِقون النار". يقول أحمد إنّ جنديّة وضعت يدها على كتفه وقالت له: "لا يمكن عمل شيء، رُبّما وقع خطأ، لا يمكن الآن عمل شيء". ولنا يقول: “رائد كان أحلى فتى".
سمع أنه كان معه سكين. ويقول إنه رأي صورة سكين لتقطيع الفواكه. يستغرب لماذا لا يعرضون عليه أفلام كاميرات الحراسة على الحاجز، كي يعرف ماذا جرى: " نطالب برؤية شريط فيديو. نطالب بمعرفة مَنْ أخذ ابننا إلى هناك ولماذا". تقول عِزّية وأحمد إنّهما سمعا عِدّة تفسيرات لِمَا جرى عند الحاجز. وبمقدار ما يعرفان أن رائد لم يُشَكِّل خطرا على أحد، حتّى لو أشهر سكينا. حسبما سمعا، أُطْلِقَت النار عليه عن بُعْدٍ، حين كان لا يزال في الساحة قبل الحاجز ورجال الشرطة مُحَصَّنون في مواقعهم.
قال الناطق بلسان قوة الاحتلال “حرس الحدود” هذا الأسبوع إنه "بعد التحقيق بالحادث اتّضح أن المُخرب هجم باتجاه جنود حرس الحدود وهو يشهر سكّينا بيده. وقد تصرف الجنود كما هو مُتَوقَّع منهم بشكل تلقائيّ ومهني، إزاء كل اعتداء أو حادث طعن، وقد عملوا على تحييد المخرب عندما تعرّضت حياتهم للخطر". وأضاف: "إنّ محاولة الأسلوب الملتوي الذي يعرض الحادث بشكل مضلل للقرّاء، لن يجعل رجال الشرطة وجنود حرس الحدود يتهاونون في مقاومتهم المستمرة لكل عمل إرهابيّ".
الناطق بلسان حرس الحدودت جاهل السؤال هل كانت ثمّة حاجة لإطلاق 15 رصاصة على الفتى. وبالنسبة لعدم إعطاء الأب معلومات عن حالة ابنه، قال الناطق: "جيش الدفاع الإسرائيلي هو المسئول عن ذلك". وقال الناطق بلسان الجيش إنّ جهاز المخابرات العامّة (الشاباك) هو المسئول عن ذلك. وقال الناطق بلسان جهاز المخابرات: “والد ردايدة استتُدْعي للتحقيق بعد الحادث، وبسبب ظروف الموضوع لم يُبلّغ عن موت ابنه تلفونيّا. وعندما وصل الأب للتحقيق معه أُبلِغ أن ابنه قد قُتِل".
على الحائط خلف سرير الفتي علّق الأب رسمة من عمل ابنه. يقول الأب: "أنا لا أعلم شيئا. منْ أخذه إلى هناك؟ مَن سمحَ له بالذهاب إلى هناك؟ ما سِّر ذلك؟". وقد اتصل معه زملاؤه في العمل من إسرائيل لمواساته. ويقول:" منذ قُتِل رائد لم أبكِ. لكن الآن، "عندما أروي كل شيء بالعبريّة أشعر أنني أريد أن أبكي".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,896,770
- تخيّلوا أن نتنياهو اعْتُقِل في لندن
- أقتلوهم ، دمهم مهدور
- مُتْعةٌ أن تكون عربيًا
- لا يوجد شريك
- مات عربي. حسنا
- تمثيلية نتنياهو
- محمود درويش باق فينا ما حيينا
- بقينا مع الهذيان، ومع الكذب
- التمْر والقهوة السّادة للمحزونين على الطفلة التي قُتِلت بهكذ ...
- في سنجل، ابن الخامسة يستقبل المُعَزّين
- شُلّ محمد بنجاح: الآن هو مُصاب برأسه، يتحرك على كرسي مُتحرِّ ...
- الجنازة الثالثة في دوما
- المواطنون الأمريكيون من أصل فلسطيني يُهانون عند دخولهم إلى إ ...
- القائمة المشتركة بصيص ضوء في هذه الانتخابات
- أب وابنه لم يلتقيا ولن يلتقيا
- أربع رصاصات خاطئة، وصفر اعتذار
- ليس عيبًا: الدم اليهودي يساوي أكثر!
- زوجته وابنه
- يمكن أن نفهم حماس
- السيئون للطيران(*)


المزيد.....




- ظريف لـCNN: واشنطن تسعى لتقويض حكومة طهران بناء على تحليل خا ...
- السعودية ترفض تقرير كالامار وتكشف سير التحقيقات ومحاكمة المت ...
- أردوغان: لا مؤشرات على فرض عقوبات أمريكية على تركيا بسبب صفق ...
- ملاحظات حول الأوضاع الحاليّة للجبهة (مناقشة هادئة لموضوع سا ...
- أردوغان: لا مؤشرات على فرض عقوبات أمريكية على تركيا بسبب صفق ...
- دليلك الشامل لتبييض الأسنان
- كاتب إيراني معارض خدع وسائل إعلام أميركية.. من هو -حشمت علوي ...
- أردوغان يعلق على احتمالية فرض ترامب عقوبات على تركيا بسبب صف ...
- السودان: ناقلات توزع فصائل عسكرية ترتدي زي الدعم السريع في ع ...
- وزير خارجية البحرين: إسرائيل موجودة وباقية ونريد السلام معها ...


المزيد.....

- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جدعون ليفي - 15 رصاصة على ابن 15 سنة