أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - كان بغل عربة متعب لا أكثر














المزيد.....

كان بغل عربة متعب لا أكثر


سامي البدري

الحوار المتمدن-العدد: 5558 - 2017 / 6 / 21 - 22:07
المحور: الادب والفن
    


كان بغل عربة متعب لا أكثر

سامي البدري

في آخر ساعة في الذاكرة//

كنت ألقي خطابا على نادل البار العجوز،

رغم أنه لم يكن متعبا مثلي..

كان - كأي هندي أحمر، وكأي غجري يؤمن بأشيائه الخاصة -

يمسك بتلك القشة التي تسند العالم وتحول

دون سقوطه في بؤرة الخطايا التي تغضب الرب.

لم يكن خطابي ثوريا

كان عما تساقط من حكايات،

في براميل أزبال الشوارع الخلفية،

التي تصر ادارة البلدية على تحنيطها في تلك الزوايا.

ربت النادل على كتفي متفهما

وطلب مني الذهاب إلى البيت،

كأي مراهق لا يجيد مداراة سكرته الأولى.

كنت سكرانا نعم، لكني كنت بحاجة لمن يسمعني...

لمن يعيرني إنتباهه وأنا أصف الحالة للمرة الأخيرة//

كنت متأكدا أن السماء ستسقط بعد لحظات...

وكنت بحاجة لمن يسمعني وأنا أصف الحالة..

كنت بحاجة لأحد يعيرني إنتباهه، أي أحد،

قبل أن تسقط السماء على الرؤوس المكشوفة..

سقطت أنا،

كبغل أي عربة لبيع الخضر في الأحياء الفقيرة

وبقيت السماء في مكانها،

وبكامل إصرارها الذي يخرس الفقراء...

لم يكن علي أن أسقط... لكني سقطت وصمت

كهيكل أي بغل غرق في الطوفان القديم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,618,636
- في شتاء لن يشبهني
- تشبيهات في إستراحة الخيول
- باب لشأني الخاص
- وصول يبدو متأخرا
- مساحة الروائي وبقعه اللونية
- بورتريه مدينة تستقبل ملاكا من الرب
- العبور من تحت سخرية حراس الحدود
- رفقة كلب...
- أعد الليل لموعد معكِ
- نصف موت، نصف نشيد
- أسفل خاصرة الوثاق
- تثريب أول لمهاجع الشعراء... وقوفا
- سيليفيا بلاث تنضو قميص برودتها
- لم يكن الأمر باردا جدا..، في البدء
- الذات وهويتها الجنسية
- أخرجني… وأخلف الباب تحت ظلي
- شامة على ركبة الحرب
- الأشوري الأبيض دائما
- بلاط الحمام الزلق
- بابلو نيرودا تحت شجرة تفاؤله


المزيد.....




- الخلفي : الحاجة ملحة إلى تأهيل العنصر البشري في مجال الإعلام ...
- الجامعات السورية: معاناة من -نزيف العقول وتحجر المناهج وقلة ...
- الحملات الانتخابية في موريتانيا... شعر وموسيقى
- -من إن بلاك-.. يتصدر إيرادات السينما
- بالفيديو.. تجوّل معنا في متحف قطر الوطني
- انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل
- وفاة مرسي.. الرواية والتداعيات
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- خطة مصرية أوروبية لتطوير المتحف المصري بالقاهرة


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - كان بغل عربة متعب لا أكثر