أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف حمك - اللاجئُ أيام الدهر كلها عليه قليلٌ .














المزيد.....

اللاجئُ أيام الدهر كلها عليه قليلٌ .


يوسف حمك

الحوار المتمدن-العدد: 5558 - 2017 / 6 / 21 - 17:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اللاجئ هو بحد ذاته قضيةٌ شاملةٌ لا تخصه وحده ، بل قضية وطنٍ ممزقٍ ، و أمةٍ توشك على الانهيار .
قضية زمنٍ طعنه غدراً على خاصرته و هو في غفلةٍ عنه ، فكان حقل رميٍ لقذائف براميل الجبابرة داخل وطنه . أما خارجه فطبقٌ شهيٌّ لأسماك القرش و الحيتان المجنونة في المياه الغادرة ، أو رهين سطوة المأفونين الممسوخين داخل تجمعاتٍ سكنيةٍ كل شيءٍ فيها هشٌ إلا الحزم و العنف و فرض النفوذ ، وليس له يدٌ في اختيار أدنى مطلبٍ له رغبةٌ فيه .

هناك أمورٌ تحدث خارج السيطرة ، و على عكس المألوف – سواء أكانت شيقةً ، أم تبعث على المرارة – حينما يفاجئك أمرٌ ما ، و لم يكن اعتيادياً بالنسبة لك في السراء أو الضراء ، يهز كيانك ، و يقلب مزاجك رأساً على عقب ، ويحتلك الانفعال .
فإما الغرق في النعيم ، أو الغور في مستنقع الشقاء حتى يضيق عليك النفس .
مثلما يفرض عليك الخروج من مسكنك مكرهاً ، فتسكن في مكانٍ كل ما حولك موحشٌ ، فتصبح حينها قضيةً ،
قضيةُ مسح ما تبقى من آثار كرامةٍ مهدورةٍ بالأصل ، طالما خذلك الحظ ، فولدت في مجتمعٍ شرقيٍّ بائسٍ .
ضعفٌ و عجزٌ ، و لا بصيص نورٍ به تهتدي ، و عليك أبواب الجحيم مفتوحةٌ .


عاشقوا المال و السلطة بصماتهم واضحةٌ للعيان في كل بقعةٍ من مستوطنٍ فيه مسكنك الجديد .
استحوذوا على كل كبيرةٍ و صغيرةٍ بالتضليل و حَبْكِ الكذب و التبعية ، ليغتصبوا ما تبقى من همةٍ في نفوس من لا يواليهم ، أو لا يسكت عن أخطاءٍ ارتكبوها ، و فساد متورطون فيه .

ابتزازٌ كيديٌ متقصدٌ موجهٌ لمن لا يرفع الراية البيضاء ، أو لا يغازلهم فلا يبالي بوجودهم .
فئةٌ ضالةٌ ترتعد أوصالهم لمجرد أن تنتقد سلوكهم أو تورطهم ، و من الصعوبة محاسبتهم أو معاقبتهم مهما حاولت حشد طاقاتٍ رصينةٍ كخطوةٍ احترازيةٍ ، أو الوقوف صفاً واحداً ، لَتَعَذَّرَ عليك اقتلاعهم أو إفشال محاولاتهم .
الكثيرون ضحايا بطشهم – إعفاء هذا الكفء من مهامه الموكلة إليه ، و تعلية ذاك المأفون الذي لا يرجى الخير منه ، و حرمان المستحق من مستحقاته لمنح من لا يستحقها .... –
تيارٌ جارفٌ يطيح بكل من لا يتوافق معه .

و القوى العظمى هي التي تفرض الحروب ، فتنهال بطائراتها على الحكومات و الأنظمة بوابلٍ من قذائفها لقتل العباد و تدمير البلدان ، فتشعل فتيل الأزمات السياسية و الدينية و الإثنية و العرقية ، و تفرض حروباً أهليةً ، فيزداد حجم معاناتٍ يفوق الوصف .

المثال واضحٌ في سوريا وضوح الشمس ، كل الدول لها وجودٌ فيها مع ترساناتها الهائلة ، و فئات المسلحين في سباقٍ دائمٍ على أرضها – من غرباءٍ و أصليين - الكل في عراكٍ دائمٍ بلا مللٍ .

الوضع مذهلٌ ، و أعداد اللاجئين مروعٌ ، فناهيك عن نزحٍ من مدينةٍ إلى أخرى أكثر أمناً ضمن بلاده .
عائلاتٌ مفككةٌ ، و طفولةٌ مشردةٌ ، و حياةٌ يطاردها الموت بكل صنوفها أينما كانت الوجهة . و مثلها في العراق و اليمن و ليبيا ، فقبلها في إفغانستان و الصومال و غيرها .

و لئن خصصوا يوماً واحداً لاستعراض هموم اللاجئ الذي يتعرض حياته و وطنه للتهديد ، و تقديم سبل العون له برعاية المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ، فالرسالة واضحةٌ للحكومات المستضيفة أيضاً بضرورة التضامن و تقاسم المساهمة لضرورة أن تعيش كل عائلةٍ لاجئةٍ في مكانٍ آمنٍ ، و ضرورة حصول كل لاجئٍ على العمل ، كما ضمان العودة إلى بلدانهم الأصلية .
غير أن الظروف المعيشية في تفاوتٍ ، و فرص العمل ضئيلةٌ جداً ، و تأمين الطلبات عويصٌ لا يتحقق إلا بشق النفس .
فالحكومات تتاجر بقضية اللاجئ ، و المفوضية بالتزامها الرقابي لا تفلح .
فكما تتقاسم الدول مسؤولية حماية اللاجئ و السعي لتوطينه ، فإنها تتقاسم في مسؤولية النزاعات و الحروب التي تهجره عنوةً ، و تسبب بفرار مئات الأسر كل يومٍ ، فتضع العراقيل أمامهم بدلاً من مد يد المساندة الفعلية لهم ، و تفرض شروطها على غيرها حسب المصالح السياسية ، بعيداً عن المسؤولية الأخلاقية الملقاة على عاتقها .

و على الصعيد ذاته فزراعة بذور السلام في أوطانهم الأصلية أولى من زراعتها في تربةٍ خارج الحدود .
فأما تخصيص يومٍ واحدٍ من أيام السنة للاجئ فعليه قليلٌ ، لأن أيام الدهركلها لا تسد رمق غصةٍ حبيسةٍ في الحلق ، أوتعادل دمعةً خرساءَ حائرةً على خده .








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,121,561
- هل قتل العباد إنجازٌ ، أم إحياؤهم ؟!
- عزفٌ على وترٍ شغوفٍ .
- عذراً أيها الوزير : لكم نزاهتكم ، و لنا مفسدتنا الكبرى .
- الاستفتاء حقٌ مشروعٌ ، و ليس خزياً و لا عاراً .
- إلى متى يستمر الوضع على هذا المنوال ؟!
- عن الحياة غائبون
- أحقابٌ همجيةٌ من الجهلِ .
- صوموا إن شئتم ، أو فَلّتَصْمُتوا.
- ضائعٌ أمله ، و منسيٌّ حلمها .
- صرخة فتاةٍ آلمها الغدر .
- البطالة في المخيمات آفةٌ تولد الآفات .
- كاليستوقراطيون بلا وميضٍ .
- نفوسٌ تخرُّ هابطةً
- هربنا من الدب ، فوقعنا في الجب .
- هل المرأة ناكرةٌ للجميل ؟
- اللعنة ترقص على ضمائر بائعي الذمم
- الوطن أكبر من الجميع ، والأبقى
- الأول من أيار فضاءٌ متنفسٌ للبروليتاريا
- وصمة عارٍ على جبين الغرب قبل المملكة السعودية
- عثور أردوغان على مبتغاه بتغذية الماضي حلمٌ زائلٌ


المزيد.....




- -داعش- يقترب من الحدود الأمريكية
- مجلس الأمن الدولي يندد بالهجمات على ناقلات النفط في الشرق ال ...
- كوشنر: إن اتفاق السلام الإسرائيلي الفلسطيني لن يكون على غرار ...
- مجلس الأمن الدولي يندد بالهجمات على ناقلات النفط في الشرق ال ...
- كوشنر: إن اتفاق السلام الإسرائيلي الفلسطيني لن يكون على غرار ...
- الخارجية الإيرانية: العقوبات الأمريكية الجديدة تعني إغلاق قن ...
- وصول صواريخ -كاليبر- إلى بعد 180 كلم من فلوريدا
- بالفيديو... هدف مباراة الأوروغواي وتشيلي (1 – صفر) في كوبا أ ...
- العثور على الآلاف من الصور غير المنشورة للهجوم الإرهابي في 1 ...
- طهران: فرض عقوبات على المرشد يغلق طريق الدبلوماسية


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف حمك - اللاجئُ أيام الدهر كلها عليه قليلٌ .