أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام عبد الحسين - الدولة الكردية حلم أم حقيقة؟














المزيد.....

الدولة الكردية حلم أم حقيقة؟


حسام عبد الحسين

الحوار المتمدن-العدد: 5558 - 2017 / 6 / 21 - 12:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الدولة الكردية حلم أم حقيقة؟

"حلم الدولة الكردية" كلمة أطلقها القادة الكورد على إمكانية تحقيق الاستفتاء العام في كردستان، تمهيدا للاستقلال الجزئي ثم الكلي، وهذا حلم تأريخيا؛ منذ ان هرب "ملا مصطفى" من مضايقات "شاه ايران"، لان الأكراد في تلك الفترة قاموا بأعلان دولة كردية اسمها "جمهورية مها اباد"؛ فيها أكراد ايران وتركيا وسوريا؛ وأعلنوا ان "ملا مصطفى" وزيرا للدفاع، الا ان شاه ايران ضرب هذه الحركة، وانهزم "ملا مصطفى" إلى روسيا، وفي عام 1958 منحه "عبد الكريم قاسم" حق العودة إلى وطنه، وبعد مدة وجيزة طالب بالاستقلال.
"الاستقلال" حق مشروع؛ واحترام مطالب الجماهير واجب مقدس؛ والشعب الكردي عانى وظلم لمئة عام، من ابادات جماعية، ومعاملة من الدرجة الثانية، في زمن البعث المجرم وماسبق؛ لكن هل الغاية من طرح الاستفتاء إرادة جماهيرية ام دعاية حزبية؟، وهل له تأثير سلبي داخل الشعب الكوردي؟، وهل الوضع الدولي منسجم مع هذا المشروع؟، وماهي الإمكانية الاقتصادية لتحقيق الاستفتاء؟.
إن فشل الحزبين الحاكمين جماهيريا، وظهور احزاب جديدة، مع تزمت السيد البارزاني بالسلطة منذ عشرين سنة، والمنتهية فترة حكومته منذ اب 2005، كان الهدف الأساسي لإجراء الاستقلال في هذا التوقيت؛ أضافة إلى الصراعات الأهلية التي ستحدث بسبب الرفض والقبول، والحصار المتوقع بسبب الرفض الدولي والغير المنسجم مع الاستقلال.
الاستفتاء بحاجة إلى أموال هائلة، وكردستان تمر في ازمة مالية خانقة، والخلاف الاقتصادي مع الحكومة المركزية في بغداد، مع رفض ألمانيا للانفصال والتي تقدم مايساوي مليون دولار معونات عسكرية لمواجهة "داعش"، وتركيا ايضا تهدد بقطع علاقتها مع اربيل، ومنع تمرير نفط الاقليم الذي يمر عبر انابيبها ان قامت بالانفصال.
ولهذا أصبح "حلم الدولة الكردية" لا يمكن تحقيقه في ظل المعطيات الحالية، والتوجهات الاقليمية والدولية، والشأن الداخلي في قضية "كركوك"، وعدم وجود حاضنة لكردستان سوى العراق، رغم الدعم السعودي لاستقلال الكورد الذي يريد خلق قوة ثالثة له في المنطقة، والدعم الإسرائيلي الحليف للحكومة الكردية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,161,031
- العراق في أزمة الخليج
- النجاح سر الانسان
- وردة البنفسج عطاء الحزين!
- عراقي حائر
- المرأة المثقفة زهرة الحياة
- صداميون وان لم ينتموا


المزيد.....




- السعودية تقول إنها اعترضت وأسقطت طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون ...
- قطريون يستنكرون مشاركة بلادهم في ورشة البحرين
- في ختام ورشة البحرين.. كوشنر يتهم القيادة الفلسطينية بالفشل ...
- دعوى قضائية ضد حفتر أمام محاكم أميركية
- قوات الوفاق الليبية تسيطر على مدينة غريان
- الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا: التعديل الذي يقترح حرمان رو ...
- -ناسا- توزع حجارة من القمر محفوظة لديها منذ عقود
- غراب يشبه الغوريلا يثير الجدل بسبب ضخامته ولونه الأسود الداك ...
- -بوينغ 737 ماكس- تفشل في الحصول على إذن للاختبار بعد اكتشاف ...
- الكرواتية ماريا بوريتش أمينة عامة لمجلس أوروبا


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام عبد الحسين - الدولة الكردية حلم أم حقيقة؟