أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - لقاءٌ مع صديق محزون














المزيد.....

لقاءٌ مع صديق محزون


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 5558 - 2017 / 6 / 21 - 02:46
المحور: الادب والفن
    


أفْــلَـسَ الحـالُ صديقـي
لا فــراشٌ ، لا عَــفَــشْ
هــذه الأرض مهَــادي
نائِـما مـن دون فَــرشْ
فـارغا مـن غيــر مـالٍ
دون بنسٍ أو قِـــــرِش
اقبض الريـح بوهْـمِـي
لا نُقُودٌ من" دبَـش " *
اغْـمس الخبْـز بِــريقـي
لا لحوم لا "حَرِشْ " *
صدفَــة ألـقى صديْــقي
فَــرآنِــي وانْـــدهَــــش
مـاشيـا فـي " المتنبي "
قاصدا مقهى "حنش " *
صـاح فـي كـل انْـفعَـالٍ
باعِــثـا صـوتـا أجَـــش
أنت يا أغْـنى صـديْــقٍ
هكذا الـفــقْــر لَــطَـش !
تـنْــتَـقي أحلى عَــروسٍ
غــــادة ذات نَــــمَــــش
نــمْـتَ في بِـسط حريـرٍ
وبِــخَــمْـرٍ تَــنْــتَـعـــش
كيف آلَــفتَ قضيضـا ؟
وتُـــرابَـــا تـــفْــتَـــرِش
يا صَـديْــقي لا تَـلمْـني
هــذه الـدنـيـا دغَـــش *
كُــلهــا زيْــفٌ ومَــيْــنٌ
وانْــحـدارٌ ثُــم غـــــش
مـهْــرجــانٌ وفـــنــــون
لا يــجــاريْــهِ جَــــرَش
أسْـدلِ الـستْــرَ وأغْـلِــق
سُؤددي صـار " فِنِش "
أمَــلٌ فــرَّ سَـــريْـــعــاً
أطلـق السـاق ، طـفَـشْ
إن أكلتَ السحْـت طوعا
راضيـا ظـلمـا ، تَـعــشْ
لا تـقُــل هـذي عَـصاي
غَـنَـمـي فـيـهــا أهِــــش
تلك "جكسارا" فَسُقْها *
طـالـما الـريْــشُ نَـفَـش
طالما السلبوح أضحى *
غفْـلةً أفعـى الحَــنَــش

جواد غلوم
jawadghalom@yahoo.com
--------------------------------------------------------------------------
هوامش للاصدقاء القرّاء من غير العراقيين
*) دبش : اسم لمحاسب مالي يهودي عراقي وامين صندوق مؤتمن كان يعمل في موانئ البصرة ويوزع الرواتب والاستحقاقات المالية على العاملين وحين هاجر أفلست الميزانية وظل العمال بلا مرتبات حتى ضُرب المثل العراقي به " اقبض من دبش " دلالة على الافلاس واليأس من احراز المال .
*) الحَرِش : صغار السمك غالبا ما يُرمى ولا يؤكل عند وجوده في شباك الصيادين ونادرا مايجمعه الفقراء اوقات الشحّ والعوز .
*) المقصود شارع المتنبي في بغداد وفيه مقهى حنش ملتقى الادباء والصحفيين ايام الجمعة خصوصا
*) الدغش : لهجة عراقية تعني الانسان غير الاصيل والمتلوّن وفق ماتقتضي مصالحه
*) الجكسارا تعني نوع من السيارات الفارهة ذات الدفع الرباعي يعشقها تجّار الدين ومستحدثي النعمة وسرّاق المال العام وماركتها تويوتا GXR
*) السلبوح : صغار الديدان الحافرة في الارض تلتوي عند زحفها في التراب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,791,488
- متى نتحضّر ونرتقي بعيدا عن الوثنيات الجديدة ؟
- قصيدة - وحدةٌ وتوَحّد -
- أممٌ تبتكر وأخرى تنكسر
- موت شجرتَي بيتي ورحيل شجرة روحي الخضراء
- قصيدة / اللقاء الاخير يؤذن بالوداع
- التأرجح العقائدي بين العقل وبين النقل
- لو كان الجهلُ رجلاً لقتلتُه
- موعظة الى مدينة النساء
- مَن يحمي الدّين ومَن يفتك به ؟؟
- وطنٌ مفجعٌ ومنفى مُولعٌ
- تحت ظِلّ شجرة نيسان الكاذبة
- ألعاب أطفالٍ تُفسد التربية السليمة
- أحزانٌ حكيمة
- حلُم بناء الدولة المدنيّة في عالمنا العربيّ والإسلامي
- فساد الرعاة والرعيّة
- يا عيني على الصبر المخدّر
- أنا الربيت ولغيري يصيرون
- حذائي صديق صعلكتي
- مَن لنا غير اليانكي خلاصاً ؟؟
- قصيدة - قدٌ غيرُ ميّاس


المزيد.....




- موسم القبض على الثقافة في مصر.. متى سيكسر القيد؟
- العرايشي يستعرض أمام البرلمان وضعية وتحديات التلفزيون المغرب ...
- -وابتدأ الحلم طويلًا- لدريد جردات.. خطاب شعري بمنطوق يومي
- تحركات الدبلوماسية البرلمانية تثير غضب البوليساريو وأصدقاء ج ...
- جزر القمر تعرب عن دعمها -دون تحفظ- للمبادرة المغربية للحكم ا ...
- أحدهم ناقش الماجستير.. لاجئون سوريون بفرنسا يتحدون عائق اللغ ...
- تاليف هشام شبر...The price of a place
- يصدر قريبًا -سلاح الفرسان- لـ إسحاق بابل ترجمة يوسف نبيل
- متى بدأ البشر يتحدثون؟ ولماذا؟
- ثريا الصقلي تشدد على ضرورة توفير الحقوق الكاملة لمغاربة العا ...


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - لقاءٌ مع صديق محزون