أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - حدود العلاقة بين السياسي والمثقف














المزيد.....

حدود العلاقة بين السياسي والمثقف


سعيد الوجاني
(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 5557 - 2017 / 6 / 20 - 23:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ ان وعينا العمل السياسي في بداية سبعينات القرن الماضي ، ونحن نطرح التساؤل عن ماهية العلاقة بين رجل السياسة ، وبين المثقف ، وما هي حدودها ؟ فمنّا من كان يعتبر ، ان المثقف هو القارئ ، ومنّا كان يعتبره منتج الأفكار الذي يؤثر في مسيرة المجتمع ، والتأثير كما يكون ايجابيا ، فهو قد يكون سلبيا ، اي مثقف مرتبط بقضية ام مثقف انتهازي ، حسب الدور الذي يلعبه المثقف في المجتمع . لكن شخصية رجل السياسة ظلت غامضة اللهم اعتباره مكيافيليا ، و قامعا ، ومتسلطا ، وناهبا .
لكن لنعيد التساؤل : ما هي العلاقة بين ما هو سياسي وما هو ثقافي ؟
اعتقد ان العلاقة بين الاثنين ، هي علاقة متوترة ، على الرغم مما قيل بوجود تناغم بينهما في اغلب الحالات ( مثقف السلطة ومثقف الشعب ) . واعتقد انه نقاش طويل حول ( الواو ) الفاصلة بين ( سياسي وثقافي ) . فهل هي ( واو ) العطف ام ( واو ) الضم ؟
تاريخيا ومنذ ان خلق الله الأرض وما عليها ، كان هناك توثر بين الحاكم ، رجل السياسة ، ورجل الحكم ، وبين المثقف . فرجل السلطة ،هو رجل تدبيرٍ للواقع وتسييرٍ له ، وبالتالي فهو مرتبط بما هو قائم ، وله مصالح يجب ان نحافظ عليها لكي تستمر سلطته ونفوذه ، فهو في عمقه أميل لان يكون محافظا .
أما المثقف ، فيختلف تصوره ، لأنه ليس مرتبطا بالواقع كما هو ، وذلك بحكم ثقافته التي تجعله ذا بعد ( يوتوبي ) واستشرافي ، ودائما على مسافة من الواقع ، لا من حيث كونه يعيش على هامش الواقع ، وينخرط في الفكر والتأمل والتساؤل والنقد ، بل أيضا من حيث موقعه الاجتماعي كشخص هامشي ، لا ينخرط في السيرورة الإنتاجية ، لذلك نظرا لموقعه الدوني الذي يضعه فيه المجتمع السياسي ، فهو يحاول أن يرد عليه بالقول : إن الفكر هو أساس المجتمع ، وان المجتمعات لا تستطيع أن تتقدم وتتطور ، ولا أن تشتغل وتتقدم ، إلاّ عن طريق الفكر .
فالمفكر ممزق بين صورته عن نفسه ككائن مزود بثقافة ووعي ، ومن المفروض ان يكون المجتمع قد أعطاه المكانة اللاّئقة به ، وبين واقعه الدوني ، وهو واقع مُهمّش ، وأحيانا ينتظر رجل السلطة ان ينعم عليه . لذلك يحاول المثقفون أن يظهروا ككائنات فريدة ، تمتلك الحكمة والرأي السديد ، وان المجتمع محتاج إليهم .
فهي علاقة متوترة إذن ، بين السياسي ورجل السلطة ، وبين المثقف ، فهناك مجال الواقع اليومي ، والتدبير ، والمصالح اليومية الملموسة ، وهناك مجال الثقافة ، الأمل ، استشراف المستقبل . وحتى لو قفز بعض المثقفين من مجال الثقافة الى مجال السياسة ، فذلك لا يغير طبيعة العلاقة بين شكلين مختلفين . كما ان الذي يقع في هذه الحالة ، ولدى خروج المثقف من حقله ،هو ابتلاع الساسة له ، فيصبح واقعيا أكثر ، وبراغماتيا أكثر ، ومسالما ، لان للسلطة إغراءاتها ، وآلياتها ، وميكانيزماتها . وحتى ولو حاول المثقف المحافظة على سمته الثقافية ، فهو يجد نفسه قد ذَابَ في بَوْثقة السلطة ، لِمَا فيها من امتيازات . فانتقال بعض المثقفين الى مجال السياسة ، لا يغير طبيعة بعض الحقول ، لان لكل حقل محدداته ، وآلياته ، و قيمه ، وطقوسه.
كذلك عندما يريد رجل السياسة ان يصبح مثقفا ، فهو ينتقل الى ميدان آخر له ميكانيزماته الأساسية ، فما حدث في تاريخ البشرية ، يثبت انّ ما من شخص استطاع ان يجمع ، بين كونه سياسيا ، ومثقفا ، ومفكرا ، لان الثقافة والفكر يتطلبان وقتا وتفرغا . أما النشاط السياسي ، فهو نشاط يومي ( خطب ودهاليز ) . وهذا لا يسمح للفاعل السياسي بمواصل تكوينه الفكري ، ونحن نلاحظ ان الأساتذة الجامعيين الذين ينتقلون من حقل الفكر الى حقل السياسة ، يذوبون فيها ( فالأستاذ عبدالله العروي ، كان صاحب قلم غزير وسيّال ، قبل التحاقه بالديوان الملكي ، لكن بعد ان عيّنه الراحل الحسن الثاني مكلفا بمهمة بالديوان ، جف قلمه بالكامل ، والخطورة انه لم يوفق في تقمص السياسي الجديد الذي ترك الثقافة ، وعندما حاول الانسلاخ من السياسة والعودة إلى الثقافة ، لم يفلح كما كان قبل التحاقه بالديوان الملكي ، بل أضحى المسكين يضرب أخماس في أسداس ، في كتابات لا معنى لها ، ودون قيمة ثقافية . إن نفس الملاحظة سجلناها للعديد من اليساريين ، الذين اغرقوا الثقافة بكتاباتهم المتنوعة ، من شعر ، وقصة ، ورسم ، وكتابات سياسية ، أثناء مرحلة النضال قبل الاعتقال ، او اثناء الاعتقال في السجون ، او لمّا فروا الى المنفى كلاجئين سياسيين ، لكن بمجرد ان اصْطفُّوا مع النظام ، حتى جفّت أقلامهم بالكامل ، لان الفن ، والشعر ، والقصة ، والكتابة ، قضية ، وعندما تموت القضية ، تموت وتجِفُّ الأقلام عن الكتابة ) . وبينما نلاحظ ان مستواهم الثقافي يبدأ بالاضمحلال ، نجدهم اكتسبوا مهارات أخرى ، وقدرات مغايرة خطابية انتهازية . لكن فيما يخص التحليل ، والحس النقدي ، والتفكير العميق الذي يوفره العمل الجامعي ، والتفرغ للفكر ، يصبح في التلاشي ، ومن ثم فأنا أقول بمصطلحات السوسيولوجي الفرنسي ( بُورْديو ) لكل حقل جاذبيته ، ومغناطيسيته ، وقيمه ، وطقوسه الخاصة . والفرق ان المثقف دائما يكون حرا ، مرتبطا بفكره ،وبمشروعه ، وقضيته ، وشعبه ، في حين يكون السياسي مرتبطا ، وعبدا لنزواته ، ومصالحه ، وعدوا للشعب الذي يوظفه في تحقيق مآربه . فالمثقف الملتزم دائما يكون حبيب الشعب ، والسياسي يكون عدوه ، لأنه ينافقه . وكلما ابتعد المثقف عن الحاكم بأمر الله ، كلما تعلق به السياسي . وبينما ينتهي المثقف دائما فقيرا ، ينتهي السياسي غنيا ثريا .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,004,629
- تقرير تحليلي -- حراك الريف يعري هشاشة الانفتاح الديمقراطي ال ...
- تحليل لعبة الانتخابات بالمغرب
- الحق في الإختلاف
- لتفادي السكتة الدماغية بالمغرب
- وحدة الشعب ووحدة الارض -- المغرب الكبير --
- عقد البيعة والدستور . اين تتجسد مشروعية الملك عند ممارسته ال ...
- حتى لا ننخدع : هل جبهة البوليساريو منظمة ثورية واشتراكية ؟
- بعد الآن هل لا يزال من يشكك في المغربية الصحراء
- حين يتم تحويل الهزيمة الى نصر . قرار مجلس الامن 2351 حول مغر ...
- بيان مناضلين بجيش التحرير والمقاومة المغربية حول مغربية الصح ...
- الصراع المغربي الجزائري ، صراع حضارة وهوية وتاريخ
- الصحراء المغربية . حين تكالب على قسعتها الضباع
- ويسألونك عن مناضلي الصف الوطني التقدمي الحر .. قل .. هؤلاء
- شعوب الشرق مثل الشعوب العربية تعشق الدكتاتورية وتتغزل بدكتات ...
- ملاحظات وتعقيب عن تقرير الامين العام للامم المتحدة السيد انط ...
- مغادرة المغرب
- رمي المناضلين في السجون بملفات مطبوخة
- الإنفتاح المشبوه والاجماع المخدوم . انفتاح على الصدفيات واجم ...
- التخلص من شخص عبدالاله بنكيران المزعج ، وتعويضه بشخص سعد الد ...
- الديمقراطية ليست لعبة انتخابوية ، ولا مراجعة دستورية لدساتير ...


المزيد.....




- موقع استخباراتي: مقاتلات إسرائيلية تحلق فوق الحدود السورية ا ...
- نيبينزيا: إصدار جوازات سفر روسية لمواطني دونباس لا يشكل تهدي ...
- الجيش الليبي يعلن عن اسم وجنسية طيار أجنبي بعد إسقاط طائرته ...
- ترامب وآبي يناقشان في واشنطن الوضع حول كوريا الشمالية
- إسرائيل تشارك في مناورة دولية
- تزويد جميع مروحيات -مي-35- الروسية بمنظومة -فيتيبسك-
- موسكو: تسهيل منح الجنسية الروسية لسكان دونباس لا ينتهك اتفاق ...
- ماريا لازاريفا تنتظر العدالة في الكويت
- النيابة العامة في الجزائر تؤكد استقلاليتها وعدم تبعيتها لأحد ...
- -نطير في الجو ونرمي القنابل-.. فيديو للصاعقة المصرية يلاقي ت ...


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - حدود العلاقة بين السياسي والمثقف