أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - قحطان محمد صالح الهيتي - مات البطل عبد الله














المزيد.....

مات البطل عبد الله


قحطان محمد صالح الهيتي
الحوار المتمدن-العدد: 5557 - 2017 / 6 / 20 - 18:20
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


عبد الله هاشم محمد جاسم القيسي، الشاب الذي قتله الحبُّ. مات عبد الله المُحب لأهله وشعبه ومدينته ووطنه.
-
مات الفتى الطموح الذي قال للكثير من الخائفين الخانعين الجبناء: أنا هنا، أنا عبد الله الهيتي ومعي كوكبة خيرة من شباب هيت آمنا بالديمقراطية نظاما فعلينا حماية النظام.
-
مات (العگيد) عبد الله، الذي جنّد نخبة طيبة لتحرس المدينة من اللصوص والمارقين. ولكنَّ ذكراه ستبقى حيّة في قلوب أهله ومحبيه وأصدقائه ورفاقه.
-
مات عبد الله العراقي شهيدا كما تمنى في أكثر من مرة وفي أكثر من مناسبة. وأية مناسبة تلك التي استشهد فيها عبد الله؟ لقد نال شرف الشهادة وهو يُوقد شموع التأبين لشهداء العراق في الكرادة وساحة الشهداء مثلما أوقدها ورفاقه قبل أيام لشهداء مدينته.
-
مات الفتى عبد الله، وعلينا أن نثأر له ولكل الشهداء والجرحى من القتلة، وألا نكتفي بالترحم عليهم فإن عيونهم لن تقر الا بتطهير مدينتهم من رجس المجرمين.
-
مات عبد الله البطل. ولكن أفعاله لن تموت، وستظل خالدة في حارات المدينة وشوارعها ومدارسها؛ فقد كانت له ورفاقه في السلاح والعمل بصمات لا يمكن لمنصف أن ينساها.
-
مات عبد الله، شهيدا ولا يسعنا الا ان نسأل الباري جل في علاه، ان يجعل الشهيد البطل في ركب الشهداء الابرار وان يسكنه فسيح جناته، ويرزق اهله الصبر والسلوان. وانا لله وانا اليه راجعون.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,698,705
- چري سُعْدى، بين الحُبّ والشهادة
- رسالة الى القائد
- رجل من مدينتي- عادل عدنان عزيز
- ما بعد داعش
- عن المحاماة أتكلم
- والله ما عندي أسم
- نريد جوابا؛ فالساكت عن الحق شيطان أخرس
- علم من مدينتي - صبري فارس كماش الهيتي
- لا لمنع الحياة
- مكانك راوحْ
- لسانك حصانك
- مئذنة جامع الفاروق في هيت
- أنا هيتي؛ فلا تخافوا
- كي لا تتكرر التفجيرات
- أمل اليهود بالأباعر
- العدلَ العدلَ يا وزير العدل
- إجراءات تعويض الجرحى والمصابين
- إجراءات تعويض ذوي المفقود أو المختطف -
- إجراءات تعويض ذوي الشهداء
- إجراءات تعويض المتضررين (الدور السكنية)


المزيد.....




- شاهد.. نجل عبد الناصر يحرج مرشحا رئاسيا سابقا عند ضريح والده ...
- انتصار أنوال: خطوط عريضة لفهم التجربة
- ذكرى 23 يوليو.. لماذا يتعلق السيسي بثوب عبد الناصر؟
- المسيرة إلى الريف… هذه هي الخطوة المقبلة الواجبة، ضمن حملة م ...
- الحكومة: تلبية مطالب المتظاهرين دخلت حيز التنفيذ
- حقوق الانسان: الحكومة -تقمع- المتظاهرين والقوات الامنية تقت ...
- اعتصام في بعلبك للمطالبة بوقف الاعتداء على نبع البياضة
- عبد العال: إن رصد ثقافة المقاومة، واستقصاءها، وكشف أعماقها، ...
- المرصد العراقي: المعتقلون يوقعون على تعهدات بعدم التظاهر مجد ...
- كوبا تتراجع -درجة واحدة- عن طموحها التاريخي


المزيد.....

- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني
- أبراهام السرفاتي:في ذكرى مناضل صلب فقدناه يوم تخلى عن النهج ... / شكيب البشير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - قحطان محمد صالح الهيتي - مات البطل عبد الله