أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فخر الدين فياض - أية دولة وطنية نبني في العراق؟!














المزيد.....

أية دولة وطنية نبني في العراق؟!


فخر الدين فياض
الحوار المتمدن-العدد: 1449 - 2006 / 2 / 2 - 10:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إذا كانت الانتخابات البرلمانية الأخيرة هي الطريق لتشكيل النخب الحاكمة في العراق - وهو أمر طبيعي وتلقائي - فنستطيع من خلالها رؤية الدولة القادمة التي تقودها هذه النخب!!
الانتخابات وبشهادة الأطياف العراقية التي شاركت بها اعتبرت انتخابات طائفية وعرقية.. بامتياز!!
فضلاً عن أنها انتخابات حفلت بكم هائل من التزوير.. وبشهادة الجميع أيضاً، بمن فيهم فريق التحقيق الدولي.
وهذه الانتخابات ستقدم رئيساً للجمهورية ورئيساً للحكومة ورئيساً لمجلس النواب.. فضلاً عن نواب الرؤساء. وعدد كبير من الوزراء.. يتربع كل منهم على مئات الآلاف من أصوات الناخبين العراقيين الذين أولوهم أمرهم أمانة في أعناقهم!!
وإذا تجاوزنا تدخل الاحتلال الأميركي في التركيبة القادمة للدولة رغم أنه سيملي أجندته الاقتصادية والسياسية على الجميع، وتجاوزنا كذلك الحسابات والمصالح الإيرانية التي لا يمكن أن تتشكل حكومة في العراق دون أخذها في عين الاعتبار.
وتجاوزنا أيضاً لعبة المال والشركات المتعددة الجنسيات.. وهذا الطابور الطويل من المصالح الغربية في العراق.. فأية دولة ننتظرها من هذه الانتخابات؟!
الخطاب السياسي اليوم هو خطاب (شيعي، سني، كوردي...) وهو خطاب لم نعد نخجل منه أو به أو نستره بعبارات (الجغرافية) مثلاً.. لأنه واقع حقيقي يعبر عن نفسه لحظة إثر أخرى..
القائمة (الفلانية) هي شيعية والقائمة الأخرى هي سنية.. وهذه للأكراد!!
والقائمة الشيعية ستعمل من أجل مصالح الشيعة وكذلك الآخرون..
واللعبة معروفة للجميع!!
وسيتأخر تشكيل الحكومة تبعاً لدقة الحساب الطائفي والعرقي.. ومن المؤكد ليس الحساب الوطني!!
لأن التوازنات الطائفية العرقية هي المعقدة أمام الكتل الفائزة بالأغلبية البرلمانية..
وهي التوازنات المطلوب منها المحافظة على رضى كافة الطوائف والعرقيات.. إنما كل طائفة على حدة.. وكل عرق على حدة!!
ولو كان (الحساب الوطني) هو المشكلة في هذه التوازنات لتشكلت حكومة بين ليلة وضحاها.. لأن الحساب الوطني واضح ومعاييره معروفة للعالم أجمع:
التحرير وطرد الاحتلال أولاً، المصالحة الوطنية وضبط الحالة الأمنية ثانياً.. وأخيراً المحافظة على سيادة العراق واستقلاله عن التدخل في شؤونه الداخلية من الجوار.. يتبع ذلك إعادة الإعمار وتشغيل (الماكينة) الاقتصادية بما يحفظ للناس قوتهم وكرامتهم.
الحساب الوطني لا يضيع أحداً.. ولن تجد أحداً يسأل عن طريق (روما) لأن كل الطرق تؤدي إلى (روما) إنما في الحساب الطائفي والعرقي (طحان لا يغبر على كلاس) وهي المعادلة التي ستنبثق منها الحكومة القادمة.. التي ربما تشبه أشياء كثيرة لكنها بشكل حقيقي لن تشبه الدولة الوطنية أبداً.
فهي لن تكون أكثر من توافقية عرقية بمباركة إيرانية وإطار عام يحدده لها الاحتلال الأميركي..
ووفقاً لذلك فإنني لا أستطيع أن أتخيل شكل العراق الجديد بعمائمه السوداء والبيضاء (مع بالغ احترامي لهذه العمائم ومعانيها الدينية) إلى جانب العم سام والعم فارس.. (واللي بحب يشتري.. يجي يتفرج)!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,052,693,231
- النخب العربية الحاكمة تعلمتْ البيطرة.. بحمير النّوَر!!
- السلفيون ..والأنظمة الحاكمة لماذا يخشون العلمانية؟!
- تحية رزكار محمد أمين كاريزما العدالة.. والقانون
- رسالة إلى أيمن الظواهري
- 2006 معاكسات مع الفلك أم معاكسات مع الديمقراطية
- شكراً سوزانا أوستوف
- صلاة الاستسقاء ..والديمقراطية
- الحوار المتمدن ..ومحنة الكلمة
- رد على مقال كمال غبريال (حنانيك يا د. فيصل القاسم) (الليبرا ...
- لماذا هي محاكمة العصر ؟
- هلوسات ديموقراطية
- إرهاب (الجادرية) وفلسفة الانتحاريين في العراق الليبرالي الجد ...
- مصطفى العقّاد .. غربة الرسالة وغرابة القتل
- ما الذي يريده جورج بوش ..حقاً
- لعبة العض على الأصابع ..والتسونامي السوري
- الديبلوماسية العربيةعذراً ..مجلس الأمن ليس مضارب بني هلال
- عراقة الديموقراطية في أوروبا ..كيف نفهمها
- المعارضة السورية ..احذروا تقرير ميليس
- تقرير ميليس ..دمشق بعد بغداد
- -!!مشروع الإصلاح العربي بين طغاة -التقدمية-..وطغاة -السلف ال ...


المزيد.....




- ترامب من كاليفورنيا: الفنلنديون يكنسون أرضية الغابة ولا مشكل ...
- الريسوني: لا يمكن أن نعالج القضايا المعاصرة بفقه الماوردي أو ...
- اليمن .. 10 غارات للتحالف على صعدة والحديدة
- غوتيريش: لا بديل عن اتفاقية باريس للمناخ
- مصدر برلماني لـRT: الحلبوسي سيبحث مع أمير قطر دخول الشركات ا ...
- شرطة المرور الروسية: مقتل نحو 15 ألف شخص في حوادث سير العام ...
- قيادة العمليات المشتركة العراقية لـRT: حدودنا مع سورية مؤمنة ...
- تشاووش أوغلو: FBI بدأ تحقيقات شاملة مع غولن
- البرتغال إلى نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية
- أكار: جثة خاشقجي المُقطعة ربما نُقلت من تركيا في حقائب دبلوم ...


المزيد.....

- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فخر الدين فياض - أية دولة وطنية نبني في العراق؟!