أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - مجزرة الموصل














المزيد.....

مجزرة الموصل


طارق عيسى طه
الحوار المتمدن-العدد: 5555 - 2017 / 6 / 18 - 15:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مجزرة الموصل
أنباء عملية تحرير مدينة ألموصل وما يرافقها من دماء غزيرة وأرواح تبذل في سبيل سيادة ألوطن وألدفاع عن حدوده وأرضه وأعراض ألناس وشرفهم وأرجاع ألحق المسلوب الى اهله من قبل عصابات ألغدر والخيانة وما يسمى بالدولة ألأسلامية ألمفتعلة يخطر في باله عدة نقاط للبحث اولا ألوضع ألأنساني وألوطني وما يتعارض مع القيم الانسانية والوطنية النبيلة والتضحية
بما يسمى بالمصلحة ألذاتية وألطمع وكيف تمتد ألأيادي ألخبيثة لسرقة قوت أللاجئين وخيانة ألأمانة وللأسف تحصل ألمخالفات من قبل ألمسؤولين الذين تسول لبعضهم أنفسهم ألمريضة بأهانة أللاجيئ ومطالبته بأوراق ووثائق يعجز عن ابرازها وخاصة عندما يكون قد ترك الغالي والنفيس لأنقاذ عائلته وأطفاله من ألموت , وكما يقول ألمثل أذا كان رب البيت في الدف ناقرا فشيمة اهل البيت كلهم الرقص وألأمثلة كثيرة عن مسؤولين كبار ووزراء منذ عام 2003 ارتكبوا جرائم وسرقات أدت ألى أن السيد د حيدر العبادي أستلم خزينة فارغة (تصريح للعبادي نفسه ) عند تسلمه المسؤولية كرئيس وزراء وقائد اعلى للقوات المسلحة هذه نظرة جدا سريعة لمعرفة طاقتنا ألمادية وألمعنوية لمحاربة الدواعش الظلاميين والضرورة القصوى للقيام بعمليات تطهير ألأجهزة ألأدارية اينما كانت, ولنرجع ألأن لألقاء نظرة أخرى على الوضع ألعسكري في ضرباته ما قبل ألأخيرة لعملية تحرير الباقي من مدينة الموصل الحدباء , حيث صرح مسؤولون في هيئة الامم المتحدة بأن ألدواعش قد اخذوا معهم مائة الف مواطن موصلي كدروع بشرية ,والصواريخ التي يطلقها الجيش العراقي والشرطة الاتحادية وقوات الرد السريع ومكافحة الارهاب لا تقتل العدو فقط وانما تقتل المدنيين وقبل ثلاثة ايام كان خمسين مدنيا محصورا في سرداب ولا يعرفون او يستطيعون الخروج من تحت ألأنقاض وقبل اربعة ايام تم قتل مائة مدنيا نتيجة القصف الجوي فما هو الحل في مثل هذه الظروف التعيسة , الجيش والشرطة الاتحادية يقدمان الشهداء ايضا في حرب الشوارع هذه ويجب تغيير خطة الهجوم نظرا لقضية أنسانية ولتقليل عدد ألشهداء بالرجوع الى عملية حدوة الفرس ألتي سوف تربك ألعدو وتثير فيه غرائز حب الحياة وتنكسر مقاومته فأما أن يسلم نفسه أو يهرب وهذه ألعملية تثير حفيظة ألذين يريدون لقاء الحور العين فيتصدون للأخرين ألهاربين وهذا الشقاق يضعف العدو ويربكه ويسرع في أنتصار قواتنا ألأمنية ويقلل من ألشهداء , ان عملية القتال بطريقة الدائرة لتطويق العدو تضطره للقتال دفاعا عن نفسه ولا يوجد لديه مفر أخر , والمعروف عن بيوت الموصل المتبقية في قبضة العدو هي بيوت قديمة لا تتحمل القصف المدفعي ولا الصاروخي وهناك الكثير من البيوت التي مات اصحابها تحت ألأنقاض مما يسبب تلويث المياه الجوفية التي تسبب ألأمراض بألأضافة الى العطش والجوع مع العلم بان المدنييون في الموصل يعيشون على اكل الحشيش واصطياد العصافير وحتى القطط .أننا نقاتل ألأرهاب بالنيابة عن العالم باجمعه وخطة تطويق العدو جاءت من قبل روسيا وايران وامريكا اما خطة حدوة الفرس فهي الخطة التي كان مخططا لها من قبل القوات العراقية وتم تبديلها بناء على اقتراحات الدول المذكورة .
طارق عيسى طه





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,572,294
- ألحرب ضد ألدواعش وما يسمى بالتنظيم ألأسلامي
- الصراع ألأمريكي ألأيراني وتداعياته على ألشعب ألعراقي
- ماذا تعرف عن علي صالح السعدي ؟
- ماذا ينتظر ألشعب ألعراقي بعد ألدواعش ألمجرمين ؟
- ألأعتدال ينتصر في فرنسا أيضا
- أطلاق سراح ألمخطوفين ألسبعة خطوة للامام لكنها ناقصة
- ألجيش ألعراقي سور ألوطن وعمود وحدته
- كيف ننقذ اهالي الموصل المحاصرين في الجهة الغربية ؟
- ماذا يعني ألقاء ألقنابل أليدوية على فرع ألحزب ألشيوعي ألعراق ...
- الخطط الترقيعية لمعالجة تداعيات الفساد في العراق لا تفي بالغ ...
- تظاهرات يوم السبت الموافق 11-2-2017
- الحشد اشعبي المقدس
- حوادث الخطف والتغييب في العراق
- حاشا ان يكون اهل الموصل الحدباء من الدواعش
- لا ديمقراطية بغياب القوانين
- رحل عنا المناضل الدكتور زهدي محمد خورشيد الداوودي
- اختطاف السيدة الصحفية افراح شوقي وتداعياته
- سياسة ألمحاصصة ألطائفية وألأثنية في ألعراق وتداعياتها
- هل ان العراق مقبل على أكبر ألكوارث ألأنسانية في عصرنا ؟
- تظاهرات أيام ألجمع


المزيد.....




- قانون تحديد شروط تشغيل عاملات المنازل في المغرب.. ما إمكانية ...
- فنلندا تستدعي السفير الروسي بسبب تشويش على نظام تحديد المواق ...
- شاهد.. العثور على غواصة أرجنتينية فُقدت قبل عام
- شاهد.. العثور على غواصة أرجنتينية فُقدت قبل عام
- العتبة الانتخابية بتونس.. بين متخوف ومستبشر
- يوروآسيا: النظام السعودي بوضع متأزم وحقبة اتخاذ القرارات توا ...
- حرائق كاليفورنيا.. ضحايا بالعشرات ومئات المفقودين
- صحف تركية: طريق محمد بن سلمان وصل نهايته
- الاتحاد الاوربي يعلن دعمه لموقف العراق ازاء العقوبات الامريك ...
- دولة القانون يؤكد حسم عبد المهدي 70% من الوزارات المتبقية


المزيد.....

- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - مجزرة الموصل