أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - التيار اليساري الوطني العراقي - موقع جريدة اليسار العراقي : حوارات شيركو ماربين الرفاقية حول وضع الحزب الشيوعي العراقي واليسار العراقي وسبل مواجهة القوى الرجعية الفاشية : انني عامل ميكانيكي تعلمت القراءة والكتابة في حزبنا الشيوعي العراقي








المزيد.....

موقع جريدة اليسار العراقي : حوارات شيركو ماربين الرفاقية حول وضع الحزب الشيوعي العراقي واليسار العراقي وسبل مواجهة القوى الرجعية الفاشية : انني عامل ميكانيكي تعلمت القراءة والكتابة في حزبنا الشيوعي العراقي


التيار اليساري الوطني العراقي
الحوار المتمدن-العدد: 5555 - 2017 / 6 / 18 - 13:26
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


موقع جريدة اليسار العراقي : حوارات شيركو ماربين الرفاقية حول وضع الحزب الشيوعي العراقي واليسار العراقي وسبل مواجهة القوى الرجعية الفاشية : انني عامل ميكانيكي تعلمت القراءة والكتابة في حزبنا الشيوعي العراقي

(1)

شيركو ماربين : رفيقي ابو روزا الحرافيش ..مشاغباتك تُحرك الشباب للوقوف بوجه الرجعية والنضال من أجل مستقبل افضل لشعبنا العراقي

يجب ان نعلم بان محسن الحكيم ومن لف لفه،هم جميعهم كانوا عملاء للاستعمار البريطاني بدون شك ...

هؤلاء يبحثون عن السلطة والمال والسلاح ،
والفتاوي التكفيرية هي بحد ذاتها سلاح فتاك وقاتل ...

ولكن الحكيم لم يتمكن من الوصول الى السلطة لانه كان ضعيف ومتردد الشخصية حينها.والوضع العام في العراق والمنطقة والعالم لا يسمح بسلطة دينية رجعية ،إذ ان المد اليساري كان في اوج عظمته.

وعندما تم الاملاء عليه فلم يتردد عن الفتوى بقتل وتكفير الشيوعيين العراقيين..

اليوم ،تصدر الفتاوى على يد الأحفاد ومن نفس المشايخ والمعممين ...والفارق هو اليوم هولاء لديهم السلطة والمال والسلاح ...

واذا كان الأجداد عملاء المستعمر البريطاني فإن الأبناء والاحفاد هم اليوم عملاء للأمريكان.. فجميعهم وبدون استثناء هم ازلام وجحوش واقزام الامريكان البريطانيين.

وفي الجانب الاخر سيدهم الاكبر هو ايران التي سعت بالأمس في زمن الشاه وتسعى اليوم من اجل تدمير العراق ..

لقد حطموا بالامس فرصة الشعب العراقي إبان حكومة ثورة 14 تموز 1958 في الحرية والتقدم والعدالة... ولم يكن لديهم السلطة ....
واليوم لديهم السلطة وها انتم تشهدون بانفسكم كيف دمروا العراق واذلوا شعبه...يجري كل ذلك بأسم الدين والفتاوي التكفيرية ...

ان توعية شعبنا العراقي ليس بالامر البسيط ابداً ، فالشعب يحتاج الا صعقات كهربائية متتالية لكي ينهض من كبوته التي طالت زمنا طويلا..

وعلينا العمل وسط شبابنا العراقي بشكل خاص ..

يجب التحرك على الشارع وتثقيف شبابنا بأن مصير العراق بين أيديهم وأمانة تاريخية باعناقهم..

وان نتجنب الغرق في مستنقع الجدل الديني
ونعتمد طرق نضالية اخرى من اجل الوصول للهدف المنشود ..منها للقاءات بين القوى الفاعلة ودعم الشعر الهادف وعلى الطرقات او في الحدائق العامة ..ومناقشات مفتوحة حول مستقبل العراق ..وحفلات ترفيهية هادفة من اجل لملمة الشبيبة ..

وهناك عدة نشاطات اجتماعية نتمكن من خلالها ان نخلق قوى واعية مثقفة في العراق .

ان ذلك سيرفد ساحات الاحتجاج بطاقات شبابية مضطهدة ومعطلة...

ويجب علينا ان نعلم جيدا ان اعداء شعبنا لم يبقوا مكتوفب الايدي عندما يتحرك الشباب من اجل حريتهم ومطاليبهم الشرعية ..

فسيتربصون لحراككم من اجل قمعكم كما فعلوها بالأمس..وعمامة الامس هي عمامة اليوم..

يا شباب العراق ... يا ثوار العراق ....
يا يساريو العراق يا شيوعيو العراق
يا وطنيو العراق... يا مدنيو العراق

انهضوا من أجل حرية الوطن وكرامة الشعب..

ويا ابو الحرافيش الثوري المشاغب من أجل تحريك الشباب والشارع لانك تسعى ليوم افضل لشعبنا العراقي ..لك محبتي

ولكنك تبقى مشاغباً

(2)

شيركو ماربين : رفيقي العزيز ابو زينب علينا التخلص كشيوعيين من ثقافة إقصاء الآخر او التقليل من شأنه واليسار موجود شئنا أم أبينا !

رفيقي العزيز ابو زينب

انت تقول ( رفيقنا لماذا هو الحزب وحده مسؤول عن وحدة اليسار وشنو اليسار لعب شطرنج بيد الحزب الشيوعي يلعب كما يشاء ام هي فرصه للنهش اقترح انت كيفة تجميع اليسار وارجو منك ان تشير من هي قوى اليسار اننا نتكلم عن يسار ولا نعرف مساحته وقياداته وبرامجه )...

وانا اجيبك بصراحة الشيوعي العراقية

طيلة سنوات ما بعد سقوط النظام والحزب لم يتقدم إلى الأمام....
الرجاء... الرجاء... نحن بصدد العمل على اعادة تاريخ وامجاد حزبنا الشيوعي العراقي..

اما الاسئلة التي تستهين بالآخر....مثل... من هم اليسار ؟...او تلك التي تنكر دور اليمين في تدمير حزبنا...من هم اليمين؟
فهي إنكار لواقع موجود شئنا أم أبينا...!!

وقد تنوع حضور الاجتماع الاول لليسار في بغداد الذين وصل عددهم الى 84 مناضلاً ،غالبيتهم من اؤلئك الرفاق الذي وجدوا أنفسهم خارج الحزب لاسباب متنوعة،وكذلك شخصيات من القوى اليسارية حضرت بصفة شخصية ، إضافة إلى عدد من كوادر الحزب.

شاركوا من اجل دراسة كيفية العمل على إقامة تحالف يساري عراقي...

وهنا اذا كنا صادقين مع انفسنا ومع الجماهير فعلينا ان نعطي الفرصة للملمة الشتات اليساري والشيوعي والقوى المدنية الوطنية المبعثرة ..

اما النهش من كل الأطراف فلا ينفع ، ولا يعني عدم ممارسة النقد فلا عمل ثوري دون النقد...وصدقني ان اي تقديس سيضر أصحابه أصلا قبل غيرهم.

هناك مثل شائع لدى الكورد يقول ( اذا الدجاجة متذب اتراب على راسها محد يكدر ايذب اتراب عليها ) ومقصد الكلام يارفيقي العزيز ...

نحن دوماً نسعى لتهميش الاخرين
وهذه كانت ثقافتنا الاقصائية والتي لم نتحرر منها حتى اللحظة الراهنة ...

فليكن نقاشا مفتوحا للجميع دون أية شروط مسبقة، وان نشارك به دون تردد ...

فهذا النقاش والحوار والصراع الفكري سيغذي عقولنا الجامدة وسيحرك نشاطنا لكي نعلم الى اين نحن نتجه....!!

اما ان الشيوعي يعمل كما يشاء هذا قمة المبالغة بقوانا العددية وقوانا الفكرية ووعينا للاحداث ...وليس اليسار قطع شطرنج قطعا..

رفيقي العزيز

ان القوى الفاعلة اليوم في العراق ولنكن اكثر جديبن في طرحنا هي القوى الظلامية...و العصابات والمافيات... والدول الاقليمية وحتى البرلمان والحكومة لا حول ولا قوة لهما.. فالسيطرة للعصابات السائبة في جميع العراق بدون استثناء ...

وعلينا ان نكون اكثر تواضعأ مع الاخرين اذا كنا نحن شيوعيين وحاملين للفكر النير ،ولا نستهين حتى لو كان شخص واحد ...

محبتي رفيقي ابو زينب ارجو ان تتقبل الرد وبروح رفاقية عالية وبدون خوف او تردد

(3)

شيركو ماربين : رفيقي العزيز ابو زينب علينا التخلص كشيوعيين من ثقافة إقصاء الآخر او التقليل من شأنه واليسار موجود شئنا أم أبينا !

رفيقي العزيز ابو زينب

انت تقول ( رفيقنا لماذا هو الحزب وحده مسؤول عن وحدة اليسار وشنو اليسار لعب شطرنج بيد الحزب الشيوعي يلعب كما يشاء ام هي فرصه للنهش اقترح انت كيفة تجميع اليسار وارجو منك ان تشير من هي قوى اليسار اننا نتكلم عن يسار ولا نعرف مساحته وقياداته وبرامجه )...

وانا اجيبك بصراحة الشيوعي العراقية

طيلة سنوات ما بعد سقوط النظام والحزب لم يتقدم إلى الأمام....
الرجاء... الرجاء... نحن بصدد العمل على اعادة تاريخ وامجاد حزبنا الشيوعي العراقي..

اما الاسئلة التي تستهين بالآخر....مثل... من هم اليسار ؟...او تلك التي تنكر دور اليمين في تدمير حزبنا...من هم اليمين؟
فهي إنكار لواقع موجود شئنا أم أبينا...!!

وقد تنوع حضور الاجتماع الاول لليسار في بغداد الذين وصل عددهم الى 84 مناضلاً ،غالبيتهم من اؤلئك الرفاق الذي وجدوا أنفسهم خارج الحزب لاسباب متنوعة،وكذلك شخصيات من القوى اليسارية حضرت بصفة شخصية ، إضافة إلى عدد من كوادر الحزب.

شاركوا من اجل دراسة كيفية العمل على إقامة تحالف يساري عراقي...

وهنا اذا كنا صادقين مع انفسنا ومع الجماهير فعلينا ان نعطي الفرصة للملمة الشتات اليساري والشيوعي والقوى المدنية الوطنية المبعثرة ..

اما النهش من كل الأطراف فلا ينفع ، ولا يعني عدم ممارسة النقد فلا عمل ثوري دون النقد...وصدقني ان اي تقديس سيضر أصحابه أصلا قبل غيرهم.

هناك مثل شائع لدى الكورد يقول ( اذا الدجاجة متذب اتراب على راسها محد يكدر ايذب اتراب عليها ) ومقصد الكلام يارفيقي العزيز ...

نحن دوماً نسعى لتهميش الاخرين
وهذه كانت ثقافتنا الاقصائية والتي لم نتحرر منها حتى اللحظة الراهنة ...

فليكن نقاشا مفتوحا للجميع دون أية شروط مسبقة، وان نشارك به دون تردد ...

فهذا النقاش والحوار والصراع الفكري سيغذي عقولنا الجامدة وسيحرك نشاطنا لكي نعلم الى اين نحن نتجه....!!

اما ان الشيوعي يعمل كما يشاء هذا قمة المبالغة بقوانا العددية وقوانا الفكرية ووعينا للاحداث ...وليس اليسار قطع شطرنج قطعا..

رفيقي العزيز

ان القوى الفاعلة اليوم في العراق ولنكن اكثر جديبن في طرحنا هي القوى الظلامية...و العصابات والمافيات... والدول الاقليمية وحتى البرلمان والحكومة لا حول ولا قوة لهما.. فالسيطرة للعصابات السائبة في جميع العراق بدون استثناء ...

وعلينا ان نكون اكثر تواضعأ مع الاخرين اذا كنا نحن شيوعيين وحاملين للفكر النير ،ولا نستهين حتى لو كان شخص واحد ...

محبتي رفيقي ابو زينب ارجو ان تتقبل الرد وبروح رفاقية عالية وبدون خوف او تردد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كل يغني على عزيزه...انحطاط الوعي ام الانتهازية الفاقعة
- سبعة برقيات قصيرة الى نوري المالكي وقيس الخزعلي وعمار عبد ال ...
- جريدة اليسار العراقي- العدد 12 -معاودة صدور الجريدة في بغداد ...
- رد إلى الرفيق العزيز عواد احمد حول موقفنا من تورط قيادة حميد ...
- إجتماع نوري- علاوي درس نظرية -الانسداد- العلاوية و نظرية - ا ...
- وحدة قوى اليسار تتطلب خطوة مبدئية شجاعة واضحة (1)
- تنويه للأصدقاء وتذكير للأعداء العصابات الشيعية الطائفية الدا ...
- قصارى القول اليساري في ( الارتداد …وحدة اليسار.. بين اليسار ...
- إعتداء عصابات قيس الخزعلي الإجرامية على مقر الحزب الشيوعي ال ...
- الاعتداء الإمبريالي الأمريكي على سوريا ما هو إلا صرعة موت نظ ...
- موقفنا : مرور 14 عام على الاحتلال الامريكي للعراق في 9 نيسان ...
- الإرهابي جلال الدين الصغير يعترف بتدميرهم العراق ويتهم في ال ...
- تفشي ظاهرة المقاولات الإنتخابية يفرخ المافيات الإجرامية في ا ...
- حين يفبرك - الشيوعي - تقريرا ضد اليسار العراقي
- من تداعيات - البطانة المدنية الصدرية- إرهاب المدنيين بتصنيفه ...
- رد على الليبرالي د.شريف سعد راضي في تبرير الترحيب بقانون ترا ...
- مقتدى الصدر ينصب نفسه وصيا على التظاهرات ..
- رأي السياسي الكردي العراقي المخضرم الدكتور محمود عثمان باوها ...
- نداء التغيير الوطني التحرري العراقي... إنقاذ الشعب والوطن
- حين يتنافس صبي عدي صدام خميس الخنجر وصبي العائلة الجاسوسية ا ...


المزيد.....




- متحف الجواسيس في كوبا.. 673 محاولة لاغتيال كاسترو
- شبكة “تقاطع” تشخص الواقع المزري للحقوق الشغلية
- المجلس التنسيقي- بالنمسا ينظم الملتقى السنوي ال 28 لدعم فلسط ...
- خالد: -صفقة العصر- تعيسة هدفها الوحيد التطبيع مع اسرائيل
- أحمد بيان// لنمارس السياسة بقوة..
- اللقاء الحواري السياسي مع الرفيق الأمين العام والمنظمات الشب ...
- مظاهرة ببرلين ضد وصول اليمين المتطرف للبرلمان
- تصريح الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية على إثر التصريحات ...
- التعليم يدرس مطالب المتظاهرين بإجراء دور ثالث للمكملين
- ترامب يقرّر إعادة فتح قضيّة السفارة الأمريكية في تونس


المزيد.....

- تقوية العمل النقابي، تقوية لحزب الطبقة العاملة... / محمد الحنفي
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ... / محمد الحنفي
- حزب الطبقة العاملة، وضرورة الحفاظ على هويته الأيديولوجية: (ا ... / محمد الحنفي
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الد ... / محمد الحنفي
- البرنامج السياسي للحزب الشيوعي الأردني / الحزب الشيوعي الأردني
- التنظيم الثوري الحديث / العفيف الاخضر
- النظام الداخلي للحزب الشيوعي العراقي 2016 / الحزب الشيوعي العراقي
- عزوف الشباب عن المشاركة في الحياة الحزبية والتنظيمية في فلسط ... / محمد خضر قرش
- بصدد الهوية الشيوعية / محمد علي الماوي
- الماركسية اللينينية و التطور العالمي و العربي في برنامج الحز ... / الياس مرقص


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - التيار اليساري الوطني العراقي - موقع جريدة اليسار العراقي : حوارات شيركو ماربين الرفاقية حول وضع الحزب الشيوعي العراقي واليسار العراقي وسبل مواجهة القوى الرجعية الفاشية : انني عامل ميكانيكي تعلمت القراءة والكتابة في حزبنا الشيوعي العراقي