أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - القاضي منير حداد - إقتلوا لأدنى شبهة














المزيد.....

إقتلوا لأدنى شبهة


القاضي منير حداد
الحوار المتمدن-العدد: 5554 - 2017 / 6 / 17 - 04:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إقتلوا لأدنى شبهة

القاضي منير حداد
بلغ الإنهيار حداً، باتت معه البديهيات منجزاً، يتناوله الإعلام، على أنه أخبار، إذ تطالعنا الصحف، بتقارير وأخبار ومتابعات، لا موجب لنشرها، مثل "مستشفيات تفحص مرضى" و"دوائر تنجز معاملات" و"مدارس توزع رواتب على معلميها" و"بلدية نظفت حياً سكنيا" كما لو أنها منجزات معجزة، في حين هي ليست أخبارِ، إنما مؤسسات تؤدي عملها التقليدي، ما وجه الإخبار عن شأنٍ يومي!؟
لا تفسير لهذه الظاهرة، إلا بضعف مهنية وسائل الإعلام التي تنشرها، من دون تأمل، فهكذا أخبار لا يصح نشرها، إلا كإعلانات مدفوعة الثمن، وهذا يضع إدارات تلك الصحف والفضائيات والإذاعات والمواقع الألكترونية، موضع شبهة.. لا سمح الله.. مالياً ومهنياً!
لكنها سياسياً وتاريخياً، من مؤشرات الدولة الفاشلة؛ التي ليس لديها مكتسبات، تحققها لمواطنها الذي يعيش قطيعة معها، في ظل إهمال الشعب بلا خدمات، معنية بشؤونها الشخصية.. من فساد وصراع مناصب،...
فالسلطة في العراق تأسست يوم 23 آب 1921، على مبدأ "حكومة ضد شعبها".. جيء بها كمكافأة، من بريطانيا؛ نظير خدمات قدمتها عائلة الشريف حسين، في طرد العثمانيين، من المنطقة؛ لهذا تأسست الحكومة العراقية وجيشها؛ وقاءً للقوات البريطانية، من قوة رفض العشائر لها، بعد ثورة العشرين، وتحولت تلك القناعات الى سياقات نصية، مكفولة دستورياً، بقانون يطلي طابعاً شرعياً عليها.
وحكومات ما بعد 2003 المتوالية، لم تخرج عن هذا السياق، المحكوم بوصية معاوية بن أبي سفيان، لولاته على العراق: "إقتلوا لأدنى شبهة" والتي وظفها مروان بن الحكم، تنفيذياً، وأتقن الحجاج بن يوسف الثقافي، أداءها بكفاءة مريعة؛ ليفيد منها صدام حسين، بجلد الشعب 35 عاما.
من يومها والعراق في سقوط حاد نحو عمق الهاوية، مستمراً بالتداعي منذ بدء التاريخ الى ما لا نهاية، لا يثبت فيه حجرٌ على حجرٍ.. خراب أكثر من البنيان.. بل التهديم يسبق التشييد، فثمة بنى تحطم قبل تأسيسها، ننسف الفكرة.. مجرد السعي للإعمار؛ نلتف عليه، ونضع عراقيل محبطة يتلاشى على أثرها! فلا تقوم لنا قائمة؛ لأننا نلتهم النوايا والهمم والعزائم و... نحل الخراب بديلاً مفترضا، يتقدم الإصلاح، الأمر الذي يتضح من ذر الرماد في العيون، الذي تمارسه الوزارات، كلما إقتربت الإنتخابات؛ دعماً لتأبيد مكوثها على كرسي السلطة، حتى يوم القيامة "لو طاح بيدهم".
تتسلل ذرات رمل المشاطرة الرسمية، من حدقات عيون الشعب؛ محاولة النفاذ الى العقول والقناعات المفكرة، لعبة السلطة تخادع وعيه الملغوم بفطنة فائقة الإقتراب من اللامباة.. مترفعا عن قدره؛ حد التفريط بالمستقبل.
وبرغم كون الخديعة لا تنطلي؛ لكن أصحاب القرار يبحثون عن أخبار تدل على أنهم يعملون! ولسذاجة الـ (فهلوة) لا يجدون سوى أخبار مستشفيات تعالج مرضى ودوائر تسلم رواتب لموظفيها وبلدية تكنس الأرض ودوائر تروج معاملات المراجعين؛ تفسيرا للماء.. بعد الجهد، بالماء.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,577,745
- مشعان الجبوري ظاهرة سياسية فريدة
- 183 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثالثة والثمان ...
- 182 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثانية والثمان ...
- هل نهدي كلمات لمن أهدانا أفعالاً
- وأما بنعمة الكتل فإنتخب -الإختلاف في أمتي رحمة-
- تكافل الطغاة.. أمريكا ليست ملاكاً لكن صدام شيطان صريح
- منظومة السلطة تتكامل بالمعارضة الحضارية
- أنا متفائل.. العراق يخلو من أي سجين رأي
- بنهاية -داعش- تتوجه الهمم الشيعية والسنية لبناء العراق
- الثقافة بعد 2003.. نقلة حضارية في نسيج المجتمع
- نضحا من إنائهم.. الفساد.. آفة إرهابية جاهزة..
- تسقيط من لا يرتشي ولا يشترى ناجحة عباس.. مديرة هيئة الضرائب. ...
- -إياكم والدغل-.. الأغلبية السياسية رد مثالي على المؤامرة الإ ...
- أن تقتل أخاك يعني أن تنتحر بغيرك هزمت -داعش- بإنتصار إرادة ا ...
- -هيمة وجحيل الوكت- زيارة الجبير.. تردم فجوة 27 عاما
- تحت الأضواء.. إستهداف المالكي تسقيط شخصي وليس موقفا سياسيا
- أغلبية وطنية في نظام رئاسي
- العسكر يفتحون أبواب جهنم عارف يهلك ثورة مثلى في 8 شباط
- 181 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الواحدة الثمانو ...
- لا المالكي ولا العبادي.. خور الزبير تنازل موروث منذ عهد الطا ...


المزيد.....




- ماذا يحصل حقاً لجسم متسلقي قمة جبل إيفرست؟
- كردستان العراق: مسلحان يقتحمان مقر محافظة أربيل ويحتجزان رها ...
- نتنياهو يشيد بتحذير ترامب لإيران.. وقائد الباسيج يصفه بـ-حرب ...
- وزير الخارجية ورئيس الأركان الروسيان إلى إسرائيل بتكليف من ب ...
- -مقلاع داوود- الإسرائيلي يعترض قذائف من سوريا
- الكشف عن كمية الكافيين اللازمة لتجنب التعب!
- روسيا أخرجت -الخوذ البيضاء- من سوريا
- الحوت الأزرق من المهد إلى اللحد
- ملك -المجون- التركي يهذي عن البكيني والانقلاب الفاشل والقطيط ...
- لماذا تصرّ الدول الغربية على إنقاذ -الخوذ البيض-؟


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من نظام عبد الناصر وحركة يولي ... / سعيد العليمى
- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - القاضي منير حداد - إقتلوا لأدنى شبهة