أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - بالعقل والحوار تحل أعقد المشاكل !!














المزيد.....

بالعقل والحوار تحل أعقد المشاكل !!


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 5553 - 2017 / 6 / 16 - 14:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بالعقل والحوار تحل أعقد المشاكل !!
عذراً لأصحاب الحلول السحرية لأزمة الحسيمة ، الذين يزعم كل منهم أنه الأعرف بمصلحة الوطن العليا ، وأنه وحده يملك مفاتيح القضية ، ولا يتورع في انتهاك كل حرمات من لا يزكي طرحه ، ويستخدم مختلف الشتائم والاتهامات في حق من لا يتبنى اعتقاده ، وكأنه في مباراة كرة القدم يناصر فريقه ويهاجم من يشجع الفريق الخصم ، ما يفرض وبإلحاح شديد تصحيح المتورطين في مثل هذا المسار الخاطئ في تقييم أحداث الريف من غير ترو، ولا حكمة ولا تعقل ولا وعي ، لما له من مخاطر تضخيم الاحتجاجات واشعالها تحت سقف سوء الفهم المعزز بالقهر والشعور بالغُبن و التهميش ، لأن صراع الريف يعود-شئنا أم أبينا - في أساسه الى صراع بين الأفهام ، ونزاع فكري إنفعالي قديم كامن في الصدور الجاهلة ، وعليه فإن الاعتقاد بأن سجن أو قتل المرسول هو قتل للرسالة ، هو اعتقاد خاطئ ، لأنه لا توجد قوة على الأرض قادرة على أن توقف فكرة حان وقتها ، وإن الإصرار على نصر مبين مُعجّل أو سحق تام ونهائي سريع لأحد أطراف الصراع ، هو من أسخف ضروب التحليل ، وجهل شديد بالواقع السياسي المغربي، ولأن واقع الإحتجاجات التي عرفتها الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف، شمالي المغرب، منذ أكتوبر الماضي على خلفية مقتل بائع سمك دهسا، هو واقع صعب جدًا، خاصة بعد أن تحولت الاحتجاجات إلى مطالبة بالتنمية وتوفير فرص العمل، وهذا ليس تشاؤمًا بمعناه العام -كما يقول غرامشي هو"تشاؤم العقل وتفاؤل الإرادة" - وإنما هو قراءة صحيحة لواقع الحال الذي تزداد صعوبته مع ما تعانيه الحكومة والأحزاب والنخب من عجز وتقادم وتيه وانقسام وانتظارية، وعشق للسيطرة على السلطة وبقائها .
أعتقد أنه لم يبق أمام المتدخلين في أحداث الحسيمة والريف، أي مجال للمقاربة الأمنية بعد ما عرفته من تطورات متسارعها، في الأيام القليلة الماضية، ودخول العديد من جهات المملكة على خط الاحتجاج ، والتي توجت بالمسيرة التضامنية الوطنية التي تمت في الرباط - ولم تكن فيها الملكية كنظام ، في أي معادلة تساؤل، وشخص الملك مبجلا ومحبوبا ، كما حاول البعض يائسا الترويج لذلك لغايات غير سليمة – لقد حان وقت المقاربة السياسية التشاركية لإخماد الاحتجاج ، الغاية التي لا تتحقق من العدم، أو عن طريق انتظار المُخلّص، أو بالتعايش معها والخضوع له، أو بالقفز التعسفي عليها ، وإنما تتحقق بوضوح الرؤية والنضال المخلص والعمل المثابر الجاد والانخراط الكامل بالواقع وحركته الفاعلة ، والعمل على تغييره نحو الأفضل والمأمول ، وتحقيق الأهداف التي أطلق من أجلها عدد من النشطاء المغاربة مبادرة وطنية أسموها “نداء من أجل الوطن”.ودعوا من خلالها شخصيات وطنية وسياسية وإعلامية وفكرية وازنة ، للتوقيع عليها ، وعلى رأسهم الزعيمان عبدالرحمان اليوسفي ومحمد بن سعيد آيت إيدر، حتى يساهموا في بلورة حلول ناجعة ومستدامة تهدئ الأوضاع المشتعلة ، وتطمئن الرأي العام الوطني ، الذي لا شك أن العقل والحوار هما الوسيلة الفضلى التي لا فكاك منها لاقناع وإقتناع كل الأطراف بضرورة ووجوب استقرار الوطن وتغليب مصلحته .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,999,217
- وأخيرا اتفق العرب على التأكيد على عدم الإتفاق !!
- العبادات التطهيرية .. الانزلاقات!
- عقلية طاغية و العلاقة التبادلية!
- العطل ، تفضيل للكسل أم عزوف عن العمل؟؟
- ليس بالتكبير وحده يكون المرء مهابا !
- لقد أفسد رأيكم ود القضية !!
- رسالة ثانية مفتوحة الى معالي وزير التربية الوطنية والتكوين ا ...
- عسر الكتابة!!
- طاح التعليم ، علقوا الحجام!!
- غطرسة التدوينات وعجرفتها !!
- رهان إصلاح التعليم؟؟
- زمن القيم والمعاير المقلوبة !!
- رسالة مفتوحة الى معالي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني ...
- التضليل المتعمد والتحريف المقصود!!
- ماذا لو فازت لوبين بالرئاسة؟؟
- ولد لفشوش والحكومة الجديدة !!
- لماذا لا نلغي منصب الوزير؟؟
- استجداء المناصب التنفيذية !!
- شتان بين الأسماء والأفعال
- شم النسيم والإعلام المأجور !


المزيد.....




- ارتفاع مستويات القيود الدينية حول العالم خلال عقد بحسب دراسة ...
- ارتفاع مستويات القيود الدينية حول العالم خلال عقد بحسب دراسة ...
- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال ...
- ساكو: زيارة البابا فرانسيس إلى العراق غير مؤكدة
- صحيفة: فرار مئات -الإخوان- من الكويت... وأمن الدولة يستدعي ش ...
- منظمة “هيومن رايتس ووتش” تدافع عن الخلية الإخوانية الإرهابية ...
- “الخلايا السرطانية”..و”سياسة الحرباء” ..و”العقيدة السرية”..أ ...
- وزير إسرائيلي يتهم كوربين بكراهية اليهود
- وزير إسرائيلي يتهم كوربين بكراهية اليهود
- راهب يزعم أن -السمينات لا يدخلن الجنة-.. فجاءه الرد الصادم! ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - بالعقل والحوار تحل أعقد المشاكل !!